جبار عودة الخطاط : قلائد من قمح

قلائد من قمح

جبار عودة الخطاط

سيارات الإسعاف
تهرع لساحة الانفجار
الأحياء الذين كانوا يلعبون
الدومينو ولم تصلهم شظاياهُ
في المقهى المجاورة
يحُمِلون بالنقالات
أما القتلى
فجمّعوا اشلاءهم بسرعة
وهبّوا لتقديم المساعدة

***

صديقي المتفرج
لوح لي من بعيد:
هااااي
اجبته ملوحا بوردة بيضاء:
هااااايكو
صباح اليوم صافحني صديقي
بقصيدة نثر

***

سربُ غربانٍ
تحطُ على رأسِ
فزاعة بستاننا
أكمام الفزاعة تلوحُ للسماء:
قمح فاخر بالمجانْ

***

لم أكن أصلعاً
لكنها العاصفة
انتزعت شعر رأسي
لا بأس ..سأرتدي باروكة من حديد
وأقف على منصة مغناطيس
متحدياً مروحتي المنزلية
…. وأسبُّ العاصفة

***
في طريقي الى النور
نسيت عيوني
في غرفتي المظلمة

***

المرآة تسألني:
لماذا تتحول لحيتكَ
الى غابة قرمزية كثيفة
عند حضور قطتك

***
بينما كان الجدار
يهرول بأقصى سرعته
أصطدم برجلٍ
يقف بكامل عرضه وسط الشارع
أغمي على الجدار وقد تهشمت ضلوعه
فيما نفض الرجل الغبار عنه
وهو يردد: جدارٌ أعمى

شاهد أيضاً

ارتجاح العشب الأخَضر
شعـــــر: عبـد الســـلام مصبـــاح

1 – سَيِّدَتِـي، مِنْ عُمْرِي البَاقِي جِئْـتُ إِلَيْـك، لِنُرَتِّـبَ أَوْرَاقَ الِبَـوْحِ وَنَرْشِـفَ مِـنْ سِحْـرِ الْحَـرْفِ …

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *