هاتف بشبوش: هواء الكون كلّه

لا أنت ِ
من يستنشق ُ الحلمَ البخيل
ولا أنتِ
مـَنْ يطارح , في عتمة ِالليل ِ
غرامَ هــواءٍ عليل
ولا أنتِ من يضيقُ بها الصدر
أو بهرج ِ اللسان ِ تضيـــعْ
بين حشرجة ٍ في البلعوم , وهذيان ِ الرؤى الضبابية
لاأنــتِ…….
بل أنتِ……….
منْ تكحّلَ عينيها  , بين أنسام السماوات السبع
واخضرارِ النهار
وأنتِ ……………. منْ يبيع الاوكسجين
لمشفيات المدن الامريكية ِ والفضاء ِ الآخـر
وأنت ِ منْ يكرعُ الهوى
وتبتهجين مــرارا ً:
آنَ يكونُِ الهوى هوىً
وآنَ ترثُ الارضُ جناتهـَا هوى
وآنَ يكونُ المجنون قد استفاقَ هوى
وآنَ يكونُ وجهكِ أنقى من الماء
فتشــدّينَ تـوقاً
وسيـّان :
ظلّك ِ عاشقُّ
أو ظلّك ِ في الهزيع ِ,على مرآى العيون
أم يكونُ غدا ً , لكِ ظلّ النشوق
وتبرحين:
غـداة َ سراب النهار
ولاتركضين….. عافاكِ
لكنّ الهوى…… أعمـى
سيداعبُ أنفكِ مرغـماًَ
سيعبُ فراغ َالفـم ِ الملتاع
حتى الرئتيـــن
رئتكِ
تلكَ التي تنامينَ أنتِ
بينما , هي في أحشاءكِ لاتنــام
رئتك ِ ….. تلك التي أبـداً …. لاتنـام

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.