سعد جاسم : أنتِ تُشبهينني تماماً

إشارة :
(ضحكتُكِ تُشبُهُ قامتَكِ/ كِلاهُما : قبلةٌ/ تتموسقُ ساطعةً/ فيصحو العطرُ والطيرُ والكماناتُ/ ثُمَّ يبداُ معكِ/ كرنفالُ حياتي/ وأتنفسكُ أنا/ قابَ نهدينِ/ وأقصى/ من سماواتِ الجسد)
ببالغ الاعتزاز وفائق الامتنان تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر نصوص الديوان الجديد للشاعر المبدع “سعد جاسم” : “أنتِ تشبهينني تماماً” . وهي قصائدٌ من دمعٍ وكماناتٍ وزعفران .. ترنيماتُ حبٍّ سومريةٍ في زمن الموت والخراب .. تحية للشاعر المبدع سعد جاسم .
أنتِ تُشبهينني تماماً

ذاتَ ليلةٍ
وفي واحدةٍ من تجلياتهِ السماوية
قامَ اللهُ بالتناصِ معَ نفسهِ
فخلقكِ كما لو أَنَّكِ ” جينيفر لورنس “
وعندما عرفتُكِ
أو أنتِ عرفتني
-لاأتذكّرُ كيفَ عرفَ أحدُنا الآخرَ –
أصِبْتُ أنا بهالةٍ من السحرِ والإنخطافِ
وغمرتِني أنتِ
بالحبِّ والغوايةِ
حتى أصبحتُ
وعندما أسيرُ معكِ
في شوارعِ المدينةِ
أشعرُ أنَّ الآخرينَ
يغبطونني على حضوركِ
الفاتنِ الرهيفِ
والنساءُ كُنَّ يتهامسنَ بما يُشبُهُ
الغيرةَ والحسدَ الخفيَّ
-واوو كم هو محظوظٌ
لأنَّ ” جن ” الجميلةَ
تحتضنُ ذراعَهُ
كما لو كانا في حفلِ للاوسكارِ
أو في فيلم من أفلامِ الحبِّ الهوليودية
وكنتِ أنتِ تبتسمينَ بشفتيكِ الكرزيتينِ
فتضيئينَ الأمكنةَ بإشراقاتِ قامتكِ الكوكبيةِ الفارعةِ
وبرفيفِ أجنحةِ فتنتكِ المتلألئة
مثلَ حمامةِ ضوءٍ
خفَقتْ على روحي
ذاتَ ليلةٍ تجلّى فيها اللهُ
وتناصَّ مع نفسهِ
وخلقكِ كما لو أنكِ إيقونةُ
السماءِ والسينما
ونجمةُ الأحلامِ والحقولِ
وجعلَني حبيبَكَ المسحورَ
وحارسَ فتنتكِ التي تُشبُهُ
هذه القصيدةَ
التي لاأتناصُّ فيها
إلّا مع اللهِ
الذي اصطفاكِ لي
فغمرَني بكلِّ هذا الشغفِ
وهذهِ المسرّةِ الساطعةِ
التي هيَ أنتِ
إنتِ التي تُشبهينَها
في ضحكتِها وفي قامتِها أيضاً
ولكنَّكِ ……
لاتشبهينَ إلّا روحَكِ البرّيةَ
التي تجّلى اللهُ
وخلقَها من أجلي
كما لو أنَّهُ يقولُ لي
-خُذْ ياأنتَ
خُذْ هِبتي هذهِ
لتكونَ قصيدتَكَ
وأُنثاكَ الفردوسية
التي هي في رؤيتي ورؤياي
لاتشبهُ إلّا نفسَها
وتشبُهكَ أَنتَ تماماً

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *