كريم الأسدي : الى أرضٍ اسمها أكد

 

الى أرضٍ اسمها أكد

شعر : كريم الأسدي ـ برلين

صُبّي الكؤوسَ وغنّي الشِعرَ يا أكدُ
قدْ مسَّنا نكدٌ مابعدهُ نكدُ

يابنتَ عشتارَ ، يا أوتارَ ساقيةٍ
والصوتُ والماءُ ما تعطي وما تعدُ

مشى الوريقُ بعيداً في جنائنِها
حتى كأنِّ جناها للعلى وَفَدُ

وأنها في جِنانِ الخلدِ مثمرةٌ
وجذرُها من فراتِ اللهِ يبتردُ

سرى اليها قصيدُ الشِعرِ مقصدُهُ
أقصى الأقاصيَ قصداً ، جلَّ ما قَصدوا

فرسانُ شِعرٍ لهم موجُ الفراتِ ضحىً
مراكبٌ ، وضياءُ الشمسِ يتقدُ

وأنتِ موقِدَةُ شَمْعاً ومبْخرةً
وعطرُ شَعْرِكِ آمادٌ بها أمدُ

لاينتهي أبداً حتى يكونَ لهُ
بُعدٌ بعيدٌ يُسمى في السما أبدُ

ملاحظة ـ مكان وزمان كتابة هذه القصيدة : برلين في اليوم التاسع من آذار 2018 ، وهي من النمط الثماني الذي كتبت ونشرت العديد منه

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.