شكيب كاظم : عصام القدسي سارد حَكّاء ماهر، إطلال على مجموعته (خاتم الملكة بغداد)

عصام القدسي: سارد حَكّاء ماهر
إطلال على مجموعته (خاتم الملكة بغداد)

بدأ عصام القدسي حياته الإبداعية مع الشعر، الذي نشره في الجرائد والمجلات العراقية، حتى اذا تجمع لديه من الشعر، ما يكون مجموعة شعرية، أصدرها تحت عنوان (نصائح متأخرة) في عام 2000، وإذ واصل أبحاره في يم الشعر واوقيانوسه الزاخر الممتد، نحو تخوم اللانهاية، اصدر مجموعته الشعرية الثانية التي وسمها بـ(كنت هنا) بعد سنتين من صدور المجموعة الأولى. اردفها عام 2003  بالثالثة والتي حملت عنوان (قبل وبعد).

وإذ آنس في نفسه مقدرة على ولوج عالم السرديات، فجرب حظه في كتابة القصة القصيرة فكان فيها مُجّودا إلى جانب نظم الشعر وقرضه، ليحمل الرياستين: فن الشعر وفن القصة القصيرة، وليعيد إلى أذهاننا ذكر الشعراء الكتاب الذين زخر بها تأريخ الأدب العربي. أقول: إذ ذاك اصدر القدسي عصام مجموعته القصصية الأولى عام 2008، واطلق عليها اسم (تلك هي المسألة) وهو اسم لإحدى قصصها، ويلاحظ القارئ التأني في اطلاق القدسي لأعماله، والاختمار الذهني والفني، إذ انتظر خمس سنوات كي يطلق عمله القصصي الأول، هو الذي عُرِفَ لدى القراء شاعرا، ادن فليختر انضج هذا الذي كتب في فن القصة القصيرة على مدى هذه الأعوام الخمسة، ليحجز له مكانا نرجو أن يكون راسخا ومكينا في دنيا النثر، بعد أن حجز له مكانا في عالم الشعر.

عام 2009 اصدر المبدع العراقي عصام القدسي مجموعته القصصية الثانية، والتي اشتملت على احدى وعشرين قصة قصيرة، وحملت عنوان احدى قصصها (خاتم الملكة بغداد).

لقد اشتغل القدسي على ثيمة بنية التضاد أو بنية الطِباق، واني لأعجب لِمَ استخدم البلاغيون العرب هذا المصطلح الإشكالي، الذي يهدف إلى معنى مضاد تماما، فالطِباق بلاغيا يعني المعنى المعاكس أو المعكوس، مثل: الليل والنهار والحياة والموت والفقر والغنى إلى غير ذلك، أقول اشتغل القدسي على البنية الطِباقية، وانا أحاول في درسي للمجامع القصصية الوقوف عند هذه الثيمة الإشكالية فالقاص عصام القدسي – كما قلت – مولع بتصوير البنى الطِباقية والإتيان بالمفارقات الجميلة فهذه قصته الجميلة (صباح الجمال) ص27، تدلق ذاتها أمام القارئ كاملة وحتى السطر الأخير، في حين يظل قارئها يحاول الإبحار في دنياها من دون أن يكتنه هذا الحوار وفحواه: هل هو عن طريق الهاتف مع إنسانة أخرى؟ أم نجوى مع الذات، أم حديث مع غير العاقل، ولماذا هذه التي يحادثها لا ترد عليه أياً من تساؤلاته؟ ليكتشف في النهاية انه يدير حديثه مع قطة، لكن هذه القطة كانت فاجرة، سمحت لقط أن يواقعها!! واذا كان للفأر موقع اثير لدى المبدع الكبير حنون مجيد، فإن للقطط موقعا أثيراً في ذات القاص عصام القدسي وقصصه، قصة (الغريم) من مجموعته الأولى مثلا

(إنها المصادفة التي تجعلك حشرة قبيحة أو إنساناً شجاعا) هذا ما يجعله القاص نبراسا وعلامة موحية لقصته الرائعة (صحيح . ولكن) ص34 فأية مصادفة هذه التي القتني في طريق تلك المرأة اللجوج ولماذا أنا ذاتي؟ وهل سأجرؤ يوما على إعادة الروح إلى هاتفي مهما كانت حاجتي اليه بعد ما أخرسته تماما؟

هذه القصة من روائع القدسي ومبنية على الفن ذاته فن الطِباق والضربة الموحية في ختامها، انها الضربة الصاعقة، كضربة الصنج

(كنت اصغي اليها وانا في غاية الدهشة واردت ان ابين لها ان ما يقوله ابنها كذبا وخداعا يدعيه لغاية في نفسه، إلا انها لم تمهلني اذ راحت مواصلة:

– كما اخبرني ابني انه باع السيارة بمساعدتك وان ثمنها اودعه لديك .. وحسن فعل. امتدت يدي وقطعت سلك الهاتف بعنف وصرختُ بكل ما اوتيت من قوة، وجلست منهارا استرجع ما قالته كلمة كلمة) ص41.

هي تحبه، قصة (لك يا سيدتي) ص45 وتحاول الوصول الى جسده عن طريق معدته، عن طريق الطعام الذي تحاول اجادته، وتعلم فنونه من خلال كتاب الطبخ الذي تحول الى غريم للزوج، يغادرها؛ يغادر المنزل على غير هدى، واذ كانت تراوده فكرة مغادرة الحياة؛ الانتحار وهو يراقب مجرى النهر على احد جسور المدنية، ولشدة وساوسه التي نغصت عليه عيشه، تمر سيارة فارهة يقودها شاب وسيم، ولشد ما اوجعه وادهشه انه وجدها، زوجته، تجاذب الشاب الوسيم الحديث، جالسة قربه في تلك السيارة الانيقة. ولكي يزيل شكوكه باليقين، قرر العودة الى منزله سريعا، ليجد، وهنا يستثير المبدع عصام القدسي كل مشاعرنا نحن قراءه، ونحن نضرب اخماسا باسداس لنعرف جلية الامر، تأتي الضربة اللازمة، التي تُدخِل السكينة الى نفوسنا بعد طول توفز وشد أعصاب .. (وجدها نائمة وقد انحسر الغطاء عن ساقها البض وعلى شفتيها ترف ابتسامة تورد لها خداها، كانت تبدو كطفلة نامت بعد ما انهككها التعب، سرت بهدوء الى خزانة الملابس، واستبدلت ملابسي وسحبت الغطاء واندسست الى جانبها في الفراش) ص50

قصته (ولا اجمل النساء) ص66، يقيمها على الثيمة الجميلة ذاتها الثيمة الطِباقية، ان لم اقل المدهشة وضربة النهاية المفارقة لكل التوقعات، انه في سكره تترآى له الجنية الساحرة سعاد مدرسة الانكليزي كي يمضي ليلة حمراء معها، وما كانت هذه سوى امرأته فضح نفسه امامها و(نفد صبرها ولم تمهله المزيد، بل سحبته من معصمه وادخلته البيت وذهبت به الى غرفة النوم [والقاص عصام مولع بوصف مخادع النوم وغرفه] واخذت تخلع عنه ملابسه، منى نفسه بليلة حمراء لولا انه سمعها تردد بنبرة تأنيب وتوبيخ

– آه .. لا فائدة منك … عدت تفرط بالشراب.

وتكشفت له الصورة جلية فتبخرت على الفور نشوة الخمرة من رأسه، وافاق من سكره لكنه تدارك الامر بسرعة فالقى نظرة خاطفة الى وجهها بعينين نصف مفتوحتين وجال ببصره بما حوله وانكفأ على وجهه في السرير) ص70

القاص عصام القدسي زيادة في الفن والابداع، فانه يجري سطوره هذه لا بضمير المتكلم كما يقتضي الحال، بل يجريه بضمير الغائب، هو الغائب عن وعيه بسبب افراطه في الشراب وليكون متماهيا مع واقع الحال.

قصة فلسفية هذه التي ابدعتها يراعة القاص عصام القدسي التي اسماها بـ(شيء ما) ص71 فيها شيء من نظرية وحدة الوجود والتي قال بها الشيخ الاشكالي محيي الدين بن عربي دفين دمشق، الله موجود في كل شيء، في كل مخلوق، كما ان فيها حديثا عن القرين الملازم للانسان في غدوه ورواحه، الذي افاضت فيه الكتب السماوية، ثم انها تقترب من نظريات استنساخ الأرواح، روحه مع هذا المثيل؛ الشبيه ولم ينسَ القاص ضربة النهاية العاوية بشدة والصارخة بالتياع، فاذ اطلق النار على ذاته كي يقتل هذا القرين، اراه في اللحظة التي اوشك فيها على لفظ انفاسي ومغادرة روحي لبدني (اراه من مكان ما، كائنا مسخا لولا انه يشْبٍهُني، يشق صفوف الذين يحيطون بي مذهولين، وينتشر كعباءة ويضمني، ويحلق بي نحو مدى هائل السموات، فاحس بروحي تتوهج حسرة في عالم نوراني لا يمت بصلة لعالمنا البغيض) ص75

(ربما لا ادري) ص76 من قصص المجموعة الجميلة التي تظل تنهل من منهل المفارقات وبنى الطٍباق، فبعد كل الهواجس والتساؤلات القلقة والمتشظية، يتجلى ان ضابط الشرطة الذي يزورهما، يزور خاله وزوجته، هو ابن اخته صفية، لكن المفارقة المدهشة تأتي من ان الحاج ابا محمود؛ خاله غير متأكد من ان اخته صفية مازالت على قيد الحياة ام انها غادرتها؟، مما يزيد في قوة المفاجأة الصادمة، التي تصور الحاج ابا محمود وقد تخلت عنه ذاكرته الى الابد فبعد ان تعذر عليه تذكر صفية؛ اخته يعود ليتساءل: اَلَمْ تَمُتْ صفية قبل سنوات؟ لقد ضربه مرض الزهايمر، فقدان الذاكرة، فأحال ذاكرته هشيما تذروه الريح الهوج.

في قصته (اصل الحكاية) ص88 اقتراب من عالم نسخ الارواح واستحضارها، حيث يروي عايد الغضبان للسارد سيرة حياته مصححا له احداثها.

تقوم القصة (كيف حالك يا جدي؟) ص99 ايضا على مفارقة ان ما يسرده القاص ليس حقيقة بل حلم جراء الحمى التي المت به، وتكون المفارقة اشد حينما يعود لزيارة المتحف ومعاينة تمثال جده، حيث رأى جرحا طريا على جبهته وابتسامة خفية ترسم على ملامحه.

قصة جميلة/ ايضا تبنى على بنية طٍباقية التي يولع القاص عصام القدسي بها. المعاني والافكار مطروحة في الطريق كما قال جدنا المعترلي الجاحظ. ولن يقدح في اهمية هذه القصة (وحيدا على الارض) ص105 ان كتب الروائي الالماني الاشهر غونتر غراس النوبلي لعام 1999، رواية (الفأر) ففيها تصوير لنهاية العالم، عدا الفأر الذي سيعيد الحياة للارض، لكن القدسي هنا حائر، هل يسمح لبطل قصته باعادة الحياة للارض ام يتركها هباء؟ وعاد يتخيل ان لو كان هو الرجل الوحيد حقا على الارض وكان بامكانه ان ينهي الحياة او ان يسمح ببدء الحياة ثانية، فأي الامرين يختار؟

وتأتي المفارقة المكتنزة بالطِباقات هو منشغل بحديث الروح والفكر محلقا في اجواز الفضاء يأتي نداء البطن والمعدة، تناديه زوجته داعية اياه وابناءه لتناول الافطار!! فتحرك ملبيا النداء، تاركا سماوات الفكر والتفكر نحو ارض الراهن واليومي، طعام الفطور!! وتأتي القصة الاخيرة التي حملت المجموعة اسمها عنوانا لها (خاتم الملكة بغداد) تستوحي التاريخ ورحلات ابن بطوطة، نحو عاصمة الخلافة العباسية بغداد، مع ان ابن بطوطة متهم بالكذب والتَزيّد في الرواية!! ويبقى لعصام القدسي في هذه القصة انه نقلنا الى اجواء تلك الازمان، مستخدما تلك اللغة بفنية عالية.

وبعد فأني ارى ان النقد العراقي مقصر تجاه اثنين من قصاصينا المبدعين المجيدين الاول: الشاعر القاص عصام القدسي، الذي كنت اشعر بتأنيب ضمير اذ لم اتحدث عن فنه وابداعه حتى الان، والثاني القاص المدهش محمد علوان جبر. واذ اديت ما علي ازاء عصام القدسي، داعيا الى دراسته واعطائه حقه في السردية العراقية، فاني ارى لزاما عليَّ الوقوف عند محمد علوان جبر نقديا وعسى ان تسعفنا الايام.

 

شاهد أيضاً

الكُتل التجريديّة في ديوان الشاعرة التونسيّة “هندة السميراني” (أنّاتُ ذاتٍ في يمّ الشتات)
بقلم: كريم عبدالله – 22/11/2020 – العراق .

ما هي القصيدة السرديّة التعبيريّة , ماذا نعني بالسرد , وماذا نعني بالتعبيريّة , ولماذا …

مهند الخيكاني: بين الرواية والفيلم: تحولات الخفّة وهروب الكائن الثقيل

يصدق القول على مثل هذا الفيلم ، والمقصود هنا فيلم “كائن لا تحتمل خفته ” …

النسق المهجري والشعور بالغربة في رواية رياح القدر للكاتب مولود بن زادي
بقلم: الناقد أبو يونس معروفي عمر الطيب

لاشك أنّ قارئ رواية (رياح القدر) للكاتب الجزائري البريطاني مولود بن زادي سيلامس من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *