باهرة محمد عبد اللطيف : من تجليات المنفى

من تجليات المنفى
باهرة محمد عبد اللطيف/ أسبانيا*

-1-
المنفى
شرخٌ في
ذاكرةِ الجذرِ
وعويلٌ
في باحةِ
الانتظار
-2-
المنفى
كتبٌ تنتحبُ
على الأرْففِ
وكلماتٌ تمحو
حزنَها بالغبار
-3-
المنفى
حلمٌ متكررٌ
لطفلةٍ
تبحثُ عن وجهِها
الشائخِ
في واجهاتِ المحلاتِ
الأنيقةِ
وتضاريس المسافات
-4-
في المنفى
للذئبِ
أنْ يفرحَ بفريستِه
للذئبِ
أنْ يعوي
في وحدتِه
-5-
في المنفى
الوطنُ يغفو
على أحزانِهِ
ونحنُ نصحو
على وعدِ
معجزاتِه
-6-
المنفى
عقربا ساعةٍ
مسمومان
يلدغانِ القلبَ
كلّما خَفتَ نبضُ حنينهِ
يدورانِ متعاكسيْنِ
أحدُهما يقطعُ الزّمنَ
بهمةٍ
والآخرُ يعودُ بهِ
إلى مبتداه
-7-
للمنفى مخالبُ تستطيلُ كلّ ليلةٍ
وروحٌ تجأرُ بالاشتياق
لسمائِهِ ظلمةٌ مديدةٌ
وعيونٌ تهملُ بالبكاء
كلّما لاحَ في الأفقِ
نجمٌ
مرَّ سهواً
بالعراق

*كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة بأسبانيا.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : حمض نووي و قصائد أخرى .

    حمض نووي أنتَ من سلالة عريقة و هو أيضا لا يُشبه الرعاة حين …

| مصطفى محمد غريب : الرحيل .. سعدي يوسف .

” وتدق بيك بن  دن دن” * خبرٌ جديد رحل ابن يوسف للجليد رحل الأخير …

4 تعليقات

  1. وكالعادة أبدعتي عزيزتي باهرة ،، ووضعتي بلسم الكلمات على نزف الجرح

  2. باهرة محمد عبد اللطيف

    شكرا لك د. وجدان الغالية على لطفك ومتابعتك الدائمة. تحياتي ومحبتي.

  3. أحمد الحجي

    كلمات مبدعة وصادقة يشعر القاريء بسهولة أنها نابعة من القلب … تحياتي أيتها الصديقة الغالية الأستاذة باهرة. مشتاق!

  4. باهرة محمد عبد اللطيف

    شكرا لك عزيزي الأستاذ أحمد الحجي على تعليقك الجميل، وهل هناك مايسعد الكاتب أكثر من وصف كتابته بالصدق!
    تحياتي لك واعتزازي بصداقتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *