تابعنا على فيسبوك وتويتر

من تجليات المنفى
باهرة محمد عبد اللطيف/ أسبانيا*

-1-
المنفى
شرخٌ في
ذاكرةِ الجذرِ
وعويلٌ
في باحةِ
الانتظار
-2-
المنفى
كتبٌ تنتحبُ
على الأرْففِ
وكلماتٌ تمحو
حزنَها بالغبار
-3-
المنفى
حلمٌ متكررٌ
لطفلةٍ
تبحثُ عن وجهِها
الشائخِ
في واجهاتِ المحلاتِ
الأنيقةِ
وتضاريس المسافات
-4-
في المنفى
للذئبِ
أنْ يفرحَ بفريستِه
للذئبِ
أنْ يعوي
في وحدتِه
-5-
في المنفى
الوطنُ يغفو
على أحزانِهِ
ونحنُ نصحو
على وعدِ
معجزاتِه
-6-
المنفى
عقربا ساعةٍ
مسمومان
يلدغانِ القلبَ
كلّما خَفتَ نبضُ حنينهِ
يدورانِ متعاكسيْنِ
أحدُهما يقطعُ الزّمنَ
بهمةٍ
والآخرُ يعودُ بهِ
إلى مبتداه
-7-
للمنفى مخالبُ تستطيلُ كلّ ليلةٍ
وروحٌ تجأرُ بالاشتياق
لسمائِهِ ظلمةٌ مديدةٌ
وعيونٌ تهملُ بالبكاء
كلّما لاحَ في الأفقِ
نجمٌ
مرَّ سهواً
بالعراق

*كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة بأسبانيا.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

4 تعليقات لـ “باهرة محمد عبد اللطيف : من تجليات المنفى”

  1. Wijdan K Ali يقول :

    وكالعادة أبدعتي عزيزتي باهرة ،، ووضعتي بلسم الكلمات على نزف الجرح

  2. باهرة محمد عبد اللطيف يقول :

    شكرا لك د. وجدان الغالية على لطفك ومتابعتك الدائمة. تحياتي ومحبتي.

  3. أحمد الحجي يقول :

    كلمات مبدعة وصادقة يشعر القاريء بسهولة أنها نابعة من القلب … تحياتي أيتها الصديقة الغالية الأستاذة باهرة. مشتاق!

  4. باهرة محمد عبد اللطيف يقول :

    شكرا لك عزيزي الأستاذ أحمد الحجي على تعليقك الجميل، وهل هناك مايسعد الكاتب أكثر من وصف كتابته بالصدق!
    تحياتي لك واعتزازي بصداقتك.

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"