ا.د.نادية هناوي سعدون : رائعة ابن حزم الأندلسي (طوق الحمامة في الألفة والآلاف) (دراسة نقدية)

رائعة ابن حزم الأندلسي
(طوق الحمامة في الألفة والآلاف)
دراسة نقدية
ا.د.نادية هناوي سعدون
الجامعة المستنصرية
ملخص البحث
كتاب طوق الحمامة في الألفة والآلاف احد روائع النثر العربي عمد فيه مؤلفه ابن حزم الأندلسي إلى دراسة موضوع الحب بشكل تفصيلي وبأسلوب نثري عذب حمل سمات السهولة والوضوح وفي إطار أخلاقي ينبع من الدين الإسلامي الحنيف وقد وظف ابن حزم الأسلوب الحكائي بشكله التنضيدي والتنظيمي مع مزجه بنفثات من الشعر الذي نظمه بنفسه.
وقد قدمنا دراسة تحليلية نقدية للكتاب لما يحمله من قيمة تراثية ثرة فهو شاهد على عصر مزدهر وذهبي وهو في الوقت نفسه يعكس إجادة صاحبه وبراعته في الكتابة الفنية التي لا تضع الحدود أمام الأنواع الأدبية شعرا ونثرا.. وعلى النحو الآتي :
• ابن حزم الأندلسي حياته وشخصيته العامة .
• مصنفاته .
• منهج الكتاب .
• تحليل المعمار في حكايات ابن حزم .
• الاتجاه الأخلاقي في الكتاب .
• فهرس هوامش البحث .
• فهرس مصادر البحث ومراجعه .

Ibn Hassm’s book (tok Alhamama)
Historical analyses Reading

Abstract
This research is dealing with the book ( Tok Alhamama) of Ibn Hassam alandlussi . This writer studied the topic of love crealy and easily as an emotional humanity being, and also the writer took care to mixing between poet and verse and because of this we tried to analyzed the book historically and partially.

رائعة ابن حزم الأندلسي طوق الحمامة في الألفة والآلاف
دراسة نقدية
كان ابن حزم الأندلسي واحدا من أعلام الفكر والأدب في بلاد الأندلس التي يصفها احد الباحثين بأنها ” مشرع القلم ومصرعه ، والمورد الذي يرويه ماؤه تظمئه ادمغه ، فلو كان القلم سحابا لاحترق من أسى البكاء بما فيه من الترف ، على تلك العهود المشرقة من أدبنا العربي ، تلك الأيام التي مرت كنور النهار أصبح به حينا وبات ، بل كانت فيه الأندلس ذاتها هي خفقان قلب الزمان عاش بها دهرا ومات
ويعد كتابه ( طوق الحمامة في الألفة والآلاف ) احد أهم روائع الأدب العربي التليد لما امتاز به ابن حزم من الجرأة وحرية الفكر وقوة الشخصية والذي كان انعكاسا لصورة النشاط العقلي الحر والحياة الفكرية الزاهية والترف الاجتماعي الناعم في قرن تميز بنضجه الفكري ، وازدهاره الأدبي وضعفه السياسي وانحلاله الاجتماعي اعني به النصف الثاني من القرن الرابع للهجرة والنصف الأول من القرن الخامس للهجرة في بلاد الأندلس .
ومما يشد انتباهنا في هذا الكتاب هو ما حواه من تراث مدون عن حكايات النساء التي هي في الأصل منقولة عن تراث محكي شفاهي من حكايات الجدات والأمهات وهو ما يتوافر في كل الثقافات لكن هذا لا يعني أننا إزاء ارث أدبي نسائي لأسباب مهمة في مقدمتها أن الناقل لهذا الإرث رجل وثانيا لان المشاعر الصادقة والجياشة والتلقائية التي يعج بها ( طوق الحمامة في الألفة والآلاف ) هي مشاعر إنسانية جمالية مما هو شائع في نسيج المتخيل العربي الإسلامي للمرأة ومما يتردد في القصور عن أماكن ترتادها النساء وأوقات تقضي فيها المرأة يومها…
حياته وشخصيته العامة
هو علي بن سعيد بن حزم ويكنى بابي محمد ويلقب بالأندلسي والقرطبي وقد يلقب بالفارسي نسبة إلى بلاد فارس وربما رد إلى أصل اسباني والراجح انه قريشي المنبت ولد عام (384هـ) ، بقرطبة من أب وزير له مكانته بين حكام الأندلس ولهذا الوالد اثر كبير في ابنه الذي اتجه مثل أبيه نحو العلم والصلاح والقدوة الحسنة والدفاع عن الدين وحب السياسة .
نشأ ابن حزم نشأة مترفة في أسرة غنية وجيهة ذات مركز سياسي مرموق في الدولة وقد تميز العصر الذي عاش فيه ابن حزم بأنه بلغ في بدايته من الناحية السياسية قمة العظمة والتماسك ثم تدهورت الحال بعد فتنة قرطبة ، وظهرت حكومات هزيلة محلية هي حكومات عصر الطوائف واحتدم الصدام بين اسبانيا الإسلامية واسبانيا النصرانية .
بدأ ابن حزم حياته في قصور والده الوزير وأسرته وقد توفيت والدته مبكرا فكفلته نساء القصر وكان بينهن الجواري والمغنيات وقد قمن بتعليمه قراءة القران الكريم واللغة والعلوم الخاصة .
وقد تهيأت له أجواء العلم واكتسابه فانبرى يتفقه في الدين والعلم بالقران الكريم ورواية الشعر ومعرفة الأخبار والأنساب والتبحر في العلوم بمختلف صنوفها.. فتولدت لديه أفكار وآراء ونظريات خاصة به ، لكن الضعف السياسي الذي لحق بالدولة المروانية في مطلع القرن الخامس للهجرة عرض ابن حزم لحياة قلقة … وقد وصف بن حزم مجتمعه هذا وصفا دقيقا في مصنفاته وبيًّن أن التطاحن بين الملل قد أدى إلى بلبلة النفوس من الناحية الدينية فيما يتعلق بالعقائد مما أدى بابن حزم إلى الدعوة الصريحة للأخذ بظاهر النص حفاظا على النصوص المنزلة من التأويل المغرض والفهم الخاطئ وقد خصص رسالة في فضل علماء الدين…
وكرس حياته في الدعوة إلى الإصلاح بالقلم واللسان والسيف .. وهو لم يبلغ العشرين من عمره ثم انصرف عن السياسة من اجل الكتابة في العلم وفي الناس وأعمالهم بهدف تعليمهم أمور الشريعة وهكذا عاش الفقيه ابن حزم سنوات حياته في صراع دائم ومستمر .. حتى توفي سنة 456هـ 1064م
بدأ ابن حزم حياته الثقافية فيما يبدو بالأدب والتوفر على نظم الشعر فضلا عن معرفته باللغات ، وقد حمله مذهبه الظاهري على التشدد الذي اختطه احتياطا والذي أراد به ألا يعمل إلا بما أوحى الله تعالى أو بما يروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
ويعترف ابن حزم بالحس والعقل فهما مصادر العلم كما يعترف بان العلم له عدة موضوعات منها ما هو منزل ومنها ما هو غير منزل وان لكل منهما ما بلائمه فالظاهري يلائم الأول والواقعي يلائم الثاني .
أما ما يتعلق بالإلهيات فان ابن حزم اثبت الربوبية واللالوهية للذات المقدسة عن طريق القول بالحدوث وله عدة أدلة على ذلك .. وفضّل القول في أسماء الله تعالى عن طريق القول بالحدوث كما افرد ابن حزم بحثا مفصلا وطريفا في الاسم والمسمى والتسمية عرض فيه آراء أهل الفرق في الاسم والمسمى .

مصنفاته
كان ابن حزم من أنشط المفكرين إنتاجا فقد كتب في اللغة والأدب والفقه وأصول الفقه وأصول الدين والجدل والخلاف كما قيل انه كتب في الطب وفي غيره من العلوم كما كتب في التاريخ والنسب والأخلاق وقد توفرت مهيئات التنشئة والترعرع بين الفصحاء عند الكاتب ابن حزم وكذلك الأدوات وهي كل ما له صلة بالعلوم المتعلقة بالألفاظ والمعاني فضلا عن وجود الحوافز والدوافع النفسية.
وان استعراض كتب ابن حزم يدل دلالة قطعية بأنه كان ذكيا عميق التفكير كما كانت له بديهية في الإجابة على أسئلة الخصوم وفي البت في القضايا مع سعة الموضوعات التي كان يعالجها وكثرة جوانبها وتفرع قضاياها إذ أن ذاكرته كانت قادرة على الإجابة وعلى الحفظ الكبير فقد كان يحفظ عددا ضخما من الأحاديث بأسانيدها كما كان يحفظ عددا ضخما من حوادث التاريخ بسلاسل رواتها
ومن مؤلفاته المصنفة في المكتبة التراثية العربية ما يأتي :
• الكتب الأدبية: طوق الحمامة في الألفة والآلاف ورسائل أخرى
• الكتب التاريخية: رسالة في فضل الأندلس وأيامهم في الأندلس ، كتاب نسب البربر ، كتاب أسواق العرب ، كتاب الجامع في صحيح الحديث ، كتاب المفاضلة بين الصحابة
• كتب أصول الدين: كتاب في أسماء الله الحسنى ن كتاب مسائل أصول الفقه
• كتب الفلسفة ( رسالة في مراتب العلوم ، كتاب التقريب لحد المنطق
• كتب الطب: مقالة في شفاء الضد بالضد، مقالة في المحاكمة بين التمر والزبيب، رسالة التلخيص لوجوه التخليص كتب في أصول الدين ( كتاب الفصل في الملل والأهواء والنحل ، كتاب الأحكام في أصول الأحكام ، رسالة في معنى الفقه الظاهري ، المحلى )
• كتب متفرقة ومؤلف في الظاء

وكانت ذاكرته قادرة على الإحاطة والحفظ الكثير وكان في صفاته الشخصية ما يوهم على التناقض في طباعه . لقد كان متواضعا قليل الاغترار بنفسه حريصا على كرامتها معتزا بما وهبه الله جل وعلا من الجاه والعلم والخصال الخلقية الكريمة كالوفاء والأمانة للعلم وحب الناس كما كان صريحا في كل شيء صراحة متناهية وابن حزم معدود في الأدباء الناثرين والناظمين وفي نثره صفاء وعذوبة وصور جميلة على الرغم مما فيه أحيانا من الضعف والغموض .
أما أسلوبه العلمي فالغالب عليه السهولة والوضوح والتسلسل المنطقي مع كثرة الاستشهاد وبعض شعره عذب لكن كثيرا منه تقليدي يترسم فيه منهج شعراء المشرق العربي وفي كتاب طوق الحمامة أبيات تتلمس فيها أسلوب أبي فراس الحمداني مثلا ، ورأى نفر من مؤرخي الأدب والعلم أن ابن حزم كان عميقا في خطاب خصومه , ولا سيما إذا علمنا انه كان على معرفة بلغات مختلفة منها اللغة الليطينية واللهجات البربرية ..

منهج الكتاب
ابتدأ المؤلف ابن حزم كتابه طوق الحمامة في الألفة والآلاف على عادة المؤلفين آنذاك في الافتتاح بحمد الله سبحانه وتعالى والثناء عليه والصلاة على رسوله الأمين ، وبعد ذلك اخذ ابن حزم في شرح أسباب التأليف وبواعث التصنيف التي حملته على وضع مصنفه هذا ولعل أهم تلك البواعث :
1. الترغيب بطاعة الله تعالى والتهيب من معصيته .
2. التذكير بأدب الله تعالى وأدب رسوله صلى الله عليه واله وسلم.
3. الكتاب الذي وصل إلى ابن حزم الأندلسي من مدينة المرية إلى مسكنه في حضرة شاطبة لوضع رسالة في صفة الحب وأسبابه وأغراضه وما يقع فيه .
4. الرغبة في دعم المذهب الظاهري من خلال سعي ابن حزم إلى الحديث عن الجانب العملي لسلوك الإنسان وما يتعلق بالحلال والحرام وقياس الأخلاق بالدين
وهكذا شرع ابن حزم يفكر في وضع هذا المصنف راسما منهجا يقوم على تقسيم الكتاب إلى أبواب ولكل باب عنوان يدل عليه ويفتتح به وكالاتي:
• باب في الكلام في ماهية الحب
• باب من أحب في النوم
• باب من أحب من نظرة واحدة
• باب من لا يحب إلا مع المطاولة
• باب المراسلة
• باب طي السير
• باب الطاعة
• باب المعاذل
• باب المساعد من الأخوان
• باب الحواشي باب الوفاء
• باب البين
• باب قبح المعصية
• باب علامات الحب
• باب من أحب بالوصف
• باب التعريض بالقول
• باب الإشارة بالعين
• باب السفير
• باب الإذاعة
• باب المخالفة
• باب الرقيب
• باب الوصل
• باب الوصل
• باب الهجر
• باب الغدر
• باب القنوع
• باب فضل التعفف
وفي كل باب من هذه الأبواب كان يورد أخبارا وأحاديث واقعية وحقيقية.. وقد ختم الرسالة بحمد الله تعالى والصلاة على سيدنا محمد.

تحليل المعمار في حكايات ابن حزم
يتجه المنهج التاريخي إلى دراسة الأثر الفني عبر الاهتمام بظروف نشأته وما حف به من أحداث ومؤثرات وما في ميلاد النص من معطيات تاريخية وكل ما هو متعلق بحياة كاتبه يضاف إليه ما هو متصل بالسنن الشعرية والنثرية في الكتابة… وعلى الناقد أن يضطلع بشرح الظروف التي نظم فيها الشاعر والناثر كتابه وان يتقصى كل الإرشادات الخاصة بذلك الناثر وان يبدد الغيوم عبر وصف الأثر وشرحه بالاستناد إلى كتب التاريخ والدين مما يفيد في الترجمة للمؤلف والتاريخ.
ونبدأ أولا بمناقشة هل حقا كانت الحكايات التي يرويها ابن حزم حقيقية وواقعية ؟
أن الحكاية بالمفهوم الانثربولوجي تعني أن يحكي الإنسان عن نفسه ويحكي عن غيره المختلف عنه في طبيعته وهذا المختلف هو إنسان مخلوق من طين ومتنوع شعوبا وقبائل . والحكاية الشعبية شائعة في بلاد العالم فالحكاية التي تحكى في بغداد ليست بالضرورة هي نفسها التي تحكى في القدس أو في بيروت ولو كان الموضوع أو العنوان واحدا كما أن الاختلاف في بعض تفاصيل المضمون قد نجده داخل البلد الواحد فتتغير هذه التفاصيل بين منطقة وأخرى في البلد نفسه .
ويلعب الخيال دورا مهما في تشكيل البناء الفني لغايات تتعلق بتبليغ الآراء والأفكار الهادفة والنقد الاجتماعي والخيال وسبله فنيته ابتدعها ابن حزم والإفلات من أشكال الرقابة عبر المراوغة وإلباس الشخوص حكاياته أقنعه فنية تخفي واقعية الأحداث والشخوص.
ولا نعدم تدخل الخيال عند ابن حزم في العمل الحكائي الذي يتمثل في الوصف والسرد والسارد يعلن عن مكان الأحداث متوسلا بخيال فاعل ومؤثر فيما حوله.. لا يستقر عند حال فهو يستبطن ذوات الآخرين يقرأ ما يبطنون ويكشف أسرارهم بفضل ما يستبطنه خياله من استنتاجات وعليها يبني أفكاره وآراءه النقدية التي يسوقها بكل حرية وصراحة وجرأة وهي سمات قارة في السارد وربما هي السبب في نقده لمجتمع بلاده ..
وعندما نتحدث عن قص ابن حزم في كتابه طوق الحمامة لا بد لنا من وقفة عند النوع الأدبي الذي يندرج تحته هذا الكتاب … فما هو ؟
إن حقيقة العمل الأدبي لا تكمن في مضامينه أو في كونه رسالة موجهة إلى القارئ بل باعتباره نظاما مبنيا على كون الأدب ليس سوى كلام وهذا يعني انه نظام من العلامات فحقيقته لا تكمن في رسالته وإنما تكمن في هذا النظام … وان لم يكن منهج بن حزم كمنهج كتاب كثيرين سخروا الحكاية الشعبية في كتبهم من ذلك كتاب ( كان ياما كان حكايات شعبية من القدس )
إذ أن هذه الأحاديث التي يذكرها ابن حزم كلها روائع قصصية صغيرة فاكهية كانت أو غرائبية أو عجائبية أو ساخرة فهي تدهش العقل وتخلب اللب لما فيها من عاطفة جياشة أو حماسة مفعمة والمغزى من هذه الأحاديث والحكايات مزدوج ومباشر وهو ذلك الحديث الذي يبقى داخليا وذاتيا وخاصا بكل قارئ يجريه بينه وبين نفسه من خلال تجاربه والتفكير في أحوال النفس البشرية وعلاقات البشر القائمة في جانب كبير منها على الأنانية والحقد.
ولا تحتاج الأحاديث والحكايات إلى منطق لتسلسل وقوع أحداثها بالذات لأنها تعلو على منطق الواقع ولا يهمها إلا الوصول إلى العبرة أو الدرس الذي يريد لها أن تصل إلى الناس من دون الإيغال في الأجواء اللامعقولة والسحرية .. وعلى الرغم من أنها لا تعتمد أسلوب المفارقة في الانصراف بالحدث على غير ما يتوقعه القارئ فتغير سير الحادثة أو تسلسلها إلا أنها قادرة على إيقاظ القارئ من سبات الرتابة والروتين لتخرجه من العادة والمألوف ولتثيره وتحفزه لتعيده بعد ذلك إلى رشده وصوابه لتطرح عليه في النهاية درسا بسيطا ما كان له أن يدركه لولا هذه المفارقة التي تثير العقل والمنطق والتصور بكسر أفق التوقع أو الانتظار لديه حين تختلط المسافات والأبعاد وتتشابك الأزمنة ولعل هذا هو الطابع الغالب على البناء المعماري للكتابة النثرية في طوق الحمامة ونعرض هنا مقتطفا من { باب من لا يحب إلا مع المطاولة } .
” من الناس من لا تصح محبته إلا بعد طول المخافتة وكثير المشاهدة وتمادي الأنس وهذا الذي يوشك أن الله عز وجل قال للروح حين أمره أن يدخل جسد ادم وهو فخار فهاب وجزع : ادخل كرها واخرج كرها .
ولقد رأيت من أهل هذه الصفة من أن أحسن من نفسه بابتداء هوى أو توجس من استحسانه ميلا إلى بعض الصور استعمل الهجر وترك الإلمام لئلا يزيد ما يجد فيخرج الأمر عن يده وهذا يدل على لصوق الحب بأكباد أهل هذه الصفة وانه إذا تمكن منهم لم يحل أبدا .
واني لأطيل العجب من كل من يدعي انه يحب من نظرة واحدة ولا أكاد أصدقه ولا اجعل حبه إلا ضربا من الشهوة وأما أن يكون في ظني متمكنا من صميم الفؤاد نافذا في حجاب القلب فما ذلك وما لصق بأحشائي حب قط إلا مع الزمن الطويل وبعد ملازمة الشخص لي دهرا واخذي معه في كل جد وهزل وكذلك أنا في السلو والتوقي فما نسيت ودا لي قط وان حنيني إلى كل عهد تقدم لي ليغصني بالطعام ويشرقني بالماء وقد استراح من لم تكن هذه صفته وما مللت شيئا قط بعد معرفتي به ولا أسرعت إلى الأنس بشيء قط أول لقائي له وما رغبت في الاستبدال إلى سبب من اسبابي مذ كنت لا أقول الآلاف والإخوان وحدهم لكن في كل ما يستعمل الإنسان من ملبوس ومركوب ومطعوم وغير ذلك وما انتفعت بعيش ولا فارقني الإطراق مذ ذقت طعم فراق الأحبة وانه لشجى يعتادني وولوع هم ما ينفك يطرقني ولقد نغص تذكري ما مضى كل عيش استأنسه .. والله المحمود على كل حال لا اله إلا هو .

ولا يظن ظان ويتوهم متوهم أن كل هذا مخالف لقولي (من قبل) : إن الحب اتصال بين النفوس في أصل عالمها العلوي بل هو مؤكد له فقد علمنا أن النفس في هذا العالم الأدنى قد غمرتها الحجب ولحقتها الأغراض وأحاطت بها الطبائع الأرضية الكونية فسترت كثيرا من صفاتها وان كانت لم تحله لكن حالت دونه فلا يرجى الاتصال على الحقيقة إلا بعد التهيؤ من النفس والاستعداد له وبعد إيصال المعرفة إليها بما يشاكلها ويوافقها ومقابلة الطبائع التي خفيت مما يشابهها من طبائع المحبوب فحينئذ يتصل اتصالا صحيحا بلا مانع “.
إن ما يسم أسلوب ابن حزم الأندلسي في الكتابة الإبداعية انه ينتقي ألفاظه انتقاء عارف ويستقي أفكاره بإتقان حتى يلبسها الوشاح اللفظي المناسب ولذلك عُـدَّ من أهم الناثرين للشعر وابرز الناظمين للنثر..
ويمتاز نثره بصفاء وعذوبة وصور جميلة على الرغم مما فيه أحيانا من الغموض والإغراق وفي كتاب طوق الحمامة يتجلى أسلوب ابن حزم واضحا فهو أسلوب سلس سهل وواضح ومتسلسل بالمنطق تارة وبالتعليل والسببية تارة أخرى
وتبدو على أبيات الشعر التي وردت له في الكتاب العذوبة وقد أحصى عمر فروخ الأبيات الشعرية فوجدها 750 بيتا من الشعر أكثرها مختارات من قصائد طوال في موضوع واحد من الأدب وهو الحب لكن أكثرها أبيات تقليدية يترسم فيها ابن حزم شعراء المشرق وخاصة أسلوب الشاعر أبي فراس الحمداني
ومن أشعاره التي ذكرها في باب ( من أحب صفة) قوله:
غزال قد حكى بدر التمام
كشمس قد تجلت من غمام
سبى قلبي بألحاظ مراض
وقدّ الغصن في حسن القوام
خضعت خضوع صبٍّ مسكين
له، وذللت ذلة مستهام
فصلني يا فديتك في حلال
فما أهوى وصالا في حرام

ومن أهم السمات التي غلبت على نثر ابن حزم وما فيه من أخبار وحكايات ما يأتي:

ـ التزام ابن حزم في أبوابه التي طرقها في هذا المصنف بما شاهده وسمعه حصرا فهو تقصد تحديد الحادثة ومكانها وزمانها ليفهم القارئ واقعية ما ينقل وأمانته في هذا النقل لا سيما لمن كلفه تصنيف هذا المؤلف وما حدثه به الثقات من أهل زمانه .
ـ حرص ابن حزم حرصا شديدا في اغلب أبواب كتابه على انتهاج الأسلوب السهل الممتنع بمعنى البساطة في المعاني والسهولة في الألفاظ ومما قاله في المقدمة “…. وبعد عصمنا الله وإياك من الحيرة ولا حملنا ما لا طاقة لنا به وقيض لنا من جميل عونه دليلا هاديا إلى طاعته ووهبنا من توفيقه جانبا صارفا عن معاصيه ولا وكلنا إلى ضعف عزائمنا وخور قوانا وتلبد ارائنا وسوء اختيارنا وقلة تميزنا وفساد أهوائنا ”
ـ وهناك مواضع قليلة سعى فيها ابن حزم إلى استخدام أسلوب الإطناب في شرح الواقعة والإطالة لكنها ليست إطالة مملة أو مضجرة ، فمما قاله في باب علامات الحب :” وللحب علامات يقفوها الفطن ويهتدي إليها الذكي ، فأولها إدمان النظر ..ومنها الإقبال بالحديث بما لا يكاد ويقبل على سوى محبوبه ولو تعمد ذلك . ومنها الإسراع بالسير نحو المكان الذي يكون فيه ، والتعمد للقعود بقربه والدنو منه والاستهانة بكل خطب جليل داع إلى مفارقته والتباطؤ في المشي عند القيام عنه ومنها بهت يقع وروعة تبدو على المحب ومن علاماته وشواهده .. الانبساط الكثير الزائد في المكان الضيق والتضايق في المكان الواسع والمجاذبة على الشيء يأخذه احدهما وكثرة الغمز الخفي والميل بالاتكاء وتعمد لمس اليد عند المحادثة .. ومن علامات الحب انك تجد المحب يستحلي سماع من يحب .. ”

ـ لا يتردد ابن حزم وبسبب التزامه بالواقعية الصرفة في توثيق الوقائع وسرد الأحداث من الإتيان بأخبار عن العشق والمعشوقين والعاشقين بنوع من السرد المكشوف والعلني أحيانا

ـ لا يغلو ابن حزم الأندلسي في عرض الحكايات بالتفصيل لكنه لا يتعمد ذكر أسماء الأشخاص الحقيقيين .
ـ غلب على منهجه في الكتابة الصدق والجرأة والصراحة وحرية الفكر يعكس قوة شخصيته في تبني الآراء وطرحها ومما قاله في باب الوصل “… ومن وجوه العشق الوصل وهو خط رفيع ومرتبة سرية ودرجة عالية وسعد طالع بل هو الحياة المجددة والعيش السني والسرور الدائم ورحمة من الله عظيمة.. ومن لذيذ معاني الوصل المواعيد وان للوعد المنتظر مكانا لطيفا من شغاف القلب وهو ينقسم إلى قسمين احدهما الوعد بزيارة المحب لمحبوبه والثاني انتظار الوعد من المحب أن يزور محبوبه وان لمبادئ الوصل وأوائل الإسعاد لثلوجا على الفؤاد ليس لشيء من الأشياء ”
ـ استخدامه الأسلوب البلاغي في إيراد التشبيهات المناسبة والصور الجميلة مع استخدامه النثر المسجوع وتزيين الأسلوب بأبيات الشعر
ـ ولا نعدم أن ينقل لنا ابن حزم وفي تضاعيف أخباره وحكاياته ووقائعه أشياء وأخبار عن حياته وسيرته إلا أنها في اغلبها تدور في المضمون نفسه اعني ما يتعلق بأحاديث النساء وحياتهن لأنه نشا وترعرع في كنف النساء في طفولته وصباه
ـ دعم ابن حزم كتابه بأخبار تاريخية تفيد المؤرخين والمهتمين بالتاريخ عن أخبار الولاة والقادة في الأندلس من ذلك على سبيل المثال ذكر خبر حروب أبي بكر بن الوزير إلى محلة البرابر أيام تحولهم مع سليمان الظافر وإنها كانت لجارية يكلف بها
ـ يتطرق ابن حزم موضوعات متشعبة وقد يتسم أسلوبه أحيانا بالاستطراد… مع السعة في الأفق التأليفي لديه .
ـ تصطبغ بعض أفكار ابن حزم وموضوعاته بالصبغة الفقهية التي تتناسب مع مذهبه والمدرسة التي انتمى إليها..
ـ وهذا الكتاب يبقى من المصنفات العربية المعدودة في بابها أي باب الحديث عن الحب كعاطفة ومشاعر بشكل مسهب وتفصيلي بما جعله إحدى روائع أدبنا العربي…
ـ سار ابن حزم في ركب بديع الزمان ونسج على منواله في الإيغال في السجع والغلو في السخرية والإلحاح في تزيين الأسلوب بأبيات من الشعر تتماشى مع طبيعة الموقف والمعنى .

الاتجاه الأخلاقي في الكتاب
حرص ابن حزم على الدعوة إلى التحلي بالخلق والحق والنهي عن الشر والفساد ومحاربة الباطل والبعد عن المعصية كل هذا هو ما عبر عنه كتابه (طوق الحمامة في الألفة والآلاف) سائرا على النهج نفسه الذي انتهجه في سائر كتبه ومؤلفاته الأخرى مثل الأخلاق والسير … مع فارق واحد وهو تركيزه في طوق الحمامة على الجانب العملي المتعلق بسلوك الإنسان فيما يقع بينه وبين الآخرين أفرادا وجماعات من صلة ومودة وحب .
وتنبع الأخلاق عند ابن حزم من الدين وتنهض من مذهبه الظاهري طاعة الله وان ما سعى إلى تأكيده من خلال هذا الكتاب، قال في باب الوفاء :” ومن حميد الغرائز وكريم الشيم وفاضل الأخلاق في الحب وغيره الوفاء وانه امن أقوى الدلائل وأوضح البراهين على طيب الأصل وهو يتفاضل بالتفاضل اللازم للمخلوقات وأول مراتب الوفاء أن يفي الإنسان لمن يفي له ”
ويتجلى اثر الدين واضحا في المسائل التي يطرحها ابن حزم مما يتعلق بالحلال والحرام فمقياس الأخلاق الدين ولهذا صرح في مقدمة طوق الحمامة قائلا :” ومنها بابان ختمنا بهما الرسالة وهما باب الكلام في قبح المعصية وباب فضل التعفف ليكون خاتمة إيرادنا وآخر كلامنا الحض على طاعة الله عز وجل والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ”
وفي باب التعفف يحض ابن حزم القراء على تجنب المعصية والبعد عن الفاحشة يقول:” ومن أفضل ما يأتيه الإنسان في حبه، التعفف وترك ركوب المعصية والفاحشة ”
وهو لا يتوانى عن مجادلة المغرضين ورد الخصوم على طريقته في المجادلة وأسلوبه في المحاورة والسجال :” وانأ اعلم انه سينكر عليّ بعض المتعصبين على تأليفي لمثل هذا ويقول خالف طريقته وتجافى عن وجهته وما احل أن يظن بي غير ما قصدته قال الله عز وجل ) ياايها الذين امنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ، إن بعض الظن إثم ) وقال الرسول الكريم صلى الله وعليه وسلم “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت ” وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه “ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك ما يغلبك عليه ولا تظن بكلمة خرجت من امرئ مسلم شرا وأنت تجد لها في الخير محملا ” فهذا أعزك الله أدب الله وأدب رسوله صلى الله عليه وسلم وأدب أمير المؤمنين ”
لقد ألف بن حزم الأندلسي كتاب طوق الحمامة سنة 417هـ وعمره ست وعشرون عاما وقد امتاز عصره بالابتعاد عن المصادر الأساسية للفكر.. في محاولة منه لرأب الصدع وحض الناس على التمسك بالأخلاق الكريمة والتحلي بالخلق القويم والحرص على التنشئة على القيم والتقاليد الصحيحة.

فهرس هوامش البحث /

تاريخ آداب العرب ، مصطفى صادق الرافعي،الجزء الثالث /253.

ابن حزم حياته عصره آراؤه الفقهية، محمد أبي زهرة / 70.
م.ن / 72

دراسات في الأدب والعلم والفلسفة ، ابن حزم الكبير / 9

نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب ، المقري احمد بن محمد التلمساني ، تحقيق إحسان عباس ، فوقيه حسين /312.

دراسات في الأدب والعلم والفلسفة (ابن حزم الكبير ) ، عمر فروخ /56 .

ابن حزم حياته عصره آراؤه الفقهية /75

ابن حزم المفكر الظاهري الموسوعي ، زكريا إبراهيم / 66.

طبقات الأمم / صاعد الأندلسي / 257

ابن حزم صورة أندلس طه الحاجري / 134

طوق الحمامة / 90 وهناك نفس الكتاب بتحقيق صلاح الدين القاسمي دار الشؤون الثقافية العامة بغداد 1986.

معجم أعلام الفكر الإنساني / 65

النقد الأدبي في تونس الحياة الثقافية 2008 العدد 198 / 100 .

سجلها رشدي الأشهب دار علوش للطباعة والنشر وكتاب الحكايات الشعبية في اللاذقية احمد الشاعي

طوق الحمامة/ 37

دراسات في الأدب والعلم والفلسفة (ابن حزم الكبير ) ، عمر فروخ /73

الأدب الأندلسي موضوعاته وفنونه/ 104

طوق الحمامة ابن حزم إعداد المازري الغنوشي / 8.
م.ن / 9.

م.ن/73
م.ن/ 88
المعجب في تلخيص أحكام العرب ، عبد الواحد المراكشي / 960

تاريخ آداب العرب / 245.

طوق الحمامة / 178.

ينظر: الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة ، ابن بسام /106.

طوق الحمامة / 10

م.ن/ ص220

م.ن / 220

معجم أعلام الفكر الإنساني ، د. إبراهيم مدكور /67

  فهرست مصادر البحث ومراجعه  

  1. ابن حزم حياته وعصره وآراؤه الفقهية، محمد أبي زهرة ، القاهرة 1954 .
  2. ابن حزم رائد الفكر العلمي ، عبد اللطيف شرارة ـ بيروت لبنان د.ت.
  3. ابن حزم صورة أندلسية ، طه الحاجري ، القاهرة د.ت.
  4. ابن حزم المفكر الظاهري الموسوعي ، زكريا إبراهيم ، القاهرة ، 1966.
  5. الأدب الأندلسي موضوعاته وفنونه ، د. مصطفى الشكعة ، دار العلم للملايين ط5 1983
  6. تاريخ آداب العرب ، مصطفى صادق الرافعي الجزء الثاني والثالث،
  7. دراسات في الأدب والعلم والفلسفة (ابن حزم الكبير ) ، عمر فروخ ، دار لبنان للطباعة والنشر ،ط1، 1980.
  8. الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، ابن بسام، القاهرة، 1929.
  9. طبقات الأمم ، صاعد الأندلسي ، بيروت ، 1912.
  10. طوق الحمامة في الألفة والآلاف ، ابن حزم ، إعداد المازري الغنوشي ، مؤسسة سعيدان للطباعة والنشر .
  11. كتاب الحكايات الشعبية في اللاذقية ، احمد الشاعي سجلها رشدي الأشهب دار علوش للطباعة والنشر
  12. مجلة الحياة الثقافية ، النقد الأدبي في تونس ، 2008 العدد 198 . 
  13. المعجب في تلخيص أحكام العرب ، عبد الواحد المراكشي ، القاهرة 1234هـ
  14. معجم أعلام الفكر الإنساني ، د. إبراهيم مدكور ، الهيأة المصرية العامة ، 1984.
  15. نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب ، المقري احمد بن محمد التلمساني ، تحقيق إحسان عباس ، فوقيه حسين ـ القاهرة .

 

شاهد أيضاً

عباس خلف علي: لعبة الاستعارات وأوهام الكتابة

يستعير ايكو الغابة ليتأمل النص السردي وقضايا بنائه وتلقيه و تأويله ، فهو لا يريد …

روايات مترجمة: (4) صاحب الفخامة الديناصور
(من الأدب البرتغالي) خوزيه كاردوسو بيريس
ترجمة: فاضل العزاوي
قراءة: ناطق خلوصي

يتوغل الروائي البرتغالي “خوزيه كاردوسو بيريس ” في عمق الماضي البعيد ويخرج بنسخة من الكائن …

ثامر الحاج امين: تداخل السِيَر في رواية (رُقم الغياب)

ضمن منشورات الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق صدر مؤخراً رواية ( رُقم الغياب ) …