كريم عبد الله : ويلاه .. إختصرتْ عمري بـ ثلاثةِ أيامِ .. !

ويلاه .. إختصرتْ عمري بـ ثلاثةِ أيامِ .. !
يحتويني عطركِ يتأوّهُ يرصّعُ أياميَ الثلاثة ينشّفُ دموعَ صحرائي وأنتِ تتسيّدينَ مشاعري وتنقّينَ نظراتي من سراب المشاويرِ القاحلة أغترفُ خلاصةَ سنواتكِ الهاربة الطّخُ بها شبابيك إنتظاري العاجّة بـ رقرقةِ خيالكِ المهووس يمحّصُ سنواتي المحطّمةِ تفتحينَ أزرارها فـ تزغردُ إبتهاجاً تمجّدُ فتوحاتكِ وتلعنُ اصواتَ المدافع بارودها بخورُ المدن الغائرة بـ الأسى عميقاً يصرخُ في مدافنِ الروح متشظية للآن طامحة ألطافكِ تغطّي سوءاتها تلمّعينَ بهجتها الباهتة وتمنحينني أزهاركِ وسائدَ . مَنْ يسلّفني أجنحةَ ضوءٍ تمزّقُ عتمةَ فضاءاتِ الصمت أتخيّلكِ مشكاة زيتها طافحٌ في شراييني وشرايينكِ تمنحُ قلبي دفءَ إرتجافهِ تسكّنُ لوعةً تعتري نبضاتنا الهاجرة بينما تتشاركُ خطوطنا المرتبكةِ حزنَ الـ ( E.C.G )* نترشّفهُ غصّةً غصّةً يتهجّسُ ملامحَ الفرح المهجور خلفَ الأزمنةِ المنسيّة نلمُّ الضحكات مِنْ على أسيجةٍ تنفجرُ بـ الحنين ونشوةُ الأعماق خمرة تلهثُ جاهزة . خذيني إليكِ نحملُ هذا الهوى ويحملنا الى مرسى الابتسامات نغنّي أغنياتُ جسدكِ تسيّرُ المراكب أشرعتها أطيابكِ الولهى ترتّبُ بوصلةَ للـ نسيمِ المشتهى سخيّة تؤججُ سريرَ الليل فـ تتناسلُ قناديل الرغبة .

شاهد أيضاً

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

بلا ضِفاف ..
كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

كَمْ هزّني الشوقُ إليك وأَفْلَتَ آهةَ اللظىٰ من محجريها كصهيلِ الخيلِ في الوَغى ينسجُ أثوابَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *