جبار عودة الخطاط : وطنٌ عّـدوٌ

وطنٌ عّـدوٌ

وَطنٌ تريدُ
نَجاتهُ
ويُريدُ دَمّكْْ

خاصمتَ
كلَ خُصومهِ
ولُصوصهِ
فكانَ خَصمكْ

وطنٌ عدوٌ كم تحبهُ
غيرَ إنهُ يا فتى
يسعى
لدفنكِ في ترابهِ دَائــِماً
و يُريدُ طمَّكْ

وطنٌ هوايتهُ الحروب
وقودُها فتياننا
فأينَ يا وطناً عجيباً
أين سلمكْ

وطنٌ يعاقرُ
كلَ وغدٍ
صَبَّ
في الاضلاعِ سِمّكْ

ما عادَ اسمُك
يا عراقُ له صَدى
أرضُ السوادَين الذي
قايضتَ بالاجداث أسمك

جبار عودة الخطاط
15/كانون الثاني 2018

شاهد أيضاً

عيال الظالمي: نصوص

مَدِينٌ للبَردي لِحُصْرانِ القَصَبِ لِطينِ أكواخِنا القَديمةِ أَتَحَسّسُ وجهي في مرايا الرّيحِ لا لونُ أفاقَ …

سامية البحري: لست ربي

تصدير: في عصر تتناسل فيه الآلهة. . في عصر خرج علينا بعض المخلوقات التي تشبهنا …

مقالات عن وباء الكورونا ابداعا: (2) حافظوا على حياة أمّي
تأليف: غياني سكاراغاس
ترجمة: خضير اللامي

ثمة صبي في اليونان قد عاد إلى منزل أمه للعناية بها خلال إصابتها بوباء Coved …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *