جبار عودة الخطاط : وطنٌ عّـدوٌ

وطنٌ عّـدوٌ

وَطنٌ تريدُ
نَجاتهُ
ويُريدُ دَمّكْْ

خاصمتَ
كلَ خُصومهِ
ولُصوصهِ
فكانَ خَصمكْ

وطنٌ عدوٌ كم تحبهُ
غيرَ إنهُ يا فتى
يسعى
لدفنكِ في ترابهِ دَائــِماً
و يُريدُ طمَّكْ

وطنٌ هوايتهُ الحروب
وقودُها فتياننا
فأينَ يا وطناً عجيباً
أين سلمكْ

وطنٌ يعاقرُ
كلَ وغدٍ
صَبَّ
في الاضلاعِ سِمّكْ

ما عادَ اسمُك
يا عراقُ له صَدى
أرضُ السوادَين الذي
قايضتَ بالاجداث أسمك

جبار عودة الخطاط
15/كانون الثاني 2018

شاهد أيضاً

بن يونس ماجن: ويل للمطبعين

عرب اليوم لا يشعرون بالعار وليس لهم احساس الغضب عبثا يلعبون بالروليت الروسية ويتوسدون نشارة …

عصمت شاهين دوسكي: حرق علم أم ثروة موتى ..؟

كثرت المنابر ،كثرت الكراسي ،كثر الموتى للركود سبيلا ،السراب حقيقة .. كثر الجهلة اجتمع الجهلة …

يونس علي الحمداني: عندما كنا صغارا

عِندما كُنا صِغارا كانت لنا قلوبٌ كِبار كانتْ تصغر .. تصغرْ كلما كُنا نَكبر.. عِندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *