الدكتور علي القاسمي : مرافئ على الشاطئ الآخر / روائع القصص الأمريكيّة المعاصرة (8)

إشارة :
يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ ، وفي كل يوم جمعة مباركة ، بنشر فصول كتاب العلّامة المبدع الكبير الدكتور علي القاسمي “مرافئ على الشاطئ الآخر: روائع القصص الأمريكية المعاصرة” ، وهو كتاب بانورامي نقدي شامل يضم 22 قصة لكبار الأدباء الأمريكيين في القرن العشرين مع تقديم لكل كاتب: حياته وأسلوبه. فشكرا للميدع الكبير القاسمي على تفضّله بالموافقة على نشر الكتاب متمنين له الصحة الدائمة والإبداع المتجدّد.

رون كارلسون

عُرِف الكاتب الأمريكي رون كارلسون Ron Carlson بقصصه اللاذعة القصيرة جدّاً التي ينتقد فيها أوضاع المجتمع الأمريكيّ بطريقة تكاد تكون مباشرة. وهو يستطيع أن يجمع في قصصه بين المُضحك والمحُزن في آنٍ واحد. كتب عن أولى قصصه ” الجيّدة ” يقول: ” لم أفهم قصّتي، ففي مرّات كثيرة أنتَ لا تفهم، وليس من واجبك أن تفهم عملك أو تقّيمه أو تقوّمه عندما تنتهي منه. واجبك هو أن تحبّه فقط، وهذا يستعصي على الشرح.”

أصدر كارلسون حتّى الآن أربع مجموعاتٍ قصصيّة هي: “أخبار العالم” (1987 ) و “خطة ب للطبقة الوسطى” التي اختارتها جريدة نيويورك تايمز من بين أفضل الكُتُب لعام 1992 ، و ” فندق عدن” (1997)، و” نوع من الطيران” (2003) التي تضمُّ عدداً من قصص المجموعات الثلاث السابقة. كما نشر أربع روايات: “خيانة ف سكوت فتزجيرالد” (1977)، و “المتملِّصون من أداء الخدمة العسكريّة”(1981)، و “سرعة الضوء” (2003)، و ” سماوات خمس” (2007).

ولد رون كارلسون في سنة 1947 في بلدة لوغان في ولاية يوتا وترعرع في مدينة سولت ليك في نفس هذه الولاية التي تضمّ طائفة المورمون. وحصل على البكلوريوس والماجستير في الأدب الإنجليزيّ من جامعة يوتو. وكانت رسالته الجامعيّة لدرجة الماجستير عبارة عن مجموعة قصصيّة. وعمل كارلسون أستاذاً للأدب الإنجليزيّ في جامعة ولاية أريزونا ثمَّ انتقل مؤخراً إلى جامعة كاليفورنيا في إيرفن حيث يدرّس الكتابة الإبداعيّة، ويعيش هناك مع زوجته وولديْه. والقصّة التي نترجمها هنا نموذج لأقاصيصه.)

قراءة الجريدة

كلُّ ما أردتُ أن أفعله هذا الصباح هو قراءة الجريدة. ولكن يجب عليّ أن أُنهي الغسيل أوّلاً. الدم يغطّي كلَّ شيء. فقد قُتِل (ديوك) وجميع أفراد العائلة اللّيلة الماضية ، باستثنائي واستثناء (تيمي)، على يدِ سائقٍ سكران، دهسنا بينما كنا في طابور أمام السينما. ليس من السهولة بمكان غسل هذا الدم. معظم الأقمشة يسهل تنظيفها في العادة، على أيّ حال، ولهذا فإنّي لم أهتمّ بقراءة الإرشادات المطبوعة بحروف صغيرة على صندوق صابون الغسيل. وهم لم يعودوا يصنعون الصابون الذي يفعل مفعوله في جميع الظروف. ثمَّ أيقظتُ (تيمي) ليستعدّ للذهاب إلى المدرسة. أكلَ فطيرتَين وانطلق. ولكن حتّى قبل أن يبدأ السير في الشارع، وبينما كنتُ ألتقط الجريدة، كان بإمكاني أن أسمع صراخه هناك. فثمّة شخص أخذ يجرّه إلى سيارة داتسون من الموديلات الجديدة، ذات لون بُنيّ خفيف، وهي من نوع سيّارات الشحن التي كان (ديوك) رحمه الله يعدّها دائماً سخيفة الشكل. وهكذا عُدتُ إلى المنزل والجريدة بيدي. وكان هناك شخص ما عند الباب. وقد تجمَّع بعض الناس عند الباب الخلفي، فأدركتُ أنَّ شيئاً غريباً سيقع، وكنتُ على صواب. فالرجل هو الذي ظهرتْ صورته في الجريدة والذي هرب من السجن يوم أمس. كان يريد أن يعرف ما إذا كان بإمكانه أن يدخل المنزل ويغتصبني ويعبث بي قليلاً. حسناً، وبعد أن فعلَ ذلك، كانت قهوتي قد بردت، ولهذا سكبتُ فنجاناً جديداً، وكنتُ على وشك الجلوس عندما رأيتُ (دوغلاس)، أخي من بلدة (ديل)، وهو يقود سيّارته إلى موقف السيّارات، ولهذا سكبتُ فنجانَين. وبدا (دوغلاس) هذا الصباح أكثر زرقة مما كان عليه قبل أسبوع. وكان لونه قد أخذ يزرقّ مدّةَ عامٍ تقريباً قبل أن يكتشفوا أن الآجُر في داره مصنوع من مادّة سامّة من الدرجة العاشرة أو ما يشبه ذلك. وكان عليه أن يغطّي ذلك الآجُر تغطيةً متقنة أو ينتقل هو وزوجته (آيرين) رحمها الله من الدار. ولكنّه في هذا الصباح، على الأقل، كان يرتدي قبعةً واسعةً جدّاً تغطّي حتّى كتفَيه، وهذا تحسُّن واضح. وقال لي إنّه سمع بما حصل لـ (ديوك) والبنات الثلاث، وسألني: ” ما هو الفيلم الذي كنتم ستشاهدونه؟” وكنتُ لا أستطيع سماعه تماماً لأنّني كنت أنظر إلى رَجُلَين وهما يسرقان سيّارة (ديوك) الجديدة ويقودانها إلى الخلف خارجَين بها من الحديقة. وإذا لم ينتبها جيّداً فإنّهما سيضربان صندوق البريد. لقد تحاشيا الصندوق الآن وانطلقا بالسيّارة التي كانت دائماً أجمل سيّارة فيروزيّة اللون في العالَم. وأضفتُ قليلاً من المسحوق المُبيّض إلى قهوتي والتفتُ إلى أخي الأزرق. كانت عينه اليسرى أسوأ مما كانت عليه من قبل، فهي أكثر انتفاخاً وأكثر احمراراً هذه الأيام. أنتَ تعرف أنّني كلّما حرّكتُ هذا المسحوق المُبيِّض بالملعقة وحرّكته، فإنّه لا يذوب تماماً بل يبقى شيءٌ منه طافياً على القهوة دائماً.

شاهد أيضاً

حوارات مع أديب الأطفال المبدع الكبير “طلال حسن” (11)

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب …

حكمة النص: مشاهد في اقتفاء معطيات النص الشعري (نخبة من الكتاب)
اعداد وتقديم ومشاركة: نزار السلامي (6)

ريسان جاسم عبدالكريم  هشام القيسي .. تفرد شعري بلا منافس يواصل الشاعر هشام القيسي رفد …

حكمة النص: مشاهد في اقتفاء معطيات النص الشعري (نخبة من الكتاب)
اعداد وتقديم ومشاركة نزار السلامي (5)

ريسان جاسم بعد منتصف الحريق مجموعة شعرية جديدة للشاعر هشام القيسي ، تقتحم الأفق الشعري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *