سوران محمد : لغة الصمت

لغة الصمت
……………………..

هنالك أعواد ثقاب
جاهزة للأحتراق
ذرها في سباتها تحلم
*
کي تستمر
أسفار الينابيع البيضاء
فی أحضان الانهار الصماء
*

حيث تجد وجهتها الجديدة
و تكون بمقدورها اقلاع سواد الاشباح
علی أسطح مخيلتها
*
كي یحول الاحجار الضجيج
الی سكينة وقورة-
في هذه الطقوس الازلية
عندئذ، تسمع التراب أنفاس السماء

وعلی أنغام الهارمونية للشواطيء
يجمعن الكل
قطع متناثرة من أرواحهن
*
الی أن تسكت البنادق
لا يكتنف الغموض الألتقاء:
لنهار ممل،
ليل بلا ارادة،
شتاء مفزوعة،
وردة حزينة
تحت خيمة لقصيدة مهاجرة!

١٩٩٧

شاهد أيضاً

عِشْـــــــتُ الأمــــــاني
شعر: فالح الكيـــلاني

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــةً فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ تَختَـلِـــقُ . تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا …

خَربَشاتٌ لُغَويَةٌ : تُجَّارُ واو الثَّمانِيَة
بِقلمِ: عَلي الجَنَابيّ

سَأَلَني وَلَدي مَسأَلَةً هيَ في مِثلِ عُمُرِهِ مَسألَةٌ رَائِعَةٌ , مَاتَعوَّدتُ مِنهُ أنَّ عُنُقَهُ لِمِثلِها …

الحرية ثمنها كبير
خلود الحسناوي- بغداد

حررني من قيدك َ.. فأنا عصفور طال حبسه بين يديك .. لم أعرف منك حبا …

تعليق واحد

  1. أحمد النجار

    يا ليتها تعلق علی الباب الرئيسي لبناية الامم المتحدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *