تابعنا على فيسبوك وتويتر

مفتاح الضفيرة..
3كانون الثاني 2018
بلقيس خالد

مساء الفرح الجديد والخير العميم
مع الأيام الجديدة من السنة الجديدة 2018
نتمنى كل الخير والعافية والإبداع للحضور الكريم ولعراقنا الجميل
ونزداد تفاؤلا ونحن نفتتح نشاطنا في هذه الأمسية بهذا العنوان الشعري التفاؤلي
(أطلق سراح ضفيرتي) للشاعرة سهاد البندر
بحضوركم ستكون هذه الأمسية الشعرية أجمل
مع تمنياتنا بالسعادة والأمان للعراقيات والعراقيين في كل مكان
بين الحين والآخر، تعلق أديبة من منتدى أديبات البصرة، قنديلا ملونا إبداعيا
لنزداد بهجة وثقة بمشروعنا الثقافي النسوي.. فمزيدا من القناديل النسوية لتزداد بهجتنا سعة وعلوا ..
في أمسيتنا الشعرية اليوم سينوب الشعر ُ عن الخيمياء
وتضيء الشاعرة سهاد البندر خطواتها على استقامة وجعها
وعلى امتداد قوافل الأمل / قصيدة (بانتظارك )
وتعلن الشاعرة على مرأى قصائدها
(أحاول ان افك طلاسم جدراني )/
وتقول في قصيدة (صناعة)
،،سأصنع رجلاً
رجلا ً حديثا
لم تألفه رفيقاتي
قادرا على امتلاك فصولي ،،
والشاعرة سهاد تنحاز لجمالية النقصان
(قصيدتك …
لا أريدها ان تكتمل )
في مجموعتها الشعرية (أطلق سراح ضفيرتي)

الشاعرة سهاد البندر

تنويعات شعرية جميلة منها : قصائد الومضة والقصائد القصار وقصائد تحاول الاستفادة منجز الحداثة الشعرية العربية ..
من هنا نقول :
الكتب ..
أجمل من السيوف
وأكثر رزانة
وأصدق محبة
والبقاء للكتب
فهي
لا تتوقف عن سقاية حياتنا


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"