افتتاح “نصب السلام” للنحات المبدع “خالد المبارك”

النحات خالد المبارك ونصب السلام

*كتبت ميسون الركابي

من إبداع الأنامل المرهفة للمبدع النحات خالد المبارك تمّ افتتاح نصب السلام في شارع الرشيد. وقال الفنان خالد المبارك إن الفنان لديه خزين من الذاكرة والافكار الفنية وان الفكرة تولدت لديه عند لقائه بالسيّد علي الزيدي فقد اتفقا على تقديم هديه خاصة لاهالي بغداد ومحبي شارع الرشيد خاصة والمارين به من ضيوف اجانب وعراقيين لما يحتويه شارع الرشيد من ذكريات عريقة سارة ومؤلمة حيث ان شارع الرشيد يشكل عصب التاريخ المعرفي والثقافي لبغداد الحضارة واضاف المبارك : إن فكرة نصب السلام تحكي قصة العراقيين لما تحتويه من رمزيات نهري (دجلة والفرات ) وطائر الحمام (رمز السلام). كما أن الناظر للنصب يشاهد عجله … وصفها بانها رمز للعُملة العراقية ذات وجهين فجهة تمثل الحاضر (المستقبل) والاخرى الماضي (الحضارة ) كما ان دجله والفرات في عناق ازلي . هذا ما مثله النصب من خلال ضفتي النهر (الكرخ والرصافة ) . وسيترك اثره لدى المشاهد المار في الشارع. وأشار خالد المبارك ان العمل استغرق سنة ونصف السنة من لحظة الاتفاق الى لحظة الافتتاح ، وقد بلغ وزن النصب حوالي خمسة اطنان وقد صُنع من مادة البرونز والالمنيوم والفافون والحديد المغلون، ودخلت الحسابات الهندسية في تصميمه ودراسته. وقد ترك هذا النصب بصمة لدى ناظريه لأول مرة خلال فترة التنفيذ عندما كانوا يتاملون تراكيب اجزائه والتداخلات الهندسيه فيه حيث ابدوا عشقهم للنصب من خلال الالفة بين الرمز والمكان . وتابع المبارك في حديثه عن المشاريع المستقبلية ان هناك مشروعا يشغله وهو (نصب الاحرار) الذي يتمنى ان يجد راعيا له لتنفيذه في الموصل لما تستحقه مدينه الموصل من ثناء وتقدير لما تحملته من تضحيات. وقد أعان المبارك تبرعه بتنفيذ نصب الاحرار في الموصل الذي اكمل دراسته الهندسيه والفنية وسينفذ حالما يجد راعيا للمشروع.

*عن موقع هنا الحدث

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| الحطّاب وشعره المقاوم في اطروحة دكتوراه

ناقشت جامعة طهران – قسم اللغة العربية وآدابها، مساء الأربعاء الموافق لـ ١٦ يونيو عام …

| رحيل الفنان التشكيلي العراقي الدكتور ماهود أحمد

رحل عن عالمنا يوم امس الفنان التشكيلي العراقي   الدكتور ماهود أحمد، عن عمر تجاوز ال٨٠ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *