كريم الأسدي : لِلمِسْخِ كيفَ يُصَحَحُ الخللُ؟!

لِلمِسْخِ كيفَ يُصَحَحُ الخللُ؟!

الى هؤلاءِ وأولئكَ ، وأولئكَ وهؤلاء الذين عملوا كل شيء لأجل ان يقعَ ابنُ الوطنِ المُحزَّمُ بحبِ العراق ، ويسودَ الغريبُ المُزنَّرُ ببغضِ العراق ، ويقيناً ان مثيلَهم موجودٌ في كل وطن وفي كل أرض!!

شعر : كريم الأسدي

تابعتَني بالسوءِ يانذلُ
أنّى أقيمُ وحيثُ أرْتَحِلُ*

وجعلتَني هدفاً لمَحْقَدَةٍ
من نارِ غِلٍ فيكَ تعتملُ

ونسيتَ أوطاناً مهدمةً
ومعاولاً للشرِ تشتغلُ

طولَ الزمانِ لتنتهي مُدنٌ
وحواضراً تسري بها العللُ

فيها ولدتَ ومِن روافدِها
كانتْ مياهُكَ أيها الضحلُ

يامَنْ عَمى حقداً بِهِ بصرٌ
وبصيرةٌ ، ماتنفعُ المقلُ

اِنْ كنتَ في رؤياكَ تهدفَ أنْ
يقعَ القريبُ ، وخطوُهُ الأملُ؟!

لِتهزَّ ذيلَكَ للغريبِ طغى
واليهِ قبلَ اللهِ تبتهلُ

قد حزْتَ ذُعْرَ الفأرِ أجمعَهُ
وتقولُ زوراً أنكَ الرجلُ!!

مِسخٌ وجودُكُ ، كلُّهُ خَلَلٌ
للمِسخِ كيفَ يُصَحَحُ الخللُ؟!

* زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : يوم التاسع عشر من نوفمبر 2017 ، برلين.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *