“لماذا تكرهين ريمارك؟” رواية جديدة للروائي المبدع “محمد علوان جبر”

ـ لماذا تكرهين ريمارك

عن دار الحكمة في لندن ، صدرت رواية جديدة للقاص والروائي محمد علوان جبر وحملت عنواناً استفهامياً مثيراً ” لماذا تكرهين ريمارك ” .
الرواية تتخذ من التفاصيل ثيمة رئيسية فضلا عن البناء وخصوصية التناول لاحداث كبيرة عاشها الوطن .. ليس أولها الاحتلال ، وليس اخرها حروبنا التافهة التي فرضت علينا ودفعنا ثمنها غاليا ..عبر أمكنة توزعت بين مدينة الثورة في بغداد وشوارعها ومدينة بيروت وبحرها ،
وقد اقيم للرواية حفل توقيع على هامش معرض بيروت الدولي للكتاب .
” ريمارك ” هي الرواية الثانية لـ محمد علوان جبر بعد روايته الاولى ” ذاكرة ارانجا ” التي لاقت الكثير من الصدى وتناولها الكثير من النقاد ..
وقد سبق للقاص والروائي علوان ان اصدر الكثير من المجاميع القصصية اهمها تماثيل تمضي تماثيل تعود و تفاحة سقراط و شرق بعيد وتراتيل العكاز الاخير .. وكتاب في النقد السينمائي ..
وقد كتب عنها الروائي العراقي حميد المختار على حائطه مقالة قصيرة نقتطع منها التالي :
(( انتهيت توا من قراءة رواية لماذا تكرهين ريمارك للروائي محمد علوان جبر ،كانت رواية ممتعة ومليئة بالصدق ،كتبها الروائي باحترافية عالية مستذكرا شخوصا من عمق الواقع واحداثا مرت عشناها جميعا ،تناول فيها اكثر من ثيمة انسانية متناغما مع تراث ريمارك الروائي الذي دون احداث الحرب والقمع في بلده المانيا ، ومحمد هنا داخل بين حب وحرب وصداقة واخوة مازجا الواقع بالوهم والخيال مستلهما قدرة تسجيلية رائعة في تدوين الاحداث ، لي وقفة اخرى متأنية لأنني سأكتب عنها في عمودي الاسبوعي في جريدة الصباح، هذه الرواية تستحق اكثر من وقفة ،تحياتي وتبريكاتي لأخي الروائي الجميل محمد علوان جبر))

*مواقع

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. قصي الشيخ عسكر : الفصل الثالث – فراغ – رواية “الآنسة تيدي”.

كنت أنتظر تقرير الطبيب الإخصائي. أيام قلق،وساعات مزعجة مرت بي.إمّا أن أكون رجلا أو لا.لاأشكّ …

| د. قصي الشيخ عسكر : “الآنسة تيدي” رواية مهجرية قصيرة – صداقة – الفصل الثاني .

أصبحنا صديقين أنا والآنسة تيدي غالبا مانخرج..نتبضع..أو أتركها تتبضع لي وربما فكرت بزيارة السينما معها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.