الرئيسية » مقالات » اكد الجبوري : بمناسبة اليوم العالمي للغة الضاد

اكد الجبوري : بمناسبة اليوم العالمي للغة الضاد

بمناسبة اليوم العالمي للغة الضاد
اكد الجبوري
من باريس ـ خاص إلى موقع الناقد العراقي
نظم أفتتاح الأحتفال باليوم العالمي للغة العربية لهذا العام وذلك في مقر الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)٬ في مقرها الدائم باريس يوم أمس الاثنين المصادف ١٨ و ١٩ كانون الأول/ديسمبر. تحت شعار “اللغة العربية ودور المعلومات والتكنولوجيا التطبيقية الحديثة”. مما جعل احتفال اليوم العالمي باللغة العربية٬ اهمية يتحفى بها اسوة مع اللغات الأخرى٬ حال اللغة الانكليزية والفرنسية والإسبانية والصينية والروسية٬ ضمن تفعيل تلاقح يلمسه الرقي الثقافي وصون تراثها الثقافي الاممي٬ ودعوة تنشيط دورها كأداة للتعبير الثقافي وتنوعه. من أجل النهوض بلغة تعليمية تجسد قيما مشتركة من خلال توفير مجموعة من برامج تساهم في تطوير أساليب المناهج الدراسية من آجل النهوض بالبحث العلمي في تحسين بناء مستقبل حوارات شعوبنا والنهوض بقابيلياتهم التعليمية والمعرفية على افضل وجه في العالم العربي والغربي.

وتتيح فرص يوم الضاد دعوتها لتتفاعل بتاريخ نشأتها وتطورها٬ وأن يكرس تنشيط تفاعلها٬ هو هدفها الحضاري في تبادلها ثقافة النمو والتطور٬ ثقافة حضارات شعوبها الحافلة بالابداع الحضاري٬ وتحسين تسخير لغتها وخطابها بتطبيقات متصلة بالهوية الثقافية التراثية وخطابها التربوي والثقافي المدني٬ من أجل تحقيق المصالحة٬ وأهمية اللغة المجتمعية في أطار تدعيم حوار المعارف والثقافة بين شعوبنا٬ وما تجسده اللغة العربية بوصفها نبضا راسخا في التعليم ،عاملا محفزا في بناء مساهمتها لمستقبل افضل في تعزيز الحوار بين الثقافات٬ مما يجدر احاطة الجميع تحمل المسؤولية الأخلاقية كجزء لا يتجزأ من التزام تحدياتنا العامة في تطويرها.

وتأكيدا على أهمية اللغة العربية ومكانتها التي حظيت بالتكريم في القرأن الكريم فإننا نؤكد دعمنا الكليات والأقسام العربية لها وندعو المؤسسات إلى مراعاة اللغة العربية والحفاظ عليها بما يعزز جمالها وابداعها وقدسيتها.

بمناسبة اليوم اللغة العربية العالمي٬ فرصة للتأكيد على مواصلة الجهود من أجل تحسين مناهج ممارسة تعليمية اللغة العربية في مؤسسات التعليم٬ وضرورة تنمية وتطوير مهارات القراءة بالوسط الثقافي العام٬ ومطالبة الدولة بتشجيع حوافز تدعيم المواقع التعليمية٬ ورعاية جهود مجالات التغيير الثقافي مع ابراز أهمية التراث الثقافي والادب العراقي والعربي عند القراء.

وشهدت قبل لحظات الفعالية السنوية قبل لحظات٬ ختامية مشاركة موسيقية عامة أوقرها حضورا عازف العود العراقي ٬ نصير شمة.. له التقدير.

أما نحن: تلخصت مشاركتنا التضامنة اليوم للغة الضاد.
اقامة ورشة عمل تجريبية جانبية مشتركة٬ لكل من (البروفيسور أبوذر/ جامعة اوكسفورد٬ البروفيسور الغزالي/ جامعة هارفارد٬ والبروفيسورة إشبيليا الجبوري/ وكالة ناسا الفضائية٬ د. أكد الجبوري/ جامعة كيمبيرج) بعنوان: اللغة العربية وآفاق تطور القصيدة الالكترونية.

وفي ختام الورشة؛ شاركت البروفيسورة إشبيليا الجبوري بعزف على آلة (الفلوت) مشاركة كل من البروفيسور ابوذر على آلة (السايكسفون) والبروفيسور الغزالي على آلة (الكيتار) و د. آكد على آلة (البيانو).

واخيرا٬ إننا نثمن ونقدر عاليا التعاطي لموقع الناقد العراقي٬ لا سيما روح التعاون الخلاق٬ من نشاط فريق عمل إدارة الموقع في الادارة والتنظم والاخراج٬ واخلاص التواصل مع المثقف العراقي والعربي على تعاونهم ومثابرتهم بتحقيق الهدف٬ بل آثبتوا آن موقع الناقد العراقي موقع لدية رسالة ينشرها٬ وليس موقع للطباعة (كما عبرت عنه إشبيليا).
مما ننتهز تجمعنا بهذه المناسبة المحتفى بها٬ لنهنئ أعضاء فريق عمل موقع الناقد العراقي٬ ونحيي جمهوره الثقافي والتربوي بها ـ اليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من كانون الأول من هذا العام٬ هو يوم وحدة تضامن مع موقع الناقد العراقي.

اكد الجبوري / باريس
19.12.2017

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *