اتحاد أدباء وكتاب كركوك يحتفي بالأديب الراحل عدنان القطب

كركوك: رزكارشواني
أقام اتحاد أدباء وكتاب كركوك مساء يوم الخميس الموافق 24/3/2011 أمسية للأديب الراحل عدنان القطب وذلك في مقر الاتحاد بمدينة كركوك حضرها جمع من الأدباء وكتاب وشعراء المدينة بمختلف قومياتهم وأطيافهم , واستهلت الأمسية التي أدارها الأديب محمد خضر رئيس فرع كركوك لاتحاد الأدباء وكتاب كركوك بالوقوف لقراءة سورة الفاتحة ترحما على روح الفقيد  الأديب عدنان القطب , ومن ثم تحدث الأديب فاروق مصطفى عن الفقيد  بعنوان (إني أتذكرك يا عدنان) جاء فيه: ها انني أجول في مساحات الحزن التي خلفها رحيل الصديق الأثير عدنان القطب , ابحث في كل الذكريات التي تركها وأعيد كل الأقوال التي ما تزال تتكسر في دخيلائي , وأفكر في هذا المعطى الذي يتر صدنا في كل زاوية , ويسقطنا ويحصد أرجلنا بمنجله المسنن الشائك لنمضي الى عالمه من بابه الخفي الغريب , هذا الموت الفجاع الذي يفرقنا من أحبتنا , هل أتعلق بأذياله ؟ هل أتوسل يديه ؟ هل أتسول أبتزازه ؟ الا يبطىء شيئا لنرتوي ولو بثمالة يسيرة من أنفاس من نحب , وهل ثمة أمل أو رجاء يخلصنا من هذه المعضلة الشائكة ؟   نترك نوافذنا مفتوحة ونجعل أبوابنا مشرعة ونرش شرفاتنا بعبق الياسمين , ربما سيطل علينا هؤلاء الأحبة ثانية يملؤون قلوبنا بضوعات ابتساماتهم ويترعون سرائرنا بمكنونات مودتهم , أريد أن أصرخ هنا كما صرخ لوركا الشاعر الاسباني وهو يرثي أحد أصدقائه :-
ما أطيبه فلاحا في الجبل
ما أرقه مع السنابل
ما أكثر حنوه على الندى
ما أروعه في المهرجان
والان برحيل (عدنان) لم يعد أحد ينقل الى رسائل الأزهار الخباز المفترشة سفوح (تعليم تبه) , لم يعد أحد يخبرني بأن القطار الهابط الى بغداد من محطة السكك القديمة على وشك المغادرة , وان الوصيفات السبع سوف يهبطن من أعالي القلعة لافتراش ضفاف (الخاصة) احتفاء بمقدم الربيع , ومن الذي القى تحية الصباح على شجيرات الدفلى الصادحة وهي في كرنفال بهجتها وتبرعم ألوانها , سيطول انتظاري وأنا واقف بالباب أترصد الطريق , هل المحك وأنت تحمل لي عددا جديدا من مجلة (الهلال) هذه المجلة التي ظلت طوال عقد كامل تأوي إليها كلمات الصحب وتتعانق هناك مغتسلة بمودتها وشغفها , وهل سأجد عشا في حنو قلبك ونبل سريرتك استجدي دفئه واستعطي فضاءه , لقد كان مشروعك الحياتي المهم هو أن تجعل من حياتنا كرنفالا للود ومهرجانا للصداقة , ولأجل هذا كرست سني عمرك من أجل ان تكون الصحبة هي النبراس  الذي يضيء العلاقات الإنسانية , وهذا ما تجسد في منجزك القصصي الذي أطلقت عليه (آمال)  فواحد منا قومه لغويا وواحدة خطت عتبته النقدية وثالث نقله الى الكردية ورابع ترجمه الى التركمانية , أليست هذه مائدة للألفة الباذخة , أليس هذا خوانا للهواء النقي والخبز الشهي والفاكهة الطيبة , وفي الأعياد كنت الزائر الأول الذي تزورني وكانت زيارتك تعني لي الكثير وتحمل لي أيقونة محبتك الدائمة .
سأترك في ذاكرتي المضنكة فسحة أحمم فيها أملا يغريني بأن طائفا منك سيطرق الباب , ان الأسى يرنحني ويميلني ذات اليمين وذات الشمال ولا أملك الا أن أعود الى (لوركا) عندليب غرناطة وهو يهتف:-

دعوا الشرفة مفتوحة
الطفل يأكل البرتقال
من شرفتي أراه
الفلاح يحصد القمح
من شرفتي أسمعه
إذا مت فدعوا الشرفة مفتوحة
فيا صحبتي اتركوا الشرفات مفتوحة ورشوا طريق الدفلى الى كركوك واعزفوا سيمفونية المودة وفاءا الى هذا الانسان الكركوكي الذي سيعمر طويلا فى ذاكرة صحبه وذاكرة مدينته التي محضها بأبهة مودته وعمق نبله الجميل ..
 * بعد ذلك قدم الاديب عدنان أبو أندلس دراسة عن المجموعة القصصية للأديب الراحل عدنان القطب تحت عنوان (آمال..عنصر المباغتة..اصطياد اللحظة الأجمل) أشار فيها الى المجموعة القصصية للقاص الفقيد عدنان القطب التي أسماها (آمال) وهي باكورة أعماله والصادرة في اسطنبول وفي كانون الثاني 2010 والتي احتوت باقة ورد تفوح تفاؤلا لنهايات سعيدة يتخللها عنصر المباغتة – المفاجأة , موضحا ان القاص الراحل عدنان القطب يثير مشاعر قرائه بالمباغتة عن طريق الارتباط غير المتوقع لنهاية القصة , أي يستدرج المتلقي رويدا رويدا ما أن يسترخي ليواصل الحدث فتكون الضربة الأخيرة , الخاتمة فيقف مبهورا باندهاش ويتساءل : ماذا جرى ؟ انه يعاصر الحدث اليومي بواقعه من خلال سمعه وأشواقه وبصره .. يزاوج محطات يومه من لقاء عابر , ولمحة عجلى , ووداع آت, ورومانسيات في الهواء الطلق, باقة ورد وابتسامة عطرية , تلويحة وداع  على الساحل البعيد ,وومضة يخطفها الضباب , جرعة من الندى والنسيم المنعش , هذه هي أدوات القاص الأنيق ..
* أما الشاعر هشام القيسي فقد ألقى قصيدة عن  الأديب الراحل عدنان القطب تحت عنوان       ( الى جانب الصحو) جاء فيها :-

فيما كنا نجلس
فيما كنا نهمس
فيما كنا خلف هذا السراب
كانت تهتف للصورة الأولى
بقية أسرارنا النازفة
وبقية المسافات الممدودة
كانت تطوف حول
أوراقنا المستعادة
الى هناك ،الى جانب الصحو
مضيت
والأيام التي كانت خلف الكلمات
أخذتك من جديد لتغني
وتعود من جديد

اليوم ترحل عاليا
والذكريات في الطريق القديم
ترفرف ، تبعثر أحلامنا المرمية
على القبر الكبير
أمس عدت الى اليقين
تحمل تابوت الوهم
والرؤية تشير حيث يحل النهار
وحيث يهطل كل كلام أبيض
ها أنت اليوم بيننا
مثلما كنت تحلق
من هنا الى هناك
وكل هذه الدموع تسيح
وكل هذه الشموع تصيح
ثم تصغي ،
نم ..ثم  خذ راحتك
على ذلك الدرب الأبدي
 يا عدنان سلاما

* فيما سلط القاص موشي بولص  الضوء على  جانب من حياة  الفقيد الأديب عدنان القطب والذكريات الجميلة التي عاشها معه واصفا إياه بأنه كان من المفروض أن يكون فنانا تشكيليا أو رساما وان لديه لوحات مازالت موجودة في داره , لوحات رسمها بريشته ربما في مقتبل العمر أو في صباه , وانه لم يتكلم يوما عن الفن بل تكلم عن الأدب , موضحا ان الأديب الراحل عدنان القطب خلق كريما ومات كريما  وستبقى ذكراه حيا الى الابد ..
* ومن ثم تلى كل من الأدباء و الشعراء زياد عبد الاله وسعدي سهيل و سلام صبري وصالح الهدبه وأحمد محمد كركوكلي وريسان جاسم وتقي الدين صالح ويلماز عزالدين وبكر أرجان بقصائدهم وكلماتهم التي جسدت الوفاء والمحبة والإخلاص للأديب الراحل عدنان القطب رحمه الله , بينما شكرت عائلته الكريمة التي حضرت هذه الأمسية, اتحاد الأدباء وكتاب كركوك لإقامته هذه الأمسية والذين شاركوا بكلماتهم وقصائدهم  احتفاء بالفقيد الأديب  المحتفى به..
* يذكر ان الاديب الراحل عدنان القطب ولد في مدينة كركوك عام 1955  و كان احد أبرز كتاب وادباء كركوك ، نشرت نتاجاته الأدبية والثقافية في معظم المجلات والصحف الكركوكية وعمل سكرتيرا لتحرير مجلة الهلال التي كانت تصدر عن جمعية الهلال الأحمر العراقية فرع كركوك ، كما ساهم في إصدار مجلة (دمت) , وله مجموعة قصصية بعنوان (آمال) ..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مهند النابلسي : كيف تصبح كاتبا عظيما من وجهة نظر”ستيفن كينغ” …اضافة لوجهة نظري؟! .

  ابق متزوجا وانعم بصحة وعش حياة جيدة، امتلك الشجاعة للتخلي عن الأجزاء والجمل المملة، …

| بكر أبوبكر : النازية والصهيونية، ومحمود عباس .

ولد الزعيم النازي أدولف هتلر في 20 نيسان 1889 في مدينة براوناو النمساوية على نهر …

2 تعليقان

  1. بشرى قطب

    برحيل اخي الغالي ترك اثرا كبيرا في نفوسنا صغارا وكبارا ولايمكننا نسيانه كان مرحا ولطيفا وخدوما ويساعد الناس بقدر امكانه ويحب الادب والشعر والقصص القصيرة ,حقا كان اخا رائعا رحمه الله واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون

  2. جميل جدا والله يرحم الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.