طارق الحلفي : ايها الوَطَن.. عُد الينا

ايها الوَطَن.. عُد الينا

طارق الحلفي

أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ في الوَطَن
سِعَةَ الصَّدرِ اَعِدْ لِي
ابتساماتي، هُدوئي
واِهتِـماماتي الصَغيرة
اِبتِداءَ الصُّبحِ بِالذِّكرِ الحَكيمِ
وَشَذى أنغام فَيروز
وساعاتِ الّزِحامِ
هَمرَجاتِ الزُّمَلاءِ الطَّلَبَة
وَمِزاحي للصغارِ
ضِحكَةَ الجّارِ البّهيَّة
حِينَما يَشتِمُ “عَمُّوديَ” اَسرابَ الحَمام 1
غَزَلَ الصِّبيانِ في حارَتِنا فَوقَ السُّطوحِ
جَلسَةَ الشَّطِّ على الكورنيش في مَقهى البَدِر
عَرَباتَ اللّبلَبي
القِراءاتِ النِقاشاتِ
اِختِلافي وَاِتِفاقي في حوار الاصدقاء
اللِّقاءاتِ الاُماسيَّ..
سينَماتِ الصيف
” تومان ” الذي يختزل العالم في ناي من الود 2
ولوح ونداء عن جديد السينمات
والحديثَ عن حكايات المسارح
سَهَرَ اللَّيلِ وَخلّانِ الشَّرابِ
وَكَبابَ “شَتيوي” والسُّماقُ 1
والشايَ المهَّيلِ عنَد “ابو حالوب” 1
وَوجهَ البَيتِ في ” السّاعي” 3
وحَفلَ الزّارِ
رِقصَ الهَيوَ والشدّة 3
نِباحَ الكَلبِ اِذ يَهجِسُ ــــ في هدأتهِ ــــ نأْمةَ
النِداءاتِ على الأَطفالِ لَيلاً
صَوتَ ـ “امُّ حسين” ـ جيراني
اذا ما اِختَصَم الأَولادِ ظُهرا اَو خَديجَةَ
حينَما تُشِجُرَ تَنّورَ الضُّحى مِن كلِّ يومٍ
وَفُطورَ الجَّدَةِ الحَمراءِ “مُوزَه” 4
صَوتَ اُمّي، وَهي تُرقي بِالدُّعاءِ
اَن يَنامَ الحُلمُ في اَحلامِ نَومي
غابَةَ النَّخلِ، الكروم
شَجرَ التّوتِ بِحَوشِ الدّارِ
تَغريدَ البَلابِلِ حينَ تَسكَرُ بِالرَحيقِ
اَصدِقائي الشُّهَداءُ
وَرِفاقي الميِّتينَ

ايّها السيدُ يا اعظمَ من كل عظيمٍ
عُد اليَّ
اَيُّهذا الوَطَنُ الضّائِعُ في ارضِ الوَطَن
عُدْ الينا

طارق الحلفي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1.عمودي، شتيوي وابو حالوب شخصيات مرت في حياة الشاعر
2. تومان شخصية فولكلورية شهيرة ومعروفة في البصرة. تومان الرجل الاسمر الذي يمشي ويتلوى ويبتسم ويضحك المارين في شوارع ولم يكن يحمل ادوات فن كبيرة الا نايا يدوي الصنع، صنعه من قصبة عراقية جنوبية لتعزف اعذب الالحان يصوغ من الهواء لحنا يدفعه من خلال انفه وليس من فمه.
3. الساعي المحلة التي ولد وعاش فيها الشاعر فترة صباه وشبابه
4. حفل الزار عبارة عن طقوس افريقية في الأصل متكونه من تراتيل دينية وحركة معينه تمارس
.لعلاج المرضى الروحي ، وقد تم تطويره خلال عقود ليصبح هذا الايقاع الذي يغني به في الاحتفالات والأعراس والافراح؛
رقصة الهيوة نوع من الرقص اشتهرت به مدينة البصرة وهذين النوعين من الرقص والغناء انطلقا من محلة الساعي.
اما الشدة وتسمى ايضا ” الخشابة” وهي فرق موسيقية ايقاعية للرقص والغناء تشتهر بها مدينة البصرة
5. “موزة” اسم جدة الشاعر

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.