حيدر عبد الخضر: “أحمد الباقري”.. صنو شارع الحبوبي

ضمن موسمه الثقافي الجديد أقام اتحاد أدباء وكتاب ذي قار أمسية احتفائية للأديب والمترجم احمد الباقري لتسليط الضوء علي تجربته الإبداعية التي امتدت لأكثر من خمسين سنة.. افتتحت هذه الأمسية بكلمة لرئيس اتحاد الأدباء والكتاب في المدينة المخرج والناقد المسرحي ياسر البراك الذي تحدث عن أهمية الاحتفاء بالمبدع احمد الباقري الذي يشكل جزءا مهما من وعي وتاريخ المدينة فشبهه بالماسة السومرية التي تمتلك عدة أوجه ومن هذه الأوجه هو ارتباط شخصية الباقري بالمدينة وكأنه صنو لها عبر معاصرته لمختلف التفاصيل والأحداث التي عصفت بمدينة الناصرية والتي أصبحت جزءا من وعيه وذاكرته الإبداعية وكذلك امتيازه بشخصية متفردة وإنسانية كبيرة جعلته بعيدا عن صراعات وعقد المثقفين.. ومن الأشياء التي تفرد بها أيضا هي قدرته المتميزة علي ترجمة نصوص أدبية ومسرحية مهمة وكبيرة.
بعد ذلك تحدث مدير الجلسة المترجم أمير دوشي عن بدايات احمد الباقري وتخرجه من معهد الفنون الجميلة فرع الرسم وممارسته للتعليم لأكثر من ثلاثين سنة ونشره لأول قصة في مجلة الآداب البيروتية عام 1962 وكذلك نشره أول قصيدة نثر عام 1967 ونشره عددا من القصص في مجموعة قصصية مشتركة بعنوان (سماء مفتوحة للأبد عام 1974) وكذلك ترجمته المهمة المتمثلة بكتابه المشهور رصيف من سوق الأزهار الذي احتوي علي قصائد نثر مهمة لشعراء مهمين أمثال سان جون بيرس وبول ايلوار وغيرهم ، وتحدث دوشي الي إن الباقري كان من الكتاب المؤمنين بالتجديد والخيال لأن العقل من دون خيال يصبح عقلا غير منتج لأنه يفضي الي محاكمات كسولة وكذلك تحدث عن إيمان الباقري بالحلم ودوره في التغيير ومعنا ابتداع شيءما لتغيير نسق الحياة.
بعدذلك تحدث المحتفي به الباقري عن تجربته الإبداعية التي امتدت لأكثر من خمسة عقود مركزا علي تجربته في الترجمة التي يعدها انفتاحا إبداعيا وإنسانيا علي الآخر..ومركزا علي كتابه رصيف سوق الأزهار الذي عد في وقتها فتحا لقصيدة النثر لأنه ضم أسماء وتجارب شعرية مهمة وكذلك ترجمته لماركريت دورا التي تعد من كتاب الموجة الفرنسية الحديثة وترجمته لوليم فوكنر وجان جنيه وكازاكوف الروسي وآرثر ميلر وغيرهم وكذلك تحدث عن ترجمته للنصوص النقدية مبينا بأن الترجمة تخلق حوارا ثرا وعميقا وخاصة اذا كانت مبدعة ومتميزة.. بعد ذلك فتحت المداخلات والمشاركات النقدية والشهادات الأدبية التي شارك فيها كل من.. القاص عبد الهادي والي والإعلامي كاظم العبيدي والكاتب خضير فليح الزيدي كاتب السطور وعدد من الضيوف.. هذا وقد أقيمت هذه الأمسية علي قاعة المركز الثقافي في مدينة الناصرية.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فازع دراوشة : “واستقبل الكاتبُ مندوبٌ” .

قد يكون هذا العنوان من أغرب  العناوين التي اخترتها لكتابة من كتاباتي. الجمعة، الأول من …

| عبدالكريم ابراهيم : الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال .

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.