الرئيسية » كتب » كتاب متسلسل » الدّكتور علي القاسميّ سيرة ومسيرة مجموعة بحوث ودراسات مهداة إليه بمناسبة عيد ميلاده الخامس والسّبعين
إعداد د. منتصر أمين عبد الرّحيم (26)

الدّكتور علي القاسميّ سيرة ومسيرة مجموعة بحوث ودراسات مهداة إليه بمناسبة عيد ميلاده الخامس والسّبعين
إعداد د. منتصر أمين عبد الرّحيم (26)

المبدعة الرائدة الأستاذة زهرة الزيراوي (في الوسط) تقدم لوحتها هدية للقاسمي

ب ـ الشاعرة الأديبة زهرة الزيراوي
الأستاذة زهرة الزيراوي من رائدات الأدب العربي المعاصر في المغرب. وأخبرني الدكتور القاسمي بأنها شاعرة قاصة روائية ناقدة رسامة وناشطة ثقافية لها صالونها الأدبي وجمعيتها الثقافية. وفوق ذلك كله معروفة بكرمها الذي يذكرنا بحاتم الطائي وعبد الله بن جعفر.

فقد كانت توجه دعواتها بصورة دورية إلى الدكتور القاسمي، فيعتذر عن تلبيتها. حتى أخبرتْه ذات يوم سيدة عراقية مقيمة في المغرب بأن الأستاذة الزيراوي كثيراً ما تساعد اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين في المغرب، على الرغم من قلة مواردها المادية. فقرر تلبية دعوتها في المرة القادمة وذهب إلى شقتها في الدار البيضاء ليجد المدعويين الآخرين وهم أبرز أدباء المغرب وأديباته، واكتشف أن النُّدل الذين يساعدون الأستاذة زهرة في تقديم الطعام هم ابنها الطبيب وابنتها الطبيبة، وأن الموسيقيين الذين كانوا يعزفون على آلاتهم الموسيقية هم من الأصدقاء المدعويين.

وبعدها ربطت بينه وبين الزيراوي علاقة أخوية حميحة. وذكر لي أستاذي أنه عندما صدرت روايته “مرافئ الحب السبعة”، أقامت الأستاذة الزيراوي مأدبة في منزلها دعت إليها عددا من الأدباء والنقاد الذين تناولوا الرواية بالدرس والتحليل، وقامت هي وقريبتها الشاعرة البرلمانية الأستاذة بشرى بارجال بتقديم لوحتها “مرافئ الحب السبعة” هدية للقاسمي،

كان غلاف رواية “مرافىء الحب السبعة” للقاسمي لوحة للمبدعة الراحلة زهرة الزيراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *