التاج والهدهد في بانوراما ممسرحة
محمد بكر- سدني

الشاعر والروائي وديع شامخ

إحتفت مؤسسة أور الثقافية في سدني بالشاعر العراقي وديع شامخ القادم من مدينة بيرث الاسترالية بمناسبة صدور مجموعته الشعرية الجديدة ( مايقوله التاج للهدهد ) التي صدرت مؤخراعن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر في دمشق2008 . بدأت الامسية ببانوراما ممسرحة عن مجموعة الشاعر وديع شامخ من إعداد وإخراج وتمثيل الفنان عباس الحربي، وبطولة الفنان العراقي منير العبيدي وبمشاركة مجموعة من الفنانين الشباب العراقيين وهم ” أميل عامر ، وسامر شينا، وعازف الكيتار فادي يوسف، وقد جسدت البانوراما التي حملت عنوان التاج والهدهد روح النصوص الشعرية الخمسين التي ضمتها المجموعة ، وشارك في الامسية أيضا الفنان التشكيلي حيدر عباس بلوحتين أستمد موضوعتهما من ذات مجموعة الشاعر ليكتمل الابداع ويصبح قمرا عراقيا مضيئا في المنفى الاسترالي، ثم قرأ الشاعر مكي الربيعي شهادة عن تجربة وديع شامخ في مجموعتة ما يقوله التاج للهدهد،أذ قال الربيعي في شهادته: ” إن الكتابة بالنسبة لأي مبدع شيء عسير، أنها أشبه ماتكون بالولادة المعقدة ، حيث يرى المبدع نفسه امام مسؤولية جسيمة وهو يواجه الجمهور ، ليست الصعوبة بمعناها الحرفي وإنما بمعناها الراكس في قعر الكلمة ، واعترف ثانية بوجود صعوبة بالغة في الكتابة عن شعر وديع شامخ ، ليست الصعوبة في أنني لم أجد في شعره الكثير من الحقائق المعلنة التي تدلك على مقاصده ، وانما تجد نبعاً يقودك نحو برية واسعة يكتنفها الغموض والارق والاغتراب . وأضاف ” لقد حاولت القصائد التي قرأتها الوقوع على الجزء النابض والحي في اللغة وخاصة ماهو يومي .
( ياصاحب النخيل :- الخمرة جفت )
( هؤلاء جعلوا للحلم قصاصا )
( العائلة تشارف على الانقراض من يومي )
( كم نحتاج من الماء لنحني عنق سنبلة في الحقل )
هذا الشائع والملموس الذي إستخدمه وديع في قصائده أراد أن يقول لنا من خلاله أن الشعر لايعبر عن الأضواء الساطعة فحسب وانما عن الظلال المموهة ، ولايكتفي بمشاهدة الحقائق من الخارج ، وانما يتصل بها ويتحد معها . لم يكن أستخدام العاطفة في شعره صدفة عابرة او لعبة شعرية يراد من خلا لها استدراج المتلقي ، وانما هي ظهور تلقائي تنبعت من بين ركام أسئلته التي نبحث عن جوانب الشعر ، تلك الاسئلة المثقلة بهموم التاريخ والهوامش والتفصيلات اليومية ، والتي يحاول من خلالها استعادة توازنه النفسي والرجوع الى شخصيته الجوانية”
وأختتم الربيعي شهادته بالقول ”

وانا أقرأ قصائد ( مايقوله التاج للهدهد )وجدت فيها رعبا هائلاً، وكما من الاسقاطات المعرفية :( كل يوم أشطب عاماً من التقويم ، وارفع مظلتي خوفاً من سقوط راس اليوم الجديد على حلمي ) .أنه يحاول أن يخلق شكلا ً مغايراً لواقعة اليومي ليدرء به الفاجعة، هكذا نجده دائم التحفيز لمواجهة مصيره المجهول والمليء بخسارته وخيباته ونكوص ليوصله ،أن وديع شامخ دائم البحث في قصائده عن الثمرة ، تلك المجهولة الشكل ليس لها صفات محددة ، الا انه كان يراها محلقة مثل الحلم في راسه
كلما حاول الامساك بها تسربت من بين أصابعه ثمرة الشعر بالنسبة له امراة لعوب ، تقبله مرة،ومرة تضع السكين والملح بين ضفتي جرحه .”
ثم قرأ المترجم محسن بني سعيد شهادة الشاعرجمال الحلاق لعدم حضوره لظروف طارئة إذ جاء في شهادة الحلاق ما يلي ”
حين تأتي الكلمةُ
عاريةً
إلا من طلسمها
فاغلق عينيك
فالشعر إصابةٌ
ينجو منها
إلا السائب
بلا طريق
الإشكال ليس في الشعر ، بل في الطريق الذي يقود اليه .
الذائقة التي تخلق ، أو تحاول مهنة الخلق ، تُعلن ، لا عن فرادتها في المعنى ، بل في شكل صياغة الكلمات أيضا . وليس سهلا الإصغاء لتجربة تحاول تبرير وجودها ، ستقف الحواس كحرس يمنع تلقي الشعر كما هو ، ستقف الذائقة ضد نقيضها ، وستنمو الفجوة ، حتى يكون الشعر هناك حين يكون العالم هنا .
“ما يقوله التاج للهدهد ” ، محاولة في ردم الفجوة ، الردم هنا بدلالة الاستنفار ، سيكون المتلقي بحواسه الخاصة جدا ، طرفا في إحياء سؤال البدايات والخاتمة ، لا وصايا ، لا طريق جاهزة ، لا دليل ، أقدام فقط ، في طلسم يحاول ربط الكائن بالممكن ، ربط الثابت بالمتحرك .
” صديقي اللدود ”
” حياتي هديّة لأحلامك
هل تعدني أن لا تموت بتشمّع الحواس”
أحيي صديقي الشاعر وديع شامخ ، وأحيي إصراره المتواصل على الإصابة بالشعر” .
وبعدها جاء دور الناقد والمترجم محسن بن سعيد الذي قدم الشاعر للجمهور: قائلا ” لقد تعرفت على وديع شامخ الانسان منذ اسبوع ، واما وديع المبدع فأنا اعرفه منذ زمن كاف لاقامة علاقة نقدية مع تجربته. وديع الانسان يخاف من وديع الشاعر ، والعلاقة بين حواسه ورأسه ملتبسة وملبّّدة ، فهو تارة يصفق ليده بحرارة واخرى يوبخ حواسه بوصفها سيئة الصيت كما جاء في احد نصوصه ” حواس سيئة الصيت” والشاعر هنا وفي مجموعته الاخيرة تحديدا يشيد بيتا واحدا ذو ابواب ومخارج مختلفة … دعونا اذن ندخل بيت الشاعر وعالمه .. ثم بدأ الشاعر بقراءة نصوص مختارة من مجاميعه الشعرية وبعض من جديده ، ثم أستدرك الشاعر مخاطبا الحضور ” لا اريد ان اكون منشدا أو واعظا في حضرتكم .. اطلب منكم مشاركتي لتكون الامسية حوارية نشارك معا في انجازها ” ففتح المترجم محسن بني سعيد باب الحوار للجمهور وقد شارك في الحوار كل من الشاعر عباس بوسكاني والسيد مدحت الباز ولفنان التشكيلي حيدر عباس و حسين مسلم الطعان ، وقد تمحور النقاش حول موضوعات شتى كالقراءة والتلقي وصعوبة الشعر الحديث، واستخدام الرمز والغموض في عصر الدكتاتورية وحاجة الشاعر اليوم الى الوضوح ، وجماهيرية الشعر الحديث ومدى استعداد الشاعر للتبسيط وصولا الى جماهيرية أكثر وغيرها من الموضوعات التي أضفت على الامسية مناخا غير نمطي وغير مكرر. .وقد حضر الامسية التي أقيمت على قاعة النادي الثقافي الرياضي الاشوري في مدينة فيرفيلد، نخبة من وجوه الثقافة والفن والادب من العراقيين والعرب ، ومنهم الشاعراللبناني الكبير وديع سعاده والشاعر العراقي عباس بوسكاني والدكتوراحمد الربيعي والاديب حسن ناصروالصحفية أشواق الجابر والفنان التشكيلي عباس المخرب والسيد مدحت الباز والفنانة العراقية كارميلان وعائلة الشاعر مسلم الطعان والفنان التشكيلي وميض محمد جواد وأخرون، وقد أضفت الاعلامية المتألقة ماركو على الامسية طعما ونكهة متميّزتين من خلال تقديمها لفقرات الامسية بصوت عذب وبحميمية لافتة للنظر . وقد دارت كاميرة المخرج التلفزيوني الفنان العراقي صباح فنجان بحرفة وجمالية عالية لترصد فقرات برنامج الامسية بشكل شفاف ومثير، اثمر عنها ” سي دي” مميز ليؤرشف هذه الامسية بنجاح كبير.
ومن الجدير ذكره ان الشاعر وديع شامخ قد أصدر مجموعتين شعريتين الاولى ( سائراً بتمائمي صوب العرش) عام 1995 عن دار الحكمة بجامعة البصرة والثانية ( دفتر الماء ) عام 2000 عن دار المدى والثالثة بعنوان ” مايقوله التاج للهدهد عن دار التكوين، دمشق 2008 . وخلال إقامته في العاصمة الاردنية عمان صدر له كتابان في حقل التاريخ عن دار الاهلية للنشر والتوزيع الاول عن الامبراطورية العثمانية من التأسيس الى السقوط عام 2003 والاخر ( تاريخ الاندلس من الفتح الاسلامي حتى سقوط الخلافة في قرطبة )، وللشاعر عدة مخطوطات تنتظر النشر مثل ( تحت بيت العنكبوت ) ( ومراتب الوهم ) و ( كيف أرسم حلما في دائرة الرأس ) أضافة الى راوية مخطوطة بعنوان ( العودة الى البيت ) ومجموعة من الحوارات والمقالات في حقلي الادب والسياسة التي تؤكد على عمق ثقافته وتفاعله مع المجتمع .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| رحيل الفنان التشكيلي العراقي الدكتور ماهود أحمد

رحل عن عالمنا يوم امس الفنان التشكيلي العراقي   الدكتور ماهود أحمد، عن عمر تجاوز ال٨٠ …

| وفاة الشاعر الكبير والمفكر عز الدين المناصرة

توفي يوم أمس الشاعر والناقد والمفكر والأكاديمي الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة، عن عمر يناهز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *