ناطق خلوصي: زفير الليل

تناهى الى سمعه صوت تكتكة في الخارج ، ولم يكن قد انتهى من ارتداء ثيابه بعد .
  مطر ؟!
احتمال وارد . فعندما استيقظ من قيلولته قبل أكثر من ساعة ، رأى الغرفة تسترخي تحت سديم عتمة خفيفة وكان التيار الكهربائي غائبا ً آنذاك ، فرفع جسده عن السرير قليلا ً ومد يده وسحب ستارة النافذة المطلة على الحديقة، وأرسل بصره  ، فرأى غيوما ً داكنة تتراكض وهي تمسح الأفق  لتتكاثف في رقعة السماء التي تنبسط فوق المكان . أما الآن فإن خطوتين قادتاه الى التافذة ، سحب طرف ستارتها السميكة ، وهذه المرة رأى المطر ينزل ، يتساقط متناثرا ً  تتكتك حبـّاته على زجاج  النافذة والأسطح المعدتية المكشوفة ، في ايقاع رتيب بادىء الأمر .
  بداية غير مشجعة قد  تغري بالتردد. وللتو قمعَ أية رغبة قد تجمح به في ذلك الاتجاه . لقد منح كلمته وعدا ً ويستحيل عليه أن يتراجع عنها مهما كلفه الأمر . قال انه سيكون هناك في الثامنة مساءا ً ولابد من أن يكون هناك في تلك الساعة . الرجل بكلمته . هذا قانون  مقدس أملاه عليه أبوه . صوته يرن في أذنيه : ” يا ولدي لا تفرط  بالكلمة التي تمنحها وعدا ً الى أحد ، فالرجل بكلمته . ” كيف يفرط بهذه الكلمة وقد منحها وعدا ً من صميم قلبه ومن عميق إحساسه بمسؤوليته الأخلاقية ؟
 أكمل ارتداء ملابسه ووجد ان من الحكمة أن يرتدي معطفه المطري وأن يأخذ مظلته معه . والآن وقد فعل ، بلغ الباب وآثر أن يفتح المظلة لحظة أن يغادر البيت ، وإذ حاول أن يفعل ذلك استعصت عليه وقد صار عند العتبة ، فداهمته رشقة ماء مثل تلك التي تنزل من فوهات الميازيب  . تراجع الى الخلف محتميا ً بالمدخل الذي وراء العتبة ، وما لبث أن صار ينشف وجهه ورأسه بمنشفة وجدها على مشجب قريب منه . مكث للحظات منشغلا ً بالمظلة وأفلح في معالجتها ، وها هو يخلـّف بيته وراءه .
 لا أحد . خلت الطرقات من المارة ، وأبواب البيوت مغلقة على ساكنيها وهم محاصرون بالليل والمطر والخوف من المجهول  . لا أحد يعرف ما الذي يمكن أن يحدث على حين غرّة . المكوث في البيت أسلم ، وقد لاذت الهمرات في مكان آمن  لكن ليس ثمة ما يمنع من أن تظهر على نحو ٍ غير متوقع مثلما تنبثق الجن من لا مكان  كما تقول حكايات الجدات .
  ريح باردة تهب ونذير عاصفة قادمة . كل شيء موحش  ومخيف . لا سيارة أجرة تمرق ولا سيارة أحد أصحابه تمر ليستعين بها . ما الذي يجيء بالسيارات الى هذه الضاحية النائية في مثل هذه الساعة ؟ تهيأ له انه يسمع زفيرا ً غريبا ً وغامضا ً يأتي من أماكن لا مرئية . أهو زفير الليل الموحش البهيم ؟ صرير أبواب  تنفتح وترتد على عجل كأن أيادي خفية تعبث بها  . لكن لا أبواب تنفتح وتنغلق . محض خيال ملتبس . ها ان العاصفة  تقترب . المطر يهمي . تكاد المظلة تنفلت من قبضته  وتطير غير انه يجهد نفسه في التشيث بها  ويفلح في ذلك . أضوية الشارع ترتعش ، وتومض حبـّات الماء حين يلامسها شعاع ضوء  ، تتوهج أضوية المصابيح الزئبقية التي في واجهات المنازل ، أما الأضوية الداخلية فتبين خافتة ً من وراء ستائر النوافذ المسدلة  . يمد عين خياله خلل تلكم الستائر فيرى الساكنين الذين تنغلق بيوتهم عليهم ، يلوذون بمواضع الدفء والأمان ، يتفرجون على الفضائيات أو ينشغلون بالقراءة أو يتسامرون فيما بينهم دون أن يغادرهم الاحساس بالخشية من أن يتغير كل شيء في محض لحظة واحدة .
  هو وحده الذي يسير . الآن تتأنى خطواته القصيرة في الظلام الموحش ، وقد غاب التيار الكهربائي من جديد ، عبر طريق يبدو له غريبا ً عنه  وكأنه بلا نهاية . ساوره احساس بالحسد تجاه الذين يتدفأون الآن بالمدافىء أو يحتضنون زوجاتهم على أسرّة تومهم ، لكنه ما لبث أن أبعد عنه هذا الاحساس الغريب عليه .
  كل البيوت تسترخي على جانبي الطريق ، وراء حدائق أمامية ساكنة . لا شرفة تطل على الرصيف  ليحتمي بها ، ولا حتى مظلة معدنية من تلك التي كانت تُتخذ مواقف لحافلات نقل الركاب . صار الآن في منتصف الطريق الى الهدف . توقف هنيهة كأنه يحاكم رأسه : هل يرجع الى بيته ؟ لقد قطع نصف المسافة الى مبتغاه . المسافة التي يقطعها في طريق العودة تساوي تلك التي يقطعها للوصول الى منطقة الهدف . لن يرجع إذن .
  يكاد لا يتلمس موضع قدميه ، يسير بأناة وحذر أكثر  خشية أن يتعثر وتنزلق قدمه في وحل الطريق وسط الظلام .
  هل يستحق الموعد الذي هو في طريقه اليه كل هذا العناء ؟
  نعم !
  ضحى هذا اليوم رن جرس هاتفه ودغدغ سمعه  الصوت الدافىء الرقيق الذي ينتظره منذ زمن :
  ــ سأكون لوحدي هذه الليلة .
 من جديد توقف للحظات : من أين جاءتها الجرأة لتهاتفه ؟ ! أيكون الوغد قد دبّر له أمرا ً فأوحى لها انه سيغيب عن البيت ليستدرجه الى فخ منصوب دون علم منها ، وكأنه لم يكتف بما كان قد أنزله من أذى به ؟
 كانت المصادفة قد قادته قبل مدة ، وكان قد خرج من المعتقل  للتو ، لأن يلتقيها على عجل . رآها في الشارع وإذ التقى بصرها به ، رأى الدم يهرب من وجهها وصارت تتلفت كما لو أن شبحا ً يترصدها . انتحى بها جانبا ً فاطمأنت قليلا ً . همست له بلسان خائف ، معتذر ، انها لم يكن لها يد فيما حدث له . فالوغد هو الذي لفق له تلك التهمة لكي يستحوذ عليها بالإكراه . وإذ حاول ان يستدرجها للإفصاح عما في داخلها ، تملصت منه وهمست :
 ــ ليس الآن . في مرة قادمة .
 أتكون هذه هي المرة الموعودة إذن ؟
 سيذهب اليها مهما كلف الأمر ولن يمكث معها كثيرا ً .انه في مهمة محددة . سيعرف جلية الأمر ويفكر معها في منفذ لخلاصها . هي قريبته  وكان يسعى للزواج منها سوى ان الوغد استأثر بها ربما دون رغبة منها . ينظر اليها الآن مثلما ينظر الى أخت له . حين التقاها تلك المرة بدت وكأنها تستنجد به . لم تفصح عن ذلك لكن كل خلجة فيها وكل ايماءة وارتعاشة كانت توحي بذلك . عليه أن يحاول انقاذها من الحضيض الذي بلغه ان الوغد أنزلها اليه .
 زفر زفيرا ً عميقا ً يتواشج مع زفير الليل وخيل اليه انه يسير في متاهة . وها ان الظلام بدأ يتفتت تحت وطأة هدير مولدات الكهرباء المنزلية .  تعالى على حين غرّة أزيز طائرة تخترق عتمة الليل ، وتعالى تلك اللحظة أيضا ً نباح كلاب ضالة يأتي من مكان بعيد. ساورته الخشية من أن تداهمه الطائرة وتتكرم عليه بقذيفة  فيختلط نثار جسده بالطين . انه يقترب الآن من منطقة الهدف . يقترب . يقترب حتى يوشك أن يدرك البوابة الحديدية. هبط على روحه شعور مفاجىء بالاطمئنان وهويسمع صخب مولدة الكهرباء  تهدر في الطارمة الأمامية ، وإذ أرسل بصره خلل مشبكات البوابة ، خيل اليه انه يرى شبح شخص وراء فرجة ستارة النافذة . انها هي بالتأكيد . ربما استبطأت وصوله أو لعلها ظنت ان المطر سيعيقه من الوصول . مدّ اصبعا ً حذرا ً وضغط على زر الجرس الكهربائي ، وبدا له انها كانت قد صارت وراء الباب الخشبي ، وها هي تسحب ظلفتها اليها وترفع يدها ملوحة تدعوه للدخول . عبرت ذراعه مشبـّك البوابة الحديدية وصارت اصابعه تعالج المزلاج، وما لبث أن دفع الظلفة ودخل .رد الباب من ورائه وأحكم المزلاج وسار بخطوات  سريعة مجتازا ً ممرا ً مفروشا ً بالبلاطات الملونة وصار في الطارمة وإذ اقترب رآها تبتسم وقد علا وجهها شحوب قليل لعلها كانت قلقة أو حتى خائفة . انسحبت الى الوراء قليلا ً فدس جسده من فرجة الباب . مد يده الباردة ، المبللة فاحتضنها كفها الدافىء الطري .
 صار في الصالة الآن . سمعها تقول :
  ــ ياه ! ان جسدك يقطر ماءا ً . تعال وقف قرب المدفأة .
  نضا عته معطفه المطري بعد ان وضع المظلة جانبا ً وهي مفتوحة . سار بضع خطوات وصار وسط الصالة حيث المدفأة النفطية . همست له :
 ــ انزع عنك بذلتك وسآتيك بإحدى مناماته لترتديها مؤقتا ً الى أن تجف ثيابك .
هرولت خارجة ً من الصالة  . تابع خطواتها المضطربة فأشفق عليها . من حقها أن تخاف فالوغد لا يعرف الرحمة وقد تمردت عليه في مغامرة غير محسوبة النتائج  آملة ً بفرصة للخلاص . نزع حذاءه ثم سترته  ووقف منحنيا ً على المدفأة فبدأ الدفء يشيع في جسده شيئا ً فشيئا ً . رآها تعود دون أن يغادرها شحوب قلقها . مدت يدها بمنامة ‘ليه وقبل أن يلتقطها سمع هديرا ً يقترب ورنين جرس داهم . تلك اللحظة أدرك انه وقع في فخ الوغد . سارع ليلتفط ثيابه ويعيد ارتداءها وإذ التفت اليها رأى وجهها وقد هرب الدم منه. سقطت المنامة من يدها على الأرض وتهاوت هي متكومة على مقعد قريب فبدت مثل جثة ساكنة !

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصــــــــري بـمـوقـعــنــــــــا
| محمد الدرقاوي : التاكسي 75…

“ساكن جديد حل بالحي” ، هذا ما أسر به عامل مقهى في أذن مقدم الحي …

| د. ميسون حنا : كرة .

ضرب أحدهم كرة، تدحرجت بعيدا، حاول الكثيرون الإمساك بها دون جدوى، اختفت عن الأنظار وتوغلت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.