رمضان مهلهل سدخان : بقرتنا الصفراء

بقرتنا الصفراء
رمضان مهلهل سدخان

يتراءى للعراقيين
سيماءُ مسؤولٍ
لا ذلول يثير ضغينة
ولا يسقي فتنة دفينة
مسلَّمٌ من الحقدِ، قلبُه عراق
لا شيةَ فيه سوى سمرةِ الكادحين
حتى اذا ضُرِبَ بعضُه
بأرض الرافدين
تصرخ حبّاتها
باسم السارقين المتبطّلين
والقاتلين المارقين
والمرتشين المتسلّطين
وعندها ….
يحصحصُ الحقّ
ويأتي القولُ المبين
ويفضح كلّ افّاكٍ معتدٍ اثيم.

 

شاهد أيضاً

مريم لطفي: شموس..هايكو

1 بعد المغيب بعض السحب البرتقالية المضيئة تتالق في كبد السماء*1 2 بعد رش السياج …

” الريّاح الصُّفر “وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

(رافـــِـــــــــــــــــــــل) بدت المقهى في ذلك الوقت من النّهار كما لو أنّها بين قرني ثور… يهزّها …

ابتسام ابراهيم الاسدي: هل ستأتي …. 

يخال اليَّ أنك هنا خلف مقبض بابي يدك وعينـُك ترتقبُ وصولي من اول الطريق لآخره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *