د. علي لعيبي : الحلمُ شرقاً.. رؤى وانطباعات

الحلمُ شرقاً..
رؤى وانطباعات
د. علي لعيبي
أبدأُ من مقولةِ القاص العراقي عبد الفتاح المطلبي ( الكتابةُ فنٌ صعبٌ لايجيدهُ الا أولئكَ الذين يحملون في نفوسهم عوالماً من الهمّ الانساني واكداسًا من الاسئلة الكونية)..
يبدو أن الحُلم شرقًا..انطلقَ من همٍّ كبير..واحلامٍ يتمنى الكاتب أن تتبلور في حياةٍ اخرى..ينعم فيها الانسان بالحرية والعيش الرغيد…وهي ليست مستحيلة..لأنها متطلبات بديهية..وواقعية..ونراها مجسدةً في ثلاث وعشرين قصة..من خلال تسلسل منطقي …
ففي قصة المستنقع ..استطاع الاديب عبد الفتاح المطلبي..أن يوظف المستنقع بشكل رمزيّ متقدم..في واقعنا الانساني..والذي نعيشه على كافة المستويات ..ومايحتوية المستنقعان البيئي والحياتي..
فيقول في احدى حواراته..هذه نتانتنا ,الا ترونها تخرج من بين أفخاذنا..
المستنقعات تعني المخلفات الرديئة .. تعني أموراً تنعكس فيها نظرة عدم الرضا على ما أنتجنا من أجيال مغيبة عن واقعها لا تعدو كونها مخلفات
هاهو بطل القصة يحاور من خلال معايشته ذلك المستنقع النتن…وبين الدبيب الذي في راسه..حين يهمس بوداعة..
احتفل ..أحتفل , لا وقت للأسئلة ألا ترى نفسك وأنت تضيع الوقت ,رقص رقص الدود وقهقه طويلا…
لكن في النهاية حتى احلام المستنقات ..لتلك الطبقات المعدمة الفقيرة..صارت مصيرها القاء القبض عليه وسجنه
وينتقل بنا القاص عبر حورات ذاتية للابطال في قصصه ..حتى نصل الى قصة (الضحية)
فيقول ( يمكن أن تكون الضحيةُ انسانا او شعبا أو بلدا ويمكن أن يكون المجرم أنسانا أو حاكما طاغيا أو جيش بلد مستعمرا غاشما)
عبدالفتاح المطلبي قاص متمكن من ادواته الادبية ..وحتى الحياتية من خلال استطاعته الوثوب لاصل مشكلة الضحايا في بلاد كثر وكبر فيها الموت..ففي حوار الضحية والجلاد عمق فلسفي لمنهج الجريمة وكذلك لنتاتجها..وهم االضحايا…فيستطرد حديث الضحية قبل موته قائلا (تسرب الضوء من الثقب الصغير في الاعلى ساقطا على الرأس الذي بدا ملتفتًا الى الضحية (ع) وكأنه يكلمه : الان عليك أن تقلق كثيرا ايها البائس ! لمَ ذلك وقد خلصني من كفيك المميتين ؟ ستتمنى ذلك الموت حين تدرك انني كنت ساختصر عليك الطريق!)
حوارٌ ذوقيم اصبحت سائدة في مجتمعاتنا التي بدت ذرائعية بامتياز كما في نهج المجرمين الحقيقين هناك في مجتمع ابعد عنا بالاف الاميال..حيث يعتبرون الموت للبعض خلاص..لهم حتمي لهم من اجل سيادة البقاء..
الحُلم شرقا عنوان القصة الرئيسي تناول في احداثه برمزية فائقة الجودة كما يهمش لها الكاتب جمال مصطفى بانها اقرب الى القصيدة النثرية ..وشبهها باسلوب الكاتب الروسي تورجنيف حيث ان نصوصه تتوكا على السرد ..واطلق عليها تسمية ( أقصودتك )..وهو أمرٌ إيجابي برأي جمال مصطفى إذ ـن السرد الشعري أو شعرية السرد تميزت بها كتابات كبار القاصين العالميين خصوصا في أساليب الواقعية السحرية
ويبقى الحُلم شرقا…عند كل من يريد أن يكتشف ما يكتشف..ويحصل على ما يريد ..
عبد الفتاح المطلبي قاص وشاعر..وهذه سمات ساعدته كثيرا أن يتغنى وينشد لنا مجموعة الاحداث باسلوب قصصي شعري..
وهناك ملاحظة مهمة أن الكتابة النقدية القصصية من اصعب الكتابات وخاصة القصص القصيرة لما تحمله من معان وافكار مختلفة نسبيا
الحُلم شرقا مؤلف من 119 صفحة ومن اصدار دار اراء للطباعة والنشر
د.علي حسون لعيبي

شاهد أيضاً

شوقي كريم حسن: عبد العظيم فنجان… الشعر حين يمتهن الجمال!!

*محنة الشعر الشعر العراقي منذ بداياته الانشائية الاولى ارتباطه الوثيق بالمؤدلجات التي امتهنت التبشير واذابت …

أنشطارات السرد في(1958) للروائي ضياء الخالدي
مقداد مسعود

الرواية لا تنتظم في حيز عنوانها بل تنفتح على مديات من تاريخنا العراقي ويرافق الانفتاح …

العزف الكوني في (ثمة عزف في السماء) للشاعرة ليلى عبد الامير
قراءة انطباعية ذوقية
بقلم طالب عمران المعموري

بين يدي مجموعة شعرية بعنوان (ثمة عزف في السماء ) للشاعرة ليلى عبد الامير الصادرة …

تعليق واحد

  1. Antoinette Dirani

    قرأت قيمة حيث تحملنا إلى مايريد أن يخبرنا الكاتب
    لقلمكما الرقي والتقدم
    مبدع ســـيد القلم الدكتور علي حسون لعيبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *