هشام القيسي : مهلا

مهلا

بماذا أغني ؟
والوجع يغنيك
لهفي عليك
في تلا فيف السكون
تقيم الدموع فيك
واللحم الممزق
بين يديك
ربما يلهب المشاعر
لكن حروفه
تأتي إليك .
أوجهتنا المجهول؟
يتبعنا ويقيم
هل راح يسبق ظلام السنوات الأولى ؟
هل راح في ضياء جرحك ؟
ينام على نغم بلا ألم
هذا الخطاء
يتفاعل في إثم
يدل إثمه عليك
وهذا الدم يعلمنا كلامه
وهذا الدم يرتل آلامه
كي تقيم فينا السلامة
مهلا
ثم مهلا
وقليلا من الصبر
كل الأنين الذي يحاصرنا سيختزل
والدرب على النهار سيقبل
وستعاد لنا الفرحة
فلهم الأرق
ولنا الأمل .

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.