الرئيسية » ملفات » عدنان السوداني .. شاعر الأغاني المنسية (ملف/2)

عدنان السوداني .. شاعر الأغاني المنسية (ملف/2)

عدنان السوداني .. شاعر الأغاني المنسية
كريم حنش

كانت هي المصادفة التي جعلتني احظى بديوان شعري غنائي على قدر كبير من الاهمية التي تجعلني اهيم ببهجة تاريخ منقطع ولعل الصدفة التي تعزز الاثر في ان يكون عدنان السوداني ،،واثره المدفون بركام احد القراء وهو يستجمع ما حوته السنين ديوان «كلام ولحن» ، مجموعة من اغاني اذاعية نادرة .
كتب عنه المؤلف جعفر الاديب الشيء المختصر بقوله :(نشأ وترعرع من عائلة نزحت من لواء العمارة جنوب العراق حيث الاهوار والمشاحيف والقصب وعبير الرز الفواح وحيث الانغام الطبيعية المنبعثة من زقزقة العصفور فوق الشجر ومن حفيف اجنحة الطيور بين الغصون في الرياض الخضراء، وقد نزح السيد هاشم نمر السوداني والد المؤلف من لواء العمارة وسكن مدينة بغداد حيث رزق بولده عدنان السوداني في عام ١٩٣٧في محلة نجيب باشا وبعد ان تعلم في طفولته القرآن الكريم حيث تلقى الدروس في مدرسة السفينة الابتدائية للبنين في الاعظمية وبعد ان قطع مرحلة في الدراسة لا بأس بها حالت الظروف القاسية والمصاعب الجمة في العهد الاسود المقبور بين المؤلف وبين مواصلته الدراسة، وما ان انبثقت ثورة الرابع عشر من تموز الا وجند قلمه لتصوير الثورة ومكاسبها).
تأثر المؤلف في حياته الفنية بعدة شعراء القريض والعامية، منهم الرصافي، وحسين الكربلائي والحاج زاير والشاعر الخالد عبد الامير الفتلاوي، قد نتفاجأ عن انجازات الشاعر الغناًئية وهي مقسمة بين الوطنية والعاطفية امتلأت بها الساحة الغنائية في مطلع الستينيات فكتب لعبد الجبار الدراجي مكتوب مكتوبين اوديلك، واغنية دكتور جرح الاولي عوفه، وجرح الجديد اعيونك اتشوفه واغنية سوالف، لا تصدكوها سوالف ، يحن الغير كم گلبي ويوالف، وكتب لفائزة احمد اغنية الحب يلعب ابكيفه التي لحنها الفنان رضا علي ومطلعها بيد الحب تركت الروح، والحب يلعب ابكيفه، يؤمرني تعال وروح، بخياله وهايم ابطيفه، هذه الاغنية بمثابة تذكرة منسية لمنجز الشاعر والملحن
معا.
وقفات الشاعر الغنائي ممتدة وذات اثر مهم كاد يكون شاعر الاغنية الستينية البارز، وكتب ايضا لعبد محمد، اجيتك معتني مناك ليجاي، ضنتي ابجيتي تتسامر اوياي، واغنية اشما مر عليه الهوى ذجره الحلو وانطره.
اما الفنان عبد الصاحب شراد فقد كتب له اغنية سفرتكم لا اطولوها من الحان محمد نوشي واغنية عجيبة يا حلو والله عجيبة من الحان الفنان رضا علي، واغنية اشوفك وين يا غالي واللاگيك، واغنية يسرى ويمنى ادير العين ما شوفك، وكتب مجموعة من الاغاني لـ جواد وادي منها جنة غرامي يا حي المحبين واغنية يا غايب اناديك يمته راح الاكيك واغنية يا غنام ما شفت الاحبهم، واغنية كلما گلت گتلك نعم، ولا ننسى ان اغنية وردة اسكيتها من دمع العيون لعبد محمد هي من نظم عدنان
السوداني.
وكتب لعبد الواحد جمعة بعض الاغاني العاطفية منها عالشوگ معلم يا گلبي، واغنية هاي لخاطرك جينه، ما ضلك عتب يا خي علينة، وكتب لداخل حسن الحي الخالي، وكتب للفنان شهيد كريم اغنية نسوني، مضت ايام ماجنهم نسوني وكتب ايضا لو شفت الحبيب اشراح اگله غناها الفنان عباس جميل، واغنية گالولي الاسمر زعلان غناها مجيد الفراتي ، وغنت له انصاف منير اجمل الاحلام ابصبايه، لو عشت انته معاية ،،، وغنت له وحيدة خليل اغنية على يا مال انتي تنوحين، ولرضا علي ايضا اغنية لو هوه الحلو، وله مجموعة من الاغاني الوطنية ابان ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958ابرزها اغنية الثنائي الريفي المعروف انذاك تريد اتريد العزة اتريد واغنية عونه وتعاضد ياعرب.ما يميز الشاعر الغنائي عدنان السوداني هو تمكنه من كتابة اغنية بغدادية مباشرة بالرغم من الروح والجذر الجنوبي، لكنه تواصل مع البيئة الاجتماعية الجديدة التي انتمى اليها وتلك مقدرة فائقة استطاع الشاعر من خلالها الولوج في دائرة الغناء البعيد عن التكلف والمسحة الريفية ذات الطابع الحسجوي كما يقال، حتى كتابته لاغلب المطربين الريفيين تحمل نكهة بغدادية.
واخيرا يبقى الشاعر الستيني عدنان السوداني مهما وذا اثر، فهو المنتج البارع لاغلب الاغاني البغدادية والريفية القريبة عن روح المدينة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *