الرئيسية » نصوص » شعر » رشا اهلال السيد احمد : روح الفجر لي أنتَ

رشا اهلال السيد احمد : روح الفجر لي أنتَ

روح الفجر لي أنتَ
بثلم / رشا اهلال السيد احمد
أيا روح الفجر الشهي
بعضكَ أنا وأنت َكُلي !!
كيف لقلبكَ أن يحتفظ بزهرة الخلود
خضراء تموج بقصص السماء ؟!
تقطف من الكتب السرية زهرات النرجس حين تريد
كيف تنضدُ داخلكُ
الهندسة الكونية الحكيمة بسلاسة الضوء ؟!
وتعبر المسارب البعيدة بطرفة عين
لو أعلم كيف ترصع المسافات بشلال فجر
بينما أنت تستريح على طرف الرؤى
لو كان يعلم كلكامش
ما تَعلمُهُ لما تَعنّى مشقة الطريق
لكن بعض القلوب
يزهر أمامها الكون حقولاً كونية !!
أيها القلب الفجر والفجر القلب !
عيناك تبث الكلمات في روحي طلقات حب
تهزأ من كل طلقات الحرب !!
كأن همس عِشقكَ الإلهي يدفق في أذني غدراناً
تَتدافقُ بدمي سلسبيلا
وأطالع قلبي الغارق بفجرِ كَأنُّكَ حتى أبعد الرؤى
فأبتهل لربي لبديع آيُ فيكَ انسكبت
تدهشني أيها الفجر
لا تنسى الله في قمة اللحظة !!
تقول هي من آيات ربي العظام لمن يفقه المعنى
أرشف بَيانُكَ
كؤوس سكينة و سكنى ومستقر
أيها القصي
مضرجة باللهفة أنا مرصعة بالحنين
و روحك تفاحة تغوني
فأحلق بين عيون النجوم قصياً
لأشاهد في داخلي ..
طاقة يحتويها قلب شاعرة
كيف تظل محتفظة بريحان الحب داخلها
لفجر باذخ النور من أمام الأمام أهلَّ
آراه رغم قصي المسافات
دردشاتك بأذني أقراط ترن
أحداها
تقول :
(( أنت فتنتي يا ألرشا ………..
هاقد كَدَمت الضِلع مني ضُلعَةً ونبثتِ في لبِّ الجنان هواكِ ))
وتقول ألرشا
“ما أنا إلا ضلعٌ مِنكَ ضُلِعتْ فكانتْ بِضعُكَ وكنت لي الكلُ
فسبحان من بالروح سَكبكَ وسُبحانَ من لأرضي مطرٌ سَواكَ
حللت بالروح فكنت منها سرَ السرورِ وكنت سُكنى تَلقاك َ ”
ويتداعي الياسمين من أمامي !!!
وسيل زمرد من شعرُكَ بي يجري يفتح بوابات الكون السرية
ما القوة الجاذبة فيك رغم البعد
؟!
هي هبة السماء
يا سيدة المعبد فأبتهلي
الله الله
ويح قلبي في بعدك كم يعاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *