حسين القاصد: هم يعرفونك نارا

نم في عيوني فإن الأرض تحترق
                              وحدي عرفتك أهلا كيف لا تثق
أهدافهم أنت لكن من متاهتهم
                             تخاصموا فيك .. هل غالوك فاتفقوا
هم يعرفونك نارا، كنت ترشدهم
                             الى دخانك حتى صرت من شهقوا
فيانهاراتهم رغم انطفاءتهم
                            افرك سماعك وهماً ربما نطقوا
تنورهم انت فاحذر ربما خبزوا
                          أطماعهم في لظى عينيك فاحترقوا
الكل يسرق من عينيك غايته
                          مازلت وحدك يامسروق تنسرق
جدارهم انت تحميهم اذ اخترقوا
                         لكنهم من اغاني حبك اخترقوا
باعوا عيونك واحتاجوا اضاءتها
                            فغازلوها بكاءً ليتهم عشقوا
فيا أبانا الذي ضاقت عباءته
                           ولملمتنا على اشلائه خرق
وضاع فينا فماعدنا نلامسه
                           الاوينبض في احساسنا قلق
لملم خطاياك ابناءً فرب أبٍ
                           اطاع صبيته كذبا وإن صدقوا
ها انت تركض مسبوقا بطعنتهم
                           وسوف تعلو على طعنات من سبقوا
ماذا اذا اشتعلت انهارهم عطشا
                            وترجموا حزنهم للخوف وانصعقوا
فها انا لاشريك الان في المي
                              ولاسواي على اللاشيء يئتلق
اصطاد وجهي من عينيك ، اكتبني
                              كما تشاء فمني سوف تنبثق
انا كرامتك الاولى وهم وصلوا
الى قبابك من صوتي ومانطقوا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : سخريات القدر .

سخريات القدر كم هو ساذج وعقيم حينما يصدق أوهام خفافيش الظلام ويمكث أطول مدة في …

| كريم الأسدي : وأربكتُ حدَّ الوجدِ .

سعيتُ الى وجدٍ فجاوزتُه ُحدّا  فأربكتُ حدَّ الوجدِ والناسَ والوجدا وألفيتُني بينَ الملائكِ سائراً  طهوراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *