تابعنا على فيسبوك وتويتر

ضجيج ناعم

عبدالرزاق الربيعي

 

حين تمر 

يخفق قلب الشارع الأشيب 

ويدور الهواء على نفسه  

دورتين 

ثم يسقط مغشيا عليها  

غير إنها بخفة سهم لحظ  

ورشاقة أغنية 

تمر… 

غير عابئة  

بضجيج العيون 

لتسحق  في مرورها فلول المرارة 

يفقد الصباح صوابه

على الطريق

لعاب يسيل

أما حارس البناية 

الغاطس في كثافته

فإنه يأخذ نفسا عميقا

من رئة الأمس

حاملا أوزاره الكاملة 

يقف 

على حافة قامته المكسورة 

تمرمسرعة …

بالمقهى المبحلق

ترجف بحيراتها الناضجة  

وثمار الفتنة  المغلفة بالبياض

تجتاز المحطة

وعقارب ساعة الحائط

تجتاز الأشياء

تمر..

وفي أذنيها نباح ناعم

ينتظر  عطرها

ليعقد ذيله

بذيل حلم صغير

من أحلامها المفتتة 

5-3-2009

 

ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"