تابعنا على فيسبوك وتويتر

هشام القيسي: قصائد ..

في الداخل أسفار وأزهار ووجد / قصائد وتساؤلات ونصوص الأيام الجليلة

  1 –  القصائد   

القصيدة الأولى

 حين أرنو إليك يشهر لسان الحكمة طوفانه
كي أتدبر نفسي ولا أسقط في قاع البئر أو أسكن
في
     بطن
            الحوت .

ولأن يوميات صلاتي في هذا المعبد القاني
تعجز كلماتي
وتمضي
على
عجل
شمعة
محشوة
بالمصادفات
وغيمة
خضراء
تلعن
قبح
الطرقات .

القصيدة الثانية

ولأننا نخاف
وكل شيء اضعف
تكون المرافعة صامتة
                           ليعم الجفاف .

القصيدة الثالثة
نعم
لست أنا من يحشو أيامه خارج الشموع
ولا يحنث بنافذة 
                  أو دموع .

القصيدة الرابعة
نرتقي في كل شيء
إلا خارج أيامنا
                   والكوكب العالي .

القصيدة الخامسة
فيما أنت تتأمل
فيما أنت تتعجل
خذ نصف المحبة
واغفر لكل محنة .
القصيدة السادسة
تحت سقف النهار
تهب فوضى العالم سخاء الدموع
                                        ولا تنهار .

القصيدة السابعة

هو فقط حتى المساء
لا يرى نفسه
                  ولا يموت
غير أنه يرث في الأحشاء
بقية وهم يمشي
            ويحلم بسكوت .

القصيدة الثامنة  
فقط اوراق خاصة تنصت إليك
وبين الوقت والآخر
تسأل نفسها
هل تهدأ الروح
على شاشة الحقيقة ؟. 

القصيدة التاسعة

لم يبق لديك
سوى مسرة
وطهارة تمضي
كي تبتسم
وتتضرع إليك ،
هكذا دائماً
تتسلل إلى أحلام
تتأمل في السر.

القصيدة العاشرة
لكي ترتاح
خل صحوك طليقاً
في كل مساء
وصباح.                                
                                2 – التساؤلات  

عصف  

 من جديد رحت أغفو قليلاً 
ممتلئاً دهشة
ومن جديد  تتسع أيامي
لتعصف بي  في مسمع الزمن
كيف لا أتناثر
والفؤاد يسكن المحن ؟ .

شرود
كانت الأوراق في سكينة المساء
تفتح حصة شريدة
وكان الكلام يأتي
من أمكنة بعيدة
فكيف ترسم الأيام
جملة مفيدة ؟ .

الضد
قد تشبه الأنغام بعض ما تأسى به الأيام
قد تنبض من روح تعلو
                            فوق رذاذ الأحلام
غير أني في طعم الأحزان
                      أتوسد شمعتي
                                         وأنام. 

  غربة 
قد كنت وحدك شاهداً
تجيء بين الزحام
وكنت وحدك
تخرج من إحتراقات
ترنو لموج هذا الزمان ،
حتم يتكلم النسيان
ويتقد الكلام ؟ .

                        3 – النصوص 
النص الأول –  ما زالت صحوي  
تفيأت كل خيالات الممرات
والأقمار غدت مرايا للنهار ،
ما قلت سوى أنني جمرات
أستعيد بها جمراتي
أحملها في صدري
لتنام لصق ذكرياتي .

عند كل نقطة إلتقاء
اصغي الى سكون
وأكتب كي يبقى ظلها حتى الغياب ،
جميلة تلك التي زخرفت الأيام
والقصائد التي نهضت من قامات الكلام ،
جميلة تلك التي رقصت تحت قبلة العشق
وامتدت تحت شرفات الهيام
فالحكايات ما زالت تسهر معي
وما زالت تتفقد روحي
                    وتحيا في حلمي .

أنصت الى الشموع البعيدة
وأحفر في القصائد الجديدة
سر هذه الحبيبة
ومن بعد إحتراقي
يخرس الزمن اللعين
والعين الأمارة بالحسد
هكذا قرأت قصائدي
وامتد الأفق الجميل نحو قافيتي .

ها هي زهرتي الأولى 
تخرج الآن من كل إرتعاشات قلبي
لتحفظ من ألم نازف كلمات كالنغمات
من أول الحب حتى آخر الزمان
ومن مفردات لم تحتمل نورها
حتى شهادات المكان .
النص الثاني- بهجة القلب
تشتعل خطوة خطوة بهجة القلب
تعرف عافية العمر
                             والدرب
إنها تتورد أحلاماً
وتعرف كتبها
                   والسرب .

واقفة في خضم الزمان
مفتونة تشير الى أعماق
 كثرت في غرامها حكايات
                      وأوزان
هي اليوم
تتحدث عن مشتعل لا يعدو
وعن أيام غاصت في سفر .

وحده يعرف لون الشمس
ويعرف انها لوحة تمر الفرشاة فوقها
ومن فوقها تسمع ألوانها
همساً يعزف على همس ،
ما اروع القلب على وجه الصبح
وفي قاع الصدى تلوح أوتاره
وما أروع القلب حين تعبق الأرجاء حوله
وتتدانى النجوم في نهاره .
النص الثالث – حكاية تمتد داخل الحب
تفاجئك الأيام
ورؤى الأسفار ما عادت تصافح الطرقات ،
هو ذا الكون يمنح وجهه للعشاق
وهي ذي باقات من الورود تبصر
                                       وتطل .
أمضي بشهادة السنين  ،
أفتح أوراقي لرغبة تشتعل في
                    وفي قطرات المطر ،
تحاصرني
تطوقني
تخمرها لحظة
تشدو بحجم فيض العشق
وعلى وقعها يفاتح السر
لتنطق بإحتراقي .

على ذكرها تبدو الأيام أحلى
وعلى ذكرها يبدو الأنتظار أصفى
فأنا الآن أقف على محطات
تنبت الشوق
               والأحزان
وأنا الآن أرى الدموع وفية
تتموج في الزمان.

ها أنت بعيد عنها
ها أنت قريب منها
ولكن بشمعتين
ترتعشان
          وتلتقيان.                

            شموع ونوافذ الرؤى المتسللة في كل شيء
أن نصحو نحن قليلا على سقوف البكاء
فتلك شاهدة تلوح داخل عتمة الذاكرة
                               ولنا ما نشاء ، 

نحن حين فاجأنا آفاق الخلوة
كانت حروف الكأس تضطرب في الماء
وحيث تتقطر المنافي من رسوم القيامة
تصبح فكاهة الخليقة موجة
 تحشد أزمنة ليس لها معنى .

كيف أمتد فيها ؟
كيف أحتوي وهمي ؟
كيف أكلم بقائي بملامح الأمل ؟
كيف أصدق الأيام من غير عربة ممزقه ؟
كبف أفتش تحت غطاء لفافة تبغ
عن هواء العالم ؟
إنها المحنة ،
تلزمنا خاطرة سحرية
تلزمنا إستغاثة في يوم شتائي ساخن ، 
تلزمنا لغات تفلت من ماضيها ،
يلزمنا صبح
لا يرتبك خلف جرح .
وهكذا على غير إنتظار
سأقطع الصباح
بظن الأرواح .

                 ****      ****     ****  
في البارحة المنهكة
فتش الشاعر عن حكمة
لا تغفو بعد منتصف الليل .

لا سواد العالم يرتمي على سريره
ولا أحد يرث أوجاع الأحشاء .

في الأيام المنهكة
فتشت الحكمة عن شاعر
              ينصت دون عناء. 

          ****      ****           ****   
ماذا لو رش المساء هجرة أبعد منه ؟   
ماذا لو إختصرت الأسماء خطوات علها تنام ؟
مرة
داهمني الحنين الى نهاية البكاء
وعلى عجل ضمد كل الأشياء    
      ****     ****         ****  
لم يبد اليوم خارج مكانه
هل ‘ن النفس تصافح على طريقتها الخاصة ؟
تستطيع أن تقول إنك تنظر من زاوية مسرورة
أو تسبح عاريا خلف شهقة الأحلام .

    ****    ****       ****

هذي  السنون تمضي على  مهل
وكل مساء تخشى أن تحمل رأسها ،
لا شيء يلامس الحب المتسلل
عبر مفترق الأزهار
          والاعترافات الجميلة. 

****    ****     **** 

فقط تنصت إليك
كلها تنصت إليك
في كل صباح دموع بين أصابع الحياة ،
فالرحيل فد أنهى حكايته
والأيام التي كنستها الأوهام
لم تعد حاضرة في موائد الكلام .

****     ****      **** 

الآن كل شيء يرى
غير إن الشهوة  مازالت ترفع يدها. 
****     ****      ****

لم يبق لدي سوى أن أشهر صوتي
أو أن أرفع  جرحي مرة إثر مرة
نعم
الغيمة تمشي
وفي الداخل دمعة خجولة
تشير الى وجد يفيق .

        من تحت هموم غير مجففة : أنفاس منسوجة من أزمان مقلوبة
                   

                               قصيدة البكاء الساخر

 ليل يكمم الأشكال بلسان الذهول . كلمات متواليات تنجب بلادة الأشياء بلا إنتظار حافل
                                                                                              أو بلا صعلوك انهى طقوسه .

 بإمكان النحيب أن يعلو 
 بإمكان الأحلام أن تصحو قليلا
 وبموائد اخرى
 الجوع طاسة محشوة
 والصدى لا يتوب عن ضجيجه .  
              
               حالات
 شفرات تفتق الصواب
 شفرات تؤنث اختام الكتاب ،
 وخلف الأيام المتسولة
 تنام الآلام المؤلفة قلوبها .   

            بلا مياه
 فيما تبتهج بعد الظهيرة
 لا يرتجف الصباح كما ينبغي .

  في ميزان غير ملغز 
 عند حدود اللامكان
 اواسي في معجم خفيض الصوت
 بعض طواحين الوقت .  

  يوميات نقية
1 .

 خلف الحنين الذي يهرع الى مغنيته
 أتسلل الى هوامش
 تبتهل تحت المطر .
2 .

كتذكار ما
 كجوع غير ضجر
 تبتلي الروح
 بعجلة الدموع .
3 .
الجميع تلزمه ابواب        
 بتعريفة كريمة .

            مائدة على ينابيع الأجراس والأقداح المشطورة بالأشعار   

                                   من نسيان الأسرار  
 فوق سهول العشق
 فيما أنت تنقي المرئي
 يكون غفران العبور
 جرعة بيقين رعشة . 

 ***   ***   *** 
  فقط
 في أخاديد الشجر المنصف
 مواقد تغادر محنتها
 بلا نهاية ،
 وبالشوق لا يستوفي الندم الشائع
 وما لا يكون . 
                               في داخل فروض الزمن
 اتدبر أمري
 أتدبر نعاسي المبارك
 لتستأنس سعادة غير محنطة .
 في 
 أفران 
 السحب
 الشاسعة
 أسماك لا تثق بالماء ،
 وهذا
 الكتاب
 المبعثر
 لا يعرف كيف يرد الظلام .
                             اعلان على عتبة اللذائذ الصبورة
 1 .
  
    بلى
    نتوهج
    في
    عراء
    الروح
    بأكثر
    مما
    نتخيل
    والنار على شاشة الخوف
    تهرب وحيدة في لحظة مخرمة . 
  
 2 . 

   لا احد في طريقه الى النوم
   لا طرق منكسرة تبعثر التعب
   في مقلاة الحقيقة ، 
   هذا المصباح
   ما يجب
   أن
   يكون .  

 3 .

   فليوقد البقاء من ضلع شمعة
   وأنت أيها الحب
   حافة
   وعقيدة .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"