نخبكِ أيتها الأهوار شعر /
رياض الدليمي

نخبكِ أيتها الأهوار
شعر / رياض الدليمي
……………………..
البيوت تجهش بالبكاء
أنا خجل كيف ألتقي المساء
أحمل وردا
فيبتسم
يظنه حبا
كيف هذا وقلبي عاصف بالحزن ؟
أعطر الأمكنة المليئة بالدم
أضع الورد قرب الرأس
على جسد مسجى .. أثر مفخخة
ورصاصة أجهزت على طفل
يذّكر أبيه أن لا ينسى حقيبة المدرسة ..
انها عجلة القدر .. يا سيدي المساء
حصدت أرواحا وأمكنة
ونالت من الأحلام
من العودة للبيوت بسلام
هي ليست انتفاضة حب
أو كرنفال انتصار
تاهت الطرقات
خاف السراب وتقهقر في حضن الشمس
تكدست الأشلاء على أفواه الأرصفة
الهور مازال يغني مواويله
يغني نبوءات المصائب
في حضرة ( أورنمو ) ..
الخريف صار مزيفا
بلا هويةٍ
يستبدل النسائم
بدخان وغبار الارواح
وصرخات الأمهات ..
تتساقط أوراق السماء على الحافلات
الذاهبات
العائدات
الماكثات
الحقائب المؤجلة
التحاق الصغار بالمدارس
كانوا منشغلين بالموت ..
باتت الطرق تئد المارين
الزجاج المتشظي يشيع الحلم
النهايات تكتب على
.. جبين السراب
.. حياتنا الموال
.. أوراق الخريف ..
ابليس يداعب صباح الناصرية
بحنجرة هضمت ألحان الوداع
برصاص الملثمين
بأبدية الاحزان .
نخبك أيتها الأهوار
نخب الفواجع
نخب حياتنا السراب
فالكؤوس امتلأت برائحة الاحباب .

…………………

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الحرية ثمنها كبير
خلود الحسناوي- بغداد

حررني من قيدك َ.. فأنا عصفور طال حبسه بين يديك .. لم أعرف منك حبا …

أبعد من كورونا: ماذا عن الموت الشفاف؟
بقلم: سعيد بوخليط

”مجاورة الموت، وسيف ديمقليس المسلط فوق رؤوسنا، يجعلنا نعيش حياة أخرى،ثمينة للغاية، وأكثر حساسية” جوليا …

غانم عزيز العقيدي: بعض الرجال لا يبكون (1)

الإهداء الى كل احبابي عائلتي الكريمة أهلي الأعزاء أقربائي أصدقائي مع تمنياتي بالصحة والسلامة وفقنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *