ليث فائز الأيوبي: شاعر الملكة

كان يعزف طيلة الليل

امام غرفة الملكة

ويطلق البالونات الملونة

باتجاه السماء

تاركا سلالم الموسيقى

رابضة امام شرفتها

لعلها تجن وترسل اليه كلابها !

اما هي فقد كانت تطمح بالخلود

لذا فقد اكتفت

بأرسال وصيفتها

اليه …. على سلالمه

في العتمة .. وفي يدها

شمعة واحدة فقط

تكفي لأنارة

ما يكتب لها من قصائد !

 

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: أعيدي الطَّريقَ إليَّ ..‎

قلتُ لها : لن أُصغيَ إلى دمعكِ بعدَ اليوم فنصفي صارَ في الماء .. لن …

شذرات
حمزة الشافعي
تودغة/المغرب

(1) ظل سحابة، استراحة نملة، إرهاق. (2) جدار أحجار، ألعاب ثقيلة، هروب طفلة. (3) ورقة …

نيران الغضب: كأن في جوفي زمهريرا
الشاعرة سامية البحري

عشر عجاف مرت على مطمورة روما منذ استوطنها الجراد الجراد فاتك ..إذا دخل إلى حقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *