هشام القيسي : ما سر القول

اتسع الحلم
واتضح الغياب
ورأى النسيان ما لا يرى
مثلما الزمان
إذ يسافر بلا عنوان
دون أن يقنع وجع القلب
ويطفيء اللهب .
هاجس لا يتوارى
وطقوس العشق
باتت توقظ الأشياء كلها
وباتت تعيد الصباح ،
هذا قدرها
مثلما كانت
ومثلما تكون
أوراق مشرعة
ومصابيح بالذكريات مترعة .
أنت وهج الضحى
وأنت المدى
أقرأ في صحفه
كيف سارت البداية
وكيف كبرت خطواتي
فيها بلا نهاية ،
أنت القصيدة
تفتحين ما أريد من كلام
وتقايضين الوجد بالوجد ،
هي أغنياتك
أفتح فيها أغنياتي
ليتها أرشدت إلى أيام
تعبت من الأوجاع
وليتها تدحرجت
على صمت عرف الوداع ،
ما سر القول فيك
والبوصلة تفضح القلب
هذا أوان العشق
يرافقنا من جديد
وهذا النبض الجامح
يزيد
ويزيد .

شاهد أيضاً

الرجل موسم
كمالا ثريّا
ترجمة نزار سرطاوي

الرجل موسم، وأنت الخلود، ومن أجل أن تعلمني هذا تركتَني أقذف بشبابي مثل القطع النقدية …

مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

1- كَيْفَ الْوُصُولُ إِلَى الْمَكْنُونِ فِي فِيهَا=شَهْدِ الرِّضَابِ وَقَدْ أَمْعَنْتُ أُغْوِيهَا؟!!! 2- رَكْضُ الْخَيَالِ وَقَدْ …

مسرحية من فصل واحد
الضباب يقـــظ
بيات مرعي

الشخصيات الآخر ساعي البريد ( كم من عزيز أذل الموت مصرعه كانت على رأسه الرايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *