هشام القيسي : ما سر القول

اتسع الحلم
واتضح الغياب
ورأى النسيان ما لا يرى
مثلما الزمان
إذ يسافر بلا عنوان
دون أن يقنع وجع القلب
ويطفيء اللهب .
هاجس لا يتوارى
وطقوس العشق
باتت توقظ الأشياء كلها
وباتت تعيد الصباح ،
هذا قدرها
مثلما كانت
ومثلما تكون
أوراق مشرعة
ومصابيح بالذكريات مترعة .
أنت وهج الضحى
وأنت المدى
أقرأ في صحفه
كيف سارت البداية
وكيف كبرت خطواتي
فيها بلا نهاية ،
أنت القصيدة
تفتحين ما أريد من كلام
وتقايضين الوجد بالوجد ،
هي أغنياتك
أفتح فيها أغنياتي
ليتها أرشدت إلى أيام
تعبت من الأوجاع
وليتها تدحرجت
على صمت عرف الوداع ،
ما سر القول فيك
والبوصلة تفضح القلب
هذا أوان العشق
يرافقنا من جديد
وهذا النبض الجامح
يزيد
ويزيد .

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *