جبار عودة الخطاط : الحلم

الحلم

نزهة لميت

في ارض 

لا يتكرر الوصول اليها

***

 

في الحلم ايضا

ثمة جنة

وثمة نار

حصة العراقيين 

من نار النار الحلمية

توازي حصتنا 

من النار الازلية 

لنفطنا 

الذهب(مع الريح)الأسود

المحترق فينا ابدا

***

 

الحلم

هو هروب

من موت الى موت

أو الى حلم في موت

أقل رهبة

***

 

الحلم

كوة في 

جدار الارق العنصري

نتطلع عبرها

لعوالم من اللاندري

ازمنتها

وامكنتها

ترسمها غربان وفراشات

تشبه فرشاة

سلفادور دالي 

المسافر في تجويف

حلمه الابدي

***

 

نخلد الى موتنا المنقطع

أو الى نومنا

فيتنفس طفلنا الذي لا يشيخ

يلعب مع “أقرانه”

لعبة “الغميضان”

يغمض عينيه ويأتيه

نداء “حلال”

فيفتحهما وينطلق

في احراش الحلم

باحثا عن أقرانه المشاكسين

 الذين اختبئوا وغالبا ما يفشل

في العثور عليهم

ويخسر مثل كل مرة

 في اللعبة

***

 

لأنه فاشل

لا يعرف كيف تؤكل

جزرة اللحظة

يحلم كثيرا الشاعر

عكس (أقرانه الناجحين)

من مزرعة البصل

لذا

فهم لا يحلمون

 

جبار عودة الخطاط

 

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *