محمد نعيم الخرسان : “كما عهدت الوجد”

انها البداية
وتر مقطوع
وزهرة ذابلة

تعيش انصاف همسك
ولا يصغي لذلك الصمت
سوى طبشور مفتت

على ذراع ذاكرته
رسمت الريح أنيابها

وذلك الوحل المقدس
ابى ان يجف عن وجهٍ
مزقه الفجر

ليس لي فيك سواك
فبدد خطاك على رصيف احمر
يسلكه لا أحد وغبار

كما عهدتك
تصقل الرمل في زوبعة عاتية
فكانت الذكرى

اشتعال قنديل
يدل على قافية الوجد
قبل العاشرة

مساء اخر
اراك في لحنه تجمع الورد

——-
محمد نعيم الخرسان
١/٧/٢٠١٦

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *