قحطان العراق فينا !
بقلم مكارم ابراهيم (ملف/3)

إشارة :
قحطان العطّار : قلتَ لنا كلّما غيّمت الدنيا على العراق استعيدوا الإحساس بالحياة ، وأوهموا أنفسكم بأنني مهما غبتُ عنكم فإنني راتعٌ في أرواحكم. و “زغار حبّينه” يا قحطان حسب وصفتك الطبّية النفسية، لكنك! وآه.. تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي ملفها عن المبدع الكبير قحطان العطار وترجو الأحبة الكتّاب إغناءه بمقالاتهم. تحية للمبدع الكبير قحطان العطّار.

المفالة : 
قحطان العراق فينا !
بقلم مكارم ابراهيم

رغم مرور اكثر من ثلاثة عقود على تهجيرنا من العراق انا واسرتي والملايين من العوائل العراقية العربية والكردية الفيلية الا انني مازلت اذكر ذلك المغني العراقي الشاب الاشقر الوسيم قحطان العطار وتمضي السنون وبعد مرور عقدين على حياتي في الدنمارك اسمع بان قحطان العطار يعيش في نفس مدينتي وفي عام 2007 اتعرف على اناس من العراق اطلقت عليهم خطا اسم اصدقاء كانو يلتقون بين حين واخر بالمغني العراقي الاستاذ قحطان العطار وقد طلبت منهم مرارا وتكرارا اللقاء بالمغني الرائع قحطان العطار لانهم يجتمعون به الا انهم كانو يبررون لي عدم امكانية اللقاء معه بان الاستاذ قحطان العطار لايحب لقاء الغرباء وكررت طلبي مرات عديدة دون جدوى ,ولكن احساسا داخلي كان يقول لي بان هؤلاء كاذبون والان عرفت سبب كذبهم بعد مضي عامين على خروجي من الغيبوبة وانقطاعهم عني تبين لي انهم منعوني من لقاء قحطان العطار لانهم لايحبونني ولايحبون العراق ولايحبون شعبهم ولايحبون قحطان العطار ولايحبون اي مبدع عراقي بل يحبون انفسهم ولهذا لن يكبر العراق يوما لانهم فيه تعلمت من تجربتي انه عندما يسقط الانسان في مرض او ازمة يكشف زيف اصدقائه ويعرف الخبيث من الطيب لانني وجدت ان كل من كنت اطلقت عليهم اصدقاء اثبتو زيفهم وانهم اورام خبيثة في جسد العراق ياكل قلوبهم اتهمو قحطان العطار زورا بانه لايحب لقاء الغرباء وهم كاذبون واليوم اكتشفت زيفهم للاسف رغم انهم كشفوا زيفهم وحقيقتهم التعيسة عندما لم يسالو عني بعد خروجي من الغيبوبة لمدة سنتين المغني الرقيق قحطان العطار عليك ان تعلم ان هؤلاء من تتصور اصدقاؤك ويحبونك انهم مزيفون ولايحبونك هم يستمتعون بصوتك وغناؤك لكنهم يمنعون محبيك من رؤيتك انهم لايحبون قحطان العطار بل يحبون انفسهم فقط وبئس قلوبهم السوداء وتمر السنون لالتقي بفتاة ارق من النسيم من العراق من ارضه المالحة الحقيقية من ارض قحطان العطار ونتفق انا وصديقتي للذهاب الى مدينة مالمو السويدية للقاء احد المعارف وفي القطار الى هناك فجاة تتركني صديقتي لتقول لي بانها ستذهب لتسلم على عائلة عراقية تعرفهم ومعهم شخص اسمه قحطان وانا وبدون وعي او تفكير قاطعتها على عجلة هل تقصدين قحطان العطار؟
فضحكت صديقتي وقالت بالطبع لا وكيف ياتي المغني قحطان العطار الى هنا ؟
واختفت صديقتي لتعود راكضة بعد لحظات وتجرني من يدي مكارم اسرعي هناك شخص يجب ان تسلمي عليه وركضت معها دون ان اسالها اي سؤال
وعندما وصلت الى المقطورة الاخرى واذا امامي ذلك الشاب الاشقر الوسيم كما هو بلحمه ودمه رغم مرور اكثر من ثلاثين عقدا على فراقه للعراق ولم اشعر الا وانا اقول قحطان العطار وركضت عليه واخذت يديه واردت تقبيلها لكنه قال لا بل انا اقبل يديك وطلبت منه ان احتفط بيديه ولااتركها وكانني اضم العراق انظر اليه وعيوني بدات تدمع وقلت له عندما التقيت اول مرة في امسية ثقافية اقامها الشاعر منعم الفقير حيث دعا الفنانة انوار عبد الوهاب والممثلة شذى سالم اذكر عندما احتضنت الفنانة شذى سالم بدات بالبكاء وعندما سالتني شذى سالم لما تبكين فقلت لها لانني الان احتظن العراق التي لم حرمت منها منذ ثلاثة عقود لم استمع لاغاني العراق لان قلبي يتحطم لسماع اي شئ له علاقة بالعراق حرمنا من وطننا العراق لان في العراق كان ديكتاتور مستبد لايحب شعبه ولاارضه الا انني اليوم بينما كنت اجلس في القطار مع صديقتي في طريقنا الى مدينة مالمو السويدية اذكر ذلك الشاب الاشقر الوسيم ورغم مرور اكثر من ثلاثة عقود على نفيننا من العراق الوطن الى المهجر اراه امامي من غير موعد ولاتخطيط وبدون مساعدة اصدقاء وبينما انظر الى ملامحه رايت وجه الشاب الوسيم ولم ارى الشيب خط شعره ولم ارى امامي رجل يبلغ العقد السادس بل رايت الشاب قحطان العطار ولم تعد عيوني قادرة على ايقاف دموعي وهي تنهمر امام الفنان قحطان العطار وبدات صديقتي بالبحث عن ورق لمسح دموعي
والمفروض ان ننزل جميعا في مدينة مالمو الا اننا اخذنا الكلام والذكريات وفاتت محطتنا لنصل الى محطة اخرى والصديق ينتظرنا في مدينة مالمو وكان علينا الاسراع بالنزول قبل ان ياتي مفتش البطاقات وهبطنا في مدينة لوند لشراء بطاقة جديدة والعودة الى مدينة مالمو حيث ينتظرنا الصديق العزيز وبينما كنا على الجسر في محطة لوند واذا بالمغني قحطان العطار يسمعني كلمات انوار عبد الوهاب
التقينا من غير ميعاد بل صدفة وبدون منية من سامي ونصير
قال قحطان العطار اسمعي مكارم قالت انوار عبد الوهاب قبل سنين الكلمات التالية
صدفة ياهوايا التقينا صدفة
فلهونا معا وزهونا معا
الله ….. الله كانت من اجمل لحظات حياتي بعد نهوضي من الغيبوبة منذ سنتين يبدو ان الله كتب لي عمرا جديدا كي التقي بقحطان العطار رغم انف سامي ونصير اللذين حرموني من رؤية قحطان العطار قبل ان ادخل في الغيبوبة وحرموني من سماع غنائه الا ان الله اكبر منهم جميعا فقد جمعني بقحطان العطار واسمعني اغنية انوار عبد الوهاب صدفة ياهوانا التقينا صدفة……… لله كم العالم صغير بحجمه وكبير بالحب والعطاء ولايعرف الحب والعطاء الا المعطاء ومن كنت اعرفهم ليسوا اصدقاء ولايعرفون العطاء لي
ولا للعراق
ولالقحطان عطار
ذلك الشاب الوسيم هجر العراق مثل غالبية العراقيين وهانحن جميعا في المنفى منذ عقود ماذا قدمنا لبعضنا ماذا تعلمنا من تجربة الاستبداد والاضطهاد التي كبرنا عليها في العراق للاسف لم نتعلم من الديكتاتور الا البغض لبعضنا الحقد والغيرة والنميمة لم نتعلم حب الوطن ولاحب شعبنا ولاحب اصدقائنا ولانحب النخيل ولاالاهوار ولادجلة ولاالفرات لم نتعلم حب المبدعين العراقيين الذين دفعوا حياتهم ثمنا للاضطهاد في الكلمة والشعر ماذا قدم العراقيين لمدرب فريق كرة القدم العراقي عمو بابا وللفنان فؤاد سالم للفنان ….الخ الخ اين العراقيين من قحطان العطار اصدقائه يمنعون المحبين له من رؤيته بتهمة انه لايحب رؤية الغرباء وهذا افتراء وتزويراين حب الجالية العراقية من الفنان كوكب حمزة وطالب غالي وخلدون جاويد اين حب العراقيين من المغنيات العراقيات والمذيعات العراقيات القديمات والشعراء العراقيين القدماء اين انتم ياعراقيين من العطاء والحب لبعضكم واين حبكم للعراق
لاحياة لمن تنادي لن ينهض العراق مازال في غيبوبة لان شعبه لايعرف الحب للوطن ولالبعضهم ولايعرفون الحب لقحطان العطار
من منا قدم باقة ورد لمبدع عراقي قبل ان يغادر الحياة جميعنا لانتذكر مبدعينا الا بعد فوات الاوان ورحيلهم عن الدنيا
في الختام اقدم محبتي واعتزازي الى مبدعي العراق من شعراء وفنانين وممثلين ومغنين
ومسك الختام باقة ورد من الحب والاعتزازلفنان العراق ولصوت الحنان العراقي صوت دجلة والفرات والاهوار وجبال كردستان وبابل واشور وكلدان الى قحطان العطار

*موقع صوت الوطن

شاهد أيضاً

من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (14) (ملف/62)

إشارة : تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام …

حيدر حسن جابر: البنية السردية في روايات سلام إبراهيم (رسالة دكتوراه) (14) (ملف/61)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

فاضل البياتي: سنواتُ السبعينات الحُلوة المُرٌّة والذكرى 21 لرحيلِ الشاعر الكبير عبد الوهاب البياتي (ملف/4)

هكذا قررتُ إذن… سأمضي في رحلةٍ ليس بوسعي أن أُحددَ مسافاتها ألآن، ولا أدري ماهي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *