كريم الثوري: صديقي الشاعر ..

شاعرٌ.. يتعهّدُه الهيام
فيعيد توليف الحياة كلمات…
 
شاعرٌ.. يصدُّ اللكمات بجسده المائل
وحينما تفيضُ ، يدفعها باتجاهه
ليُثمر لعنة لا تشبه إلا نفسها…

شاعرٌ.. ينازع شيخوخته المبكرة
فلا يبارح طفولته المنفلتة عنوة عنه…

شاعرٌ.. لا يدري أنه آخر من يدري
فيقايض هشاشته بهشاشة مُبتكرة…

شاعرٌ.. مراده التفرد
عصي على الآخرين…

شاعرٌ.. تستنسخه ذاكرة الوجع
لتعيده وجعاً بلا ذاكره…
 
شاعرٌ.. أفرغته المرويات كثافتها
فتوقف عند رماديتها يتلمس ما بجعبتها…

شاعرٌ.. هوائي حساس من مخلفات الحروب الفانية
مازال يعزف لحناً جنائزيا
فوق منارة لا يراها إلاهُ والصفير …

شاعرٌ.. يتصيد في المستنقعات
ويعلم أن ثمة اسماك ذهبية  تغازل صنَّارتهُ
لا تشبه أسماك الله بمنأىً عن ذاكرة الصيد واهله…
   
شاعرٌ.. صيرته المُلِماتُ
لكنه والترف التحق براحلته
فعاش يستذكر أيام الخبز الحاف
ليقنع الآخرين بتعففه وليسكت إنسانه …

شاعرٌ.. خانته الذاكرة ليتذكرها
 أصالة عن نفسه التي تأبى الاستسلام..

شاعرٌ.. مهووس باستعادة فُرص
غادرته فيعاقبها بسلخِها بمشرطه
أو الرجوع نادمة
لتمارس سحاقها في روحه
بعد فوات الأوان …

شاعرٌ.. يفكر في كل صغيرة وكبيرة
ولكنه حينما يختلي بمملكته يؤلمه التصالح
فتدونه عوالم لا تمت إليه بصلة…

شاعرٌ.. مغاير لحوح
ولا يريد إلا أن يكون كذلك
وكأنه يمهد لشيخوخة التوبة النصوح …

شاعرٌ.. تسوقه المرارات لتدونه إحساساً مريراً
فيعيش خارج سياقها مرارة مزورة …

شاعرٌ.. يروي لنا كيف أنه يطوع الممحو
ويحييّه
بعدما  اندّس واضمحل فتماهى …

شاعرٌ.. يرسم بالكلمات خيبات عباد الله
وترقد بالقرب منه شامتات خيباته …

شاعرٌ.. نيته إصلاح الكون
ومازال يعوِّل على الكلمات فهو منها  سواء …

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *