خليل إبراهيم المياح: استقلالية العقل .. أم استقالته ؟

قراءة: حسين سرمك حسن
عن دار الينابيع في دمشق، صدر مؤخرا كتاب للأستاذ (خليل إبراهيم المياح) عنوانه: (استقلالية العقل.. أم استقالته؟). وفي (تقديم له مبرراته) يقول المياح: (في المنطق الكلاسيكي ما يسمى بالثالث المرفوع (الممنوع): الروح هل هو حلو أم مر؟ أخضر أم لا أخضر؟ وتأتي المقالات باطن كتابنا لتبرهن دلاليا على أن الثالث كمبدأ هيجلي موجود. وكانط كان يخفض العلم ليشق الطريق للإيمان وجاء هيجل ليؤكد معرفة (الشيء في ذاته). واعتبر لوكاش أنه لا توجد عوامل خارجية عن النمو التاريخي….
أخيرا نرى أن العبد سبارتكوس على صواب برؤيته: إننا نتفلسف كي نقف وننظر بوجه الطغاة بدون رعدة أو إغضاء من ايدلجتهم الماكرة، وإننا أيضا مع المعتزلة في محاولتهم عقلنة الإسلام. إن أشكلة الإنسان على الإنسان هي النواة التي شكلت (مجازا) هيولى أغلبية المقالات المحررة. وأخيرا ثمة حبائس معرفية وعتمات تطرقت إليها المقالات واعتمدت رؤية أركون تم مزاوجتها إياها برؤية المادية من التاريخ وبالصور السيمائي الدلالي مع رفض كينونة اللغة بصفتها وعاء العالم الأول، إنما في البدء كان الفعل الأنطولوجي ..).
ضم الكتاب خمس عشرة مقالة منها: النظرة الاستعلائية وتبخيس العامة عبر التاريخ، علي شريعتي والإنسان ذو البعدين، الديكتاتورية لن تعبر النهر مرتين، برومثيوس يهبط حزينا: مسألة في اليقين الشعوري، العولمة تقرع نواقيس الخطر، هاملت: هل كان رواقيا؟؟.. وغيرها.
وللأستاذ المياح رواية تحت الطبع هي (جذور المتاهة)، وهو مؤسس منتدى الشطرة الإبداعي والبيت الثقافي في الشطرة مع مجموعة من المثقفين.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

مهند الخيگاني: تشريح الصمت وتصنيف الكلام في عالم ماكس بيكارد

“ولد الكلام من الصمت من الصمت الكامل ، كان كمال الصمت قد انفجر لو انه …

مهند طلال الأخرس: #كل_يوم_كتاب.. طريق الخيّالة

طريق الخيّالة، سبعون عاما من الذاكرة، كتاب سيرة ذاتية وهو بقلم المناضل والفدائي البطل احمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.