سعد جاسم : دمُهُ سراج .. سينريو عراقي -2

دمُهُ سراج
سينريو عراقي -2
سعد جاسم

دمُهُ سراج
روحُهُ حمامةٌ خالدة؛
الشهيد
***
دموعٌ صدئةٌ
محفورةٌ كالوشمِ على خدّيها
الأُمُ النازحة
***
وردةٌ في الظل
بموتِ ابي
امي الارملة
***
على نارٍ هادئة
يسلقُ مصائرَنا
شياطينُ السياسة
***
بَعْدَ طولِ انتظار
عادَ مشتاقاً لحبيبته
عاشقٌ منفي
***
بَعدَ طولِ انتظار
عثرتْ على ولدها
أُمُّ عراقية
***
يَنقُّ بسبعةِ ابواق
بيّاعُ اخلاق
ضفدعُ المرحلة
***
جنائنٌ بلا عشتارات
جلجامشيون يندبون انكيدو
بابل
***
حائرٌ …قلقٌ …مقهور
مصيرُهُ غامضٌ مجهول
العراقي
***
في نصبِ الحرّية
يلوذُ من البردِ والمطر
طائرٌ مهاجر
******************
*السينريو : هو نوع ونمط وشكل وفضاء شعري يشبه الهايكو ويشترك معه في جميع الخصائص ماعدا الموضوع ،فالشاعر في السينريو يستبدل الطبيعة بالانسان .

شاهد أيضاً

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

بلا ضِفاف ..
كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

كَمْ هزّني الشوقُ إليك وأَفْلَتَ آهةَ اللظىٰ من محجريها كصهيلِ الخيلِ في الوَغى ينسجُ أثوابَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *