د. عاطف الدرابسة : بلا اسمٍ ولا هويَّةٍ

قلتُ لها :

المياهُ تغمُرُني ..
وأنا ما زلت عطشانَ ..
الضّوءُ يُحاصرني من كلِّ الجّهات ..
وأشعرُ أنّي وحيدٌ في الظّلام ..
كلّ الاسماءِ تؤولُ إليَّ ..
وأنا لا اسم لي ..
ولا هوية ..

الشّمسُ يا حبيبةُ تتحرَّكُ نحوي ..
مثلَ الموجِ ..
فأشعرُ بالبردِ ..
وأرتجفُ كارتجافةِ يدِ امرأةٍ في أقصى العمر ..

أُحسُّ بالأشياء التي ..
كانت تمرُّ بذاكرتي ..
مثل الحُلمِ ..
كأنّها لم تكُن ..
أراها تذوبُ في المياهِ الآسنة ..
كما يذوبُ العمرُ ..

أُفكّرُ بالاسماءِ ..
والقبائلِ ..
والصّحراءِ ..
والخيامِ المزروعةِ في المهاجرِ ..
كأنّها العدم ..

تحتجبُ في كلماتي أسماءٌ وأسماء ..
أسماءُ الله ..
وأسماءُ الأنبياء ..
وأسماءُ الكتب المقدّسةِ وغير المقدّسةِ ..
وأسماءُ النساء ..

تختفي بينَ حروفي بلدان ..
وتولدُ بلدان ..
ماتَ فيها عراق ..
وعاشَ فيها عراق ..
وزُفّت على أكتافها شآم ..
وتصّحرَّ يمنٌ ..
وانطفأتْ شمعةُ عدنٍ ..
وشمسُ صنعاء ..

حولي الآن ..
بحرٌ هائجٌ ..
ورملٌ وجلّاد ..
وأشجارٌ تزحفُ نحوي بأنياب ..
وعيونٌ بلونِ السّماء ..
زرقااااااء ..
تنظرُ إليَّ نظرةَ الوداع الأخير ..
قبلَ أن يُضيءَ الموتُ قبري ..
وينتهي المساء ..

د.عاطف الدرابسة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : مثنويّات ورباعيّات عربيَّة .. أَسئلةُ لماذا .

لماذا يضيقُ علينا الزمانْ  ونحن الزمانُ بِقلبِ المكانْ    ***   لماذا تدورُ الحياةُ بِنا  …

| د. عاطف الدرابسة : مشكلاتُ القراءةِ والتَّاويلِ في ديوانِ”صحيفةِ المُتلمِّس” للشَّاعرِ عبدالأمير خليل مراد .

إذا كان الغرضُ من المختاراتِ الشِّعريَّةِ أن تعكسَ تجسيدًا للتنوُّعِ في تجربةِ الشَّاعرِ ، فإنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *