الرئيسية » ملفات » عمو زكي..ابتدأت “قصخوناً” وعشت “معداً” لبرامج الاطفال وانتهيت مديراً لدار حضانة
حاوره : كمال لطيف سالم (ملف/2)

عمو زكي..ابتدأت “قصخوناً” وعشت “معداً” لبرامج الاطفال وانتهيت مديراً لدار حضانة
حاوره : كمال لطيف سالم (ملف/2)

ammo zeki 7يرتبط عمو زكي بطفولتنا كما يرتبط هو بتاريخه الطويل بين عمر بدأه في محلة القره غول وعالم عاشه مع الاطفال ليشد عبر خيوط طفولته افكاراً مملوهءة بالهواجس الجميلة التي ترجمها عبر شخصيته المحبوبة عند أطفال شبوا وكونوا جيلاً عريضا من الفنانين.
وعندما يحدد عمو زكي سر اهتمامه بعالم الطفولة يعود الى النبع الذي شرب منه اول مرة، ففي محلة القره غول ولد عمو زكي سنة 1915 وكانت مدرسة البدري التي تعتبر بالنسبة لذلك الوقت مدرسة متطورة بالقياس لأساليب التعليم انذاك.
القصخون
عندما نسال عمو زكي عن سر ولعه بعالم الاطفال يقول بلهجته المحببة:
– ان جدي كان قاصا معروفاً وانا هنا لا اعني القصة المكتوبة وانما اقصد ان جدي كان قصخونا يقص الغرائب والعجائب على رواد مقهى الفضل. وفي هذه المقهى التي كانت بمثابة مسرح او تلفزيون او لنقل حتى سينما قدر لي ان ابحر مع تلك القصص والحكايات مخيلتي ودفعني الى التفكير بتقليد جدي حتى اصبحت بين اقراني “قصخوناً” صغيراً.
وفي عام 1938 بدأت صلتي بالمذياع، ففي محلتنا كانت عائلة واحدة تمتلك مذياعا وهذا ما كان يجعلنا نحيط بالمذياع على شكل جمهرة وبخاصة عندما كنا نسمع برنامج بابا صادق من اذاعة ماركوني في القاهرة، وبالفعل فقد دفعني هذا البرنامج الى طموح جديد هو ان اقلد واصبح عمو  زكي. ammo zeki 12
وعند تأسيس الاذاعة التي كانت مرتبطة آنذاك بوزارة المعارف قدمت طلبا لتقديم برنامج للاطفال وفي يوم المقابلة كنت امام فؤاد درويش مدير الاذاعة انذاك. فدهش لصغر سني وقصر قامتي فرفض طلبي معللا ذلك باني طفل صغير وان مهمة برامج الاطفال يجب ان يقوم بها اشخاص طوال القامة ولهم شوارب! فما كان مني الا ان اجبته عندما نظرت الى قامته القصيرة “ولكن انت قصير ومع ذلك فانت مدير الاذاعة” فادهشته عبارتي. فقادني من يدي ووضعني امام الميكرفون، حيث كنت اقف على الكرسي لاقدم برنامجي.
* هل سبق دخولك عالم الاطفال بدايات فنية متميزة؟
– نعم فلقد بدأت حياتي الفنية سنة 1929 عندما كان عمري خمسة عشر عاماً حيث شاركت باول عمل مسرحي “ام عمش” تاليف المرحوم نديم الاطرقجي، وكنا نقدم عروضا على مسرح صغير اقمناه في محلة الفضوة اذ كنا نصنع الملابس التاريخية وحسب اجواء كل مسرحية بمساعدة عوائلنا. ومن الوجوه التي عملت معي في تلك الفترة لطفي حمدي ابراهيم المرحوم زكي السلامي ولا ننسى الرسام فائق حسن الذي كان يساهم في عمل الديكور ورسم بعض اللوحات ومجموعتنا كانت تضم ايضا كاتب السيناريو يوسف صالح الامام الذي كان يقوم بتلقين الادوار  للممثلين. ammo zeki 11
واذكر بان المرحوم اسماعيل حقي كان يحفظ الدور لمجرد ترديده لمرة او مرتين اما كيف كنا نروج لمسرحياتنا فعن طريق النداء في الشوارع بواسطة فرقة موسيقية كما هو معمول في السينما.
وبعد ان قطعنا شوطا في التمثيل انتقلت الى فرقة المعهد العلمي الذي كان يقوم بتعليم الاطفال القراءة والكتابة اضافة الى الموسيقى.
وفي هذا المعهد انضممت الى الفرقة المسرحية حيث واصلنا تقديم العروض المسرحية المختلفة من تاليف يحيى ق ونديم الاطرقجي الذي كان من ابرز الوجوه التي اغنت المسرح العراقي فقد كان شاعرا وممثلا وكاتبا وقد تميز باخلاصه وتفانيه للمسرح. وقد مات هذا الرائد بالسل في يوم ممطر.
* عالم الطفولة:
يستطرد عمو زكي في سرد ذكرياته قائلا:
– وفي سنة 1938 تركت المسرح واتجهت الى برامج الاطفال وذلك بسبب ظهور السينما وقلة الاقبال على المسرح مما فرق شمل الممثلين فلجأ الكثيرون منهم الى الاعمال الخاصة وقد اصبحت علاقتي ببرامج الاطفال امتدادً لعملي الفني السابق.ammo zeki 9
* كيف كان ذلك؟
– لقد كنت اسال نفسي دائما هل ساحقق امنيتي التي كانت لا تزال مزروعة في نفسي وبالفعل وجدت في برنامج الاطفال متنفسي وصلتي الحميمة لتوجيه الطفل الوجه الصحيح الذي يجعله مرتبطا بارضه وبامته وتراثه الحضاري الاصيل فقدمت اول نص من فقرات برنامجي الوفاء عند العرب واستمريت في عملي لفترة طويلة فأمنت ان عملي هو رسالة يجب ايصالها بامانة حيث كنت انظر دائما الى طفولتي والمعاناة التي عشتها. وفي سنة 1954 اتجهت ببرنامجي الى التلفزيون.
عندما افتتح في معرض شركة باي وساهمت به حتى سنة 1969 وكان برنامجي يميل الى نفس الاهداف التي كنت قد كرستها في برنامجي الاذاعي. فكنت اقدم اسئلة ثقافية وتوجيهية كما كنت اقدم الضيوف واستمريت مع برنامجي حتى سنة 1969. ammo zeki 10
* بعد هذه الرحلة الا يزال يستهويك عالم الاطفال؟
– كنت ولا ازال مخلصا محبا لكل طفل اينما وجدوا او حلوا ولكني ابتعدت قليلا عن نشاطي السابق اذ تحولت الى العمل في دار للحضانة وقضيت فيها ثلاث سنوات ولكني في النهاية خسرت كل شيء ولكني ربحت حب الناس.
عن مجلة فنون
العدد 16 الاثنين 27 تشرين الثاني 1978

*عن صحيفة المدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *