كزار حنتوش: النمر الأبيض

أنصت للتنور يفور  
أبصر بالعينين الغائرتين  
كرات عجين  
تبسطها وتكورها  
كفان رشيقان
بتصفيق ملاّّن وطروب
تأتيني أصداء وأغاريد
وهتافات منتصرة
في ساحة 55
أسمع شاعرا يشدو فوق رقاب الناس
أسمع مطر التصفيق
كرفيف حمام فوق الكاظم
أسمع وقع عصا أمي فوق رمال الحوش
أسمع حفيف عباءة خالي فوق السهلة
اسمع أنات الليل
أسمع أنات الكيبل
أسمع شكوى عظم الثوري 
اسمع صوت مذيع التلفاز
الخائن
اسمع صوت مؤذن حارتنا
يدعو لاداء الواجب للرب
اسمع أمريكا تشتمني قرب الفرن
اسمعني لا أتكلم
لا أأخذ أو أعطي
ـأسمع جدي يتلو سورة ياسين
ويبكي
أسمعني أخنس تحت لحافي
تحت هدير الأباتشي والعبرة تخنقني
أسمع ليلا يرجم باب الكوخ بحفنة برق
اسمع نارا تلهث
بين صريم القرية
اسمع طرقا على باب النوم
اسمع أم البيت
تنقض صمت البيت
أسمع دمدمة خارج غرف التوقيف
أسمع أمي
تدعو لبلادي من تحت القبر
أسمع صوت حسين
ما اشبه هذي الليلة بالامس
أسمع كلمة أس
أسمع باب الزنزانة يفتح
…………..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نهى عودة : بين السطور .

لم يكن هناك فارقُ توقيت أو جدارٌ عازلٌ بيننا بل غرفتان متلاصقتان بأبواب موصدة نجّارُها …

| زياد كامل السامرائي : أوانُ الآهة .

أتطهّر بما تنجبُ عيناكِ من ضياء وبموج ابتسامتكِ يغرقُ كلّي وما تنقذني سوى يد الحبّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.