د.علي عبد الأمير صالح: الشاعرة “مايا أنجلو” تشدو مع الطائر الحبيس في القفص

ولدت مايا أنجيلو في الرابع من نيسان (ابريل) 1928 . وهي شاعرة أمريكية، كاتبة سيرة ذاتية وممثلة وشخصية مهمة في (حركة الحقوق المدنية الأمريكية). عرفت أنجيلو بسلسلة كتبها الستة التي تناولت فيها سيرتها الذاتية، وأول كتاب فيها (أعرف لماذا يغني الطائر الحبيس في قفص) (1969) الذي رُشح لنيل (جائزة الكتاب القومي) وعُد تحفة أدبية. مجلدها الشعري (أعطني فقط جرعة ماء باردة قبل أن أمووت) (1971) (الواو الزائدة مقصودة ــ م.) رُشح لنيل جائزة البوليتزر .
نالت أنجيلو تقديراً عالياً علي مجمل عملها الأدبي، ومنحت ما يزيد علي ثلاثين شهادة فخرية.
ألقت أنجيلو قصيدتها بنبض الصباح لدي توّلي بيل كلنتون منصبه بوصفه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية في العشرين من كانون الثاني (يناير) 1993.
أبدعتْ مايا أنجيلو الشعر والمقالة وكتب الأطفال والمسرحيات وسيناريوهات الأفلام السينمائية كما مارستْ الإخراج والتمثيل .
في كتابها الأول (أعرف لماذا يغني الطائر الحبيس في قفص) روتْ أنجيلو السنوات السبع عشرة الأولي من حياتها. حين كانت أنجيلو في سنتها الثالثة وأخوها في سنته الرابعة انتهي زواج والديهما الفاجع ، وأرسلهما أبوهما وحيدين بالقطار كي يسكنا مع أمه في ستامبس في ولاية اركنساس. في سن الثامنة تم التحرش بها جنسياً واغتصبت من قبل صديق أمها، السيد فريمان. اعترفت بذلك لأخيها الذي بدوره أخبر بقية أفراد أسرته. أودع السيد فريمان السجن مدة يوم واحد إلا أنه عُثر عليه وهو يُركل حتي الموت بعد إطلاق سراحه بأربعة أيام . أصبحت أنجيلو خرساء ، وكما كتبت هي، كنتُ أعتقد أنني إذا تكلمت، فإن فمي سوف يطلق شيئاً يقتل الناس، بصورةٍ عشوائيةٍ، لذا كان من الأفضل أن لا أتكلم. بقيت خرساء تقريباً مدة خمس سنوات.

التمايل والابتهاج
وحين أصبحت في الثالثة عشرة عادتْ هي وشقيقها للإقامة مع أمهما في سان فرانسيسكو، بولاية كاليفورنيا؛ إبان الحرب الكونية الثانية التحقت بثانوية جورج واشنطن ودرست الرقص والدراما في منحة دراسية في كلية عمال كاليفورنيا. قبل تخرجها من الكلية، عملتْ بوصفها أول أنثي سوداء تمتهن قطع تذاكر حافلات المترو في سان فرانسيسكو. بعد تخرجها من الكلية بثلاثة أسابيع أنجبتْ ابنها الأول، كلايد، الذي أصبح بدوره شاعراً أيضاً .
في كتاب سيرتها الذاتية الثاني (الغناء والتمايل والابتهاج كعيد الميلاد)، غطتْ أنجيلو مسيرتها المبكرة في الرقص والغناء. أحد مواضيع الكتاب هو الصراع الذي شعرتْ به بين رغبتها في أن تكون أماً حنوناً وأن تكون مغنية ناجحة، وهو موقف مألوف جداً للأمهات اللواتي لهن مهن.
في نهاية عقد الخمسينات من القرن الماضي، انتقلتْ أنجيلو الي مدينة نيويورك، حيث مثلتْ في أعمال مسرحية وسينمائية خارج برودوي والتقت فنانين وكتاباً نشيطين في (حركة الحقوق المدنية) .
في مطلع سنة 1960 سكنتْ أنجيلو مدةً وجيزةً مع فسومي ميك المناضل الجنوب أفريقي من أجل الحرية، وانتقلتْ معه ومع ابنها الذي أسمي نفسـه (غاي جونسون) الي القاهرة، في جمهوريــة مصر العربيـة ، حيث أصبحت محـررة زميلـة في الصحيفة الأسـبوعيـة (The Arab observer) . في سنة 1962 انتهتْ علاقتها بـ ميك وسافرت مع ابنها غاي الي غانا وهناك أصبحت صديقة حميمة لـ مالكولم أكس (الزعيم الزنجي المسلم الذي اغتيل بعد أدائه فريضة الحج ــ م.) وساعدته في تأسيس منظمة جديدة للحقوق المدنية .
بعد سنة 1973 ألفت أنجيلو الموسيقي للأفلام السينمائية، كتبتْ المقالات، القصص القصيرة، والأشعار ونشرتها في عددٍ من المجلات، وتابعت كتابتها لسيرتها الذاتية، أخرجت المسرحيات، وألقت المحاضرات في الجامعات في كافة أنحاء الولايات المتحدة وشاركتْ في مؤتمرات مختلفة. ظهرت بدور مساعد في المسلسل التلفازي الصغير (الجذور) سنة 1977، كتبتْ للتلفاز، ولحنت الأغاني لـ روبيرتا فلاك. أصبحت أنجيلو صديقة أوبرا وينفري ومعلمتها الخاصة في سنة 1984.
ليندا وولف التقتْ مايا أنجيلو كي تتحدث معها حول قدرتها علي أن تسامح نفسها وتغرم بها، بعد أن كابدتْ لحظاتٍ روحيةً كئيبةً جداً في حياتها الخاصة .
الدكتورة مايا أنجيلو، المؤلفة والبروفيسورة في الدراسات الأمريكية في جامعة Wake Forest ، نودي بها بوصفها واحدة من أكبر أصوات الأدب المعاصر.
ليندا: ثمة فتاة في إحدي مجموعاتنا تحرش بها والدها حين كانت صغيرة السن. لم تخبر أحداً بهذا الأمر، حتي أمها، وهو لا يؤذيها الآن . تقول هي مع إنه رجل ضئيل البدن وأن ما جري شيء طفيف، فهي ما تزال تخشاه.
د. أنجيلو: لا، لا، ثمة خطآن. ليس ثمة تحرش طفيف ، ولن يكون الشخص الوحشي ضئيل البدن أبداً. الرجل (أو المرأة) الذي يعامل إنساناً ما بوحشية من الجائز أن يكون بطول أربعة أقدام، إلا إن المتحرش لن يكون صغير البدن وليس هنالك تحرش معتدل أبداً. إنه ينقض علي الروح بعينها. يمكنني أن أقول لصديقتك هذه إنني أبادلكِ إحساسكِ ، لأنه ما إن يتم التحرش بالمرء ذات مرة فمن العسير جداً عليه أن يشعر بأنه طاهر ثانيةً. شيء عسير جداً. أمضيتُ نحو سبع سنوات من دون كلام (بعد أن تم اغتصابي). لذا أخبريها بأنكِ تتقمصين إحساسها ــ إنكِ لا تشفقين عليها بل تبادلينها الإحساس. وسوف أشجعها علي الحصول علي مشورة في أقرب وقت ممكن.
ليندا: بعد كل ما مررتِ به من تجارب قاسية، بضمنها كونكِ اغتصبتِ حين كنتِ ما تزالين طفلة، كيف استطعتِ أن تواصلي امتلاك أحاسيس طيبة لذاتكِ ، وأن تحبي نفسكِ؟
د. أنجيلو: لا أدري ما إذا ما أزال مستمرةً، حتي اليوم، علي أن أحب نفسي دوماً. إلا أن ما تعلمتُ أن أفعله منذ سنوات عديدة خلت هو أن أسامح ذاتي. من المهم جداً لأي كائن بشري أن يسامح ذاته رجلاً كان أم امرأة لأنكِ ما دمتِ تعيشين فسوف ترتكبين الأخطاء ــ هذا شيء محتوم، لا مفرَ منه. لكنكِ ما إن تقومين بشيء ما وترين الخطأ عندئذ تسامحين نفسكِ وتقولين، حسن، لو كنتُ أعرف بصورة أفضل لقمتُ بعمل أفضل ، ذلك هو مجمل الأمر. لذا فأنتِ تقولين للناس الذين تعتقدين أنكِ ربما آذيتهم، إني متأسفة ومن ثم تقولين لنفسكِ إني متأسفة . إذا تشبثنا بالخطأ، لن نستطيع رؤية مجدنا الشخصي في المرآة لأن الخطأ سيكون ماثلاً بين وجهينا والمرآة؛ إننا لا نستطيع أن نري ما نقدر علي أن نكونه. يمكنكِ أن تطلبي مغفرة الآخرين، إلا أنه في نهاية المطاف الغفران الحقيقي يكمن في ذات المرء تحديداً. في اعتقادي أن الشبان والشابات مفتونين جداً بالطريقة التي يرون فيها أنفسهم. الآن لاحظي، حين يراهم مجتمع أكبر بوصفهم غير جذابين، بوصفهم تهديدات، بوصفهم شديدي السواد أو ناصعي البياض أو فقراء جداً أو بدينين جداً أو نحيفين جداً أو جنسيين جداً أو شديدي الكره للجنس، ذلك شيء فظ. لكنكِ تستطيعين أن تتغلبي علي ذلك. الصعوبة الحقيقية هو أن تتغلبي علي الطريقة التي تعدّين فيها نفسك. إن لم نمتلك ذلك لن نتطور، لن نتعلم، وكوني متيقنةً مثلما أنتِ متيقنة بالجحيم إننا يجب أن نمتنع عن التدريس.
ليندا: لقد قمتِ بأشياء كثيرة في حياتكِ يحكم عليها معظم الناس بوصفها خاطئة. دَخنتِ الحشيشة، تعاطيتِ العقاقير المخدرة، وكنتِ مديرة لمنزل العاهرات السحاقيات، أماً مراهقة، راقصة للجالسين حول مائدة ــ إنكِ لم تتبعي السبيل القويم والضيق. هل منحتكِ كل هذه التجارب حياةً غنيةً، حافلةً ؟

المعلمون والمبشرون
د. أنجيلو: أجل، لكنني لن أقترحها للآخرين. أعني، إذا حدث أن خضتِ غمار تجربة من ذلك النوع، فإن ما يلزمكِ أن تفعليه هو أن تصفحي عن نفسكِ. إذا كنتِ في الدرك الأسفل تحديداً، شاهدي المكان الذي أنتِ فيه واقبلي به. حالما تقبلينه، ستكونين أشبه بالابن المبذر، بالبنت المبذرة. انهضي وأذهبي للبيت ــ أينما يكون البيت. انهضي وأذهبي الي مكانٍ آمن. مكانٍ لا تُركل فيه روحكِ ولا تتم معاملتها بوحشية ولا يتم فيه إساءة معاملة جسدكِ وإيذائه. تقدّمي. لكنكِ لا تستطيعين أن تتقدمي ما لم ترين موقعكِ وتقبلين به. كتبتُ عن تجاربي لأنني ظننتُ أن أناساً كثيرين جداً يقولون للشبيبة إنني لم أقم بأي عمل خاطئ. من؟ أنا ــ لا، لستُ أنا. ليس لدّي فضائح طيّ الكتمان في خزانتي. الواقع ليس لدّي خزانة. إنهم يكذبون بتلك الطريقة ومن ثم يجد الشبيبة أنفسهم في مواقفٍ معينة ويفكرون، اللعنة، لا بد أنني كنتُ شاباً (أو شابة) سيئاً الي حدٍ ما. أمي وأبي لم يفعلا شيئاً خاطئاً. إنهم لا يستطيعون أن يصفحوا عن أنفسهم ولا أن يتابعوا حياتهم. لذا دوّنتُ كتاب (احتشدوا باسمي). كنتُ أعني أن كل أولئك الناس الناضجين، كل أولئك البالغين، كل أولئك الآباء والأجداد والمعلمين والمبشرين والحاخامات والقساوسة الذين يكذّبون علي الأطفال يمكنهم أن يحتشدوا باسمي وسوف أخبرهم بالحقيقة. أينما تكونين، عليكِ أن تسلمي بموقعكِ وتشرعين في القيام بتغيير ما. لذلك السبب دونتُ ذلك الكتاب. إنه أكثر الكتب التي دوّنتها إيلاماً.
ليندا: هل ترين أملاً لهذا العالم؟
د. أنجيلو: أوه ، نعم .
ليندا: ماذا تقولين للشبيبة الذين لا يرون شيئاً سوي أن العالم يتداعي؟
د. أنجيلو: إنه يبدو رهيباً. هنالك تفرقة عنصرية وتمييز علي أساس الذكورة والأنوثة وتمييز علي أساس العمر وكل ضروب البلاهات. إلا أن الأنباء السيئة ليستْ جديدةً. كانت لدينا أنباء سيئة بوصفها نوعاً علي مدي زمن طويل. كانت لدينا عبودية وتقديم البشر كقرابين والإبادة الكاملة بالحرق (الهولوكوست) وأعمال وحشية من هذا المعيار. لا نستطيع أن نتخيل ماذا فعل أتيلا الهوني(1) أو الأعمال الوحشية إبان الحقبة الزمنية التي شرّحت فيها الكنيسة، محكمة التفتيش، أبدان الناس من رؤوسهم حتي أصل أفخاذهم وأخرجت أحشاءهم. أما النساء فكن يُحرقن مشدودات إلي الخازوق ويُرجمن بالحجارة حتي الموت، شأنهن شأن الرجال. لا نستطيع أن نتخيل ذلك. اليوم نقول، آه، ياله من شيء فظيع! إلا أن الحقيقة هي، كانت لدينا دوماً أنباء سيئة علي مدي زمن طويل. مع ذلك، وبصورة تدعو الي الدهشة، ما زلنا أحياءً نتنفس. وعلي الرغم من أننا من ناحية لدينا الأشخاص الوحشيون، المتعصبون، والمستأسدون، ففي الوقت ذاته لدينا رجال ونساء لهم أحلام عظيمة. لدينا غاليلو، ايسوب، بول لورنس دنبار(2) و W.E.B دوبويس(3) . لدينا شوليم أش(4) وشالوم أليكيم(5) . لدينا نساء وقفن وحيدات ، سواء كانت هارييت توبمان(6) أو الأم جونز. لدينا مارغريت سانجر(7) . لدينا نساء وقفن في الفجوة وقُلنَ: أنا هنا أحاول أن أنقذ العالم. عليكِ أن تفكري من نحن. إذا وضعتِ خارطة للكون بطول خمسة أميال وعرض خمسة أميال، عندئذ ستكون الأرض أصغر من رأس الدبوس. أعتقد ان دورانت هي التي قالت إذا صنعتِ (موديلاً) بحجم [مبني الدولة الامبراطوية](8) وفوق قمة البرج وضعتِ طابعاً بريدياً، فإن (الموديل) سوف يمثل كم مضي علي زمن الأرض هنا، البرج سوف يمثل كم مضي علي زمن الحياة هنا، سمك الطابع سوف يمثل كم مضي علي زمن البشر هنا، وان سمك الحبر سوف يمثل كم مضي علي زمن إحساسنا. نحن إذاً أكثر المجموعات حداثةً علي هذه النقطة الصغيرة من البصاق والرمل. هذا ما يجب أن يعرفه الشبان وتعرفه الشابات. ينبغي لهم أن يعرفوا أننا آكلو لحوم، مع ذلك فقد قررنا نوعاً ما ليس فقط أن لا نأكل أشقاءنا وشقيقاتنا، الذين ربما يكونون طيبي المذاق، بل أن نمنحهم بعض الحقوق ونحاول أن نحبهم ونعتني بهم. لا أريد أن ينظر الشبان والشابات في ما حولهم ويقولون: أوه يا إلهي ، أنا نادم ، إنه لشيء رهيب جداً. العالم المحيط بنا سيء لكنه جيد أيضاً، وإننا نحن المسؤولين عن جعله في حال أفضل. كل واحد منا مسؤول عن ذلك. نحن نستحق مستقبلنا.
ليندا: ما هي النصيحة التي تقدمينها للفتيات ؟

الجميع يستحقون
د. أنجيلو: أن يضحكن أكثر ما يستطعن، أن يقهقهن دوماً. الضحك أحلي الأشياء التي يستطيع المرء أن يفعلها من أجل نفسه ومن أجل رفيقه الإنسان. حين يري الناس الوجه الضاحك، حتي إذا كانوا غيورين منه، سوف يخف عبئهم. إنما افعلي ذلك أول مرة لنفسكِ. اضحكي وحاولي بشجاعةٍ وتحدٍ أن تحبي إنساناً ما، بادئةً بنفسكِ .
ليندا: الحب شيء صعب.
د. أنجيلو: إنه صعب لأن الناس يعتقدون أن لديهم شيء معرض للفقدان والحقيقة أن لديهم كل المكتسبات في السعي الي محبة إنسان ما. عليكِ أولاً أن تحبي نفسكِ، بطبيعة الحال، وعليك أن تحمي نفسكِ حين يكون هذا في ميسورك. احمي ذاتكِ بحيث أن ما من أحد يدوس عليكِ ويسحقكِ، ما من أحد يفرض نفوذه عليكِ، أو يدوس عليكِ بقدميه. أنتِ تقولين، عزيزي، دقيقة واحدة، إني استحق الأشياء كلها. إذا أدركتِ ذلك حقيقةً، فإنكِ تدركين أن الناس الآخرين كلهم يستحقون الأشياء كلها. الجميع يستحقون الأشياء كلها. البدين والنحيف والقبيح والجميل، الأبيض والأسود والغني والفقير، الغبي وبطيء الفهم ولامع الذكاء. الجميع يستحقون الأشياء كلها. ابدئي مع نفسكِ، مع ذلك.
المصدر: شبكة الانترنيت، أصل الحوار نُشر في In context Magazine، العدد (43).
(1) الهوني Hun: الهون شعب مغولي مترحل سيطر علي جزء كبير من أوربا الوسطي والشرقية بقيادة أتيلا نحو عام 450 ب.م ــ م.
(2) بول لورنس دنبار Paul Laurence Dunbar: (1872 ــ 1906) شاعر أمريكي . نال شهرة قومية عن مجموعته الشعرية (أغاني حياة منحطة) الذي نشر سنة 1896. وكانت إحدي القصائد تحمل عنوان (قصيدة غنائية لأثيوبيا) .
(3) دوبويس Dubois (1868 ــ 1963): مؤلف ، محرر ومدافع عن الحقوق المدنية للسود . أمريكي .
(4) شوليم أش Sholem Asch (1880 ــ 1957): روائي وكاتب مسرحي يكتب بالعبرية (الييديش)، ولد في بولندا . بعد سنة 1954 سكن في اسرائيل.
(5) شالوم أليكيم Shalom Aleichem (1859 ــ 1916): الاسم الأدبي للكاتب الهزلي سولومون رابينوويتز، ولد في أوكرانيا وكتب بالعبرية (الييديش).
(6) هارييت توبمان Harriet Tubman (1820 ــ 1913): مطالبة بابطال استرقاق السود في أمريكا. عبدة من ماريلاند ، هربت الي فيلادلفيا سنة 1949. وكانت تعود الي الجنوب كل سنة تقريباً وهي تقود ثلثمائة عبداً الي الحرية في (الشمال) ــ م.
(7) مارغريت سانجر Margaret Sanger (1883 ــ 1966): ناشطة اجتماعية أمريكية، مؤسسة ( العصبة القومية لتحديد النسل) (1914). ممرضة في أحياء الفقراء من مدينة نيويورك ــ م .
(8)مبني الدولة الامبراطورية Empire State Building: ناطحة سحاب في منهاتن بمدينة نيويورك. كانت في الماضي أعلي بناية ــ م .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. زهير الخويلدي : الفلسفة واللاّفلسفة حسب ألفونس دي والهنس.

“أن الفلسفة لا تفهم نفسها إلا من خلال علاقتها الديالكتيكية مع اللافلسفة” الترجمة ” الفلسفة موجودة …

| د. زهير الخويلدي : نحو مشروع كوسموبوليتي: محادثة بين النظرية والتطبيق حول الكوسموبوليتية بين شيلا بن حبيب ودانييل أرشيبوجي .

“ساهمت شيلا بن حبيب ودانييلي أرشيبوجي في إحياء الروح الكونية في السنوات الأخيرة. شيلا بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.