علي رحماني : عبودنا لن يغني في بغداد..!! (الى يوسف العاني …..واديبا وفنانا عراقيا خالدا) (ملف/20)

ali rahmani 2عبودنا لن يغني في بغداد…..!!!
((الى يوسف العاني …..واديبا وفنانا عراقيا خالدا ….))

ياسادن مسرح لهفتنا الصارخة
ياعلم العراق الجميل
واسطورته الخالدة
يوسف …
ايها الفنان الأنسان الجليل
أفتنا في مسرح أحزاننا
و ليلنا الطويل
فهل نبكيك اليوم …
ام نبكي عمرنا الفاني
ودموع الالم القاني
أم ننعى الفن الخالد
الذي شاخ رأسك فيه ..
وابيضت عيناك من حزنه
أم نعزي ((سعيد أفندي))
و ذاكرة سينما أجيالنا البعيدة
فنبكي مسرح حرقتنا
ودراما أحداثنا
ومسلسل خرابنا ….
حلقات تقاسمتها الحماقات
حين جسدت عوراتنا وعيوبنا

يوسف العاني في تمثيلية "عبود يغني"
يوسف العاني في تمثيلية “عبود يغني”

وادمت عيوننا وقلوبنا
.ام نغرق في سكرة عبود
الذي غني لبغداد الأزل
وشهقة عبود بين جد وهزل …!!
فنواسي أنفسنا
مع مرهون ((النخلة والجيران ))…
ودمعة ضحكتنا ((تأخذ من خاطرنا))
فتحرق مأتمنا …
وسذاجة عالمنا حين صحت يوما به
((بغداد مليانه طوايل ))…!!!
وبغدادك اليوم تعيش ((الهوايل ))…!!!
وتعيش بغداد …تعيش
رغم كل الوحوش
….
كان واقعها يعكس خيباتنا
في ظل سياسين يجيدون اللعب على الحبلين
وفنانون يغردون خارج السرب !!
و((السيناريوهات )) معد ة باتقان
وهاهي ياعميدمسارحها
ومختارها ومعلمها
تصارع غربتها وفوضى حصاراتها
وتقاتل احتلالاتها وتخلفها وتمزقها
بما تبقى لها من حلمك الجميل
وعشق بغداد الأصيل
وما رسمت لها من طريق جليل
وشوؤن وشجون مسرحية
وماصنعت لها من ضحك وبكاء وجنون
ومسرح أحداثنا ضحك على الذقون
واغواءات صياح وصراعات ديكة
صعاليك السياسة يؤدون ادوارهم بأمتياز
وارتال ميكافيلي ….
أضهروا مافي جعبتهم من خراب
فأخرجوا مشاهد الدم باتقان
وشواهد الالم والموت والدمار
وفازوا بأستخفاف الجمهور
هاهو المسرح الفني الحديث يغلق ابوابه
والسينمات تغيرعناوينها
تمسح اسمائها وتترك اسمالها وصورها
وقاعات المعارض تحرق لوحاتها
لتخطط لوحة عنفنا ولوعتنا
والساحات مرغت النصب والتماثيل
بتراب التظاهرات وغبار الأنتهاكات
والشعارات كذب وادعاءات
وجدران السجون اوأصنام الفساد
سيدي يوسف …
عبودك لن يغني في بغداد
وعبودنا لن يغني بعد اليوم ….
فالغناء رجس من عمل الشيطان !!
والموسيقى من عبث الجن …!!
ومرهون صوت يصرخ في الآهات …!!
فثمة مايعيق التخبط والخوف والارتهان
لبلاد هجرت روحها …
وسدت مسارحها
وحولت ايامها خراب
……وفساد وحراب …
.وعبود لن يغني..!!!……..
…………
……………

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| باسم محمد حبيب : طالب.

طالب من حقك ان تطالب طالب فليس غيرك من سيطالب طالب بحقوقك وحقوق أولادك وبضمان …

| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*) الخيرُ حين يفعل ُ : يتوارى (*) غنيّ.. غنيّ.. في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *