د.عاطف الدرابسة : رؤى غريقة

atef-aldrabsa-6قلتُ لها :

رؤايَ غريقةٌ كجُرحٍ عميقٍ في الضّلوع ..
أطوي الدُّموع خجلاً منَ الحنين ..
وألوذُ بصمتي الثّقيل ..
لأرقُبَ أيامي ؛
كيفَ تمضي في زحام السّنين ؟

أخافُ من حُبٍّ يُساورنُي كالتّعب ..
يُطلُّ على هجيرِ العُمرِ يسخرُ من ظمأي العتيق ..

يمضي العُمر ولا نلتقي ..
كأنّنا يا حبيبةُ الجّهات ..
أحنُّ إليكِ ..
ففي الخاطرِ كلامٌ ..
وفي الرّوحِ نداءٌ ..
وفي العيونِ عتاب ..

تعالي نبني من احلامنا خيمةً ..
من أغصانِ شجر التُّفاح ..

تعالي نهربُ من كلِّ الوجوهِ وكلِّ العيونِ ..
وكلِّ الحروب ..
ونغوصُ في لُجّةِ ذاكَ الحُبِّ ..
ونرمي جسدينا خلفَ الشّرقِ الملعون ..
ونستعيدُ العمرَ الضّائعَ من فمِ البركان ..

تعالي نُعيدُ الضّوءَ للقمر ..
السِّحرَ لليل ..
العطرَ للزّهرِ ..
الجنونَ للجسدِ ..
الارتعاشةَ للشفتينِ ..
اللمعةَ للعينينِ ..
اللحنَ للوتر ..
الدفءَ للعناق ..

تعالي نُشعلُ النّارَ للمطر ..
ونغيبُ ..
نغيبُ ..
كأنّنا في سفر ..

د.عاطف الدرابسة

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *