د. وليد الصرّاف : من مفكرة مغترب عائد

walid alsarraf 2أراق زمان الصبا حين راقا
من الوصل بالامس كاسا دهاقا
وعاد يريق دموع العيون
زمان تلاه جزاء وفاقا.
وهانحن بعد السنين العجاف
وقد مر عهد الصبا نتلاقى
لأنت من الماء لاح لظام
على الموت أشرف أحلى مذاقا
شفاهك نبعي الوحيد واني
ظميّ يكاد يموت اشتياقا
دعيني ونبعك عشرين عاما
عساني أنسى ولست الفراقا
حنانا ضممت لصدرك صدري
كأني أضم اليّ العراقا
أضم فراتيه طفلين نحوي
من الشوق يزّاحمان استباقا
وبدرا يظل ببالي التمام
وإن صار من اربعين محاقا
اضم حدائقه الثملات
ومانام من وردها واستفاقا
وأمسي الذي ضاع من يد يومي
وأعيا به ذكرياتي لحاقا
أضم جوامعه وشوارعه والقرى والدروب العتاقا
سبيلا سبيلا وبيتا فبيتا تعفى بها وزقاقا زقاقا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| يحيى السماوي : خـمـسُ مسودات لمشروع قصائد .

مـا حـيـلـتـي؟ حُـزنـي وَلـودٌ  .. والـمَـسَـرَّةُ عـاقِـرةْ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ (1) ليلة في صحراء يـقـتـادُنـي نـحـوي سـؤالٌ …

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *