الرئيسية » مقالات » طالب هاشم الدراجي: الرسالة الموجهة إلى الأدباء العراقيين في موقع الناقد العراقي

طالب هاشم الدراجي: الرسالة الموجهة إلى الأدباء العراقيين في موقع الناقد العراقي

taleb hashemموقع الناقد العراقي ، وحده الاسم يكفي بما يحقق الإمتداد الأدبي للأثر الذي تتركه كِتاباتِكم على مستوى المقالة والنقد والبحوث والدراسات وما شابه ذلك ، الا تلاحظون أنكم تنشرون مواضيعكم وتخرجون ، تنتظرون رنَّة البريد عسى ولعلَّ أحدهم كتب تعليقا على ما نشرتم ؟ ، حتى إذا ما رنَّ بريدُكم هرعتم تفتحونه وتقرأون ما كُتب عن الموضوع ، فتردون وتعاودون الخروج ! ، إذ كل واحدٍ منكم يرى الأدب مع ما ينشره فقط !! ، إذاً فإن الاهتمام بالأدبِ وادعاء الحرص والمتابعة رهنٌ بِما تكتبونه !!! ، لا يهمكم ما يكتبه الآخرون ، ولماذا يهمكم ذلك ؟! ، أنه ليس لكم ، ولا يصبَّ في مصلحتكم ، يؤسفني وأنا أقلّكم شأناً ، أن انصحكم وأدلّكم على الصواب ، أنا لم التقِ بأيِّ من أعضاء الإدارة ولا حتى بمشرف الموقع د. حسين سرمك ، احترامي الكبير لهم ، لكنني استغرب كيف لهذا الموقع وهؤلاء الأدباء الكبار بما فيهم من المبدعين والمتألقين ، أن يهملوا هكذا موقع محترم يليق بهم ، فلا أجد تعليقا واحدا على منشورات الموقع ؟؟؟ ، الا ما يُعدَّ بالأصابع لبعض المواضيع ، بينما ارى أغلب تعليقاتكم موجودة في موقع الفيسبوك ؟ ، تهملون الموقع الذي يعكس ثقافتكم وآثاركم ، الموقع الذي يمثلكم بإسمِ بلدكم تتركونه مهجورا؟!، وهل كان الفيسبوك مثلاً ، يهتم بما تطرحونه ، أبداً ، في الفيسبوك أنتم والمتعلم والهمج في ساحة واحدة ، مع احترامي الكبير لكم واجلالي ، لكن هنا ، في الناقد العراقي ، أنتم النخبة ، واجهة العراق الثقافية والأدبية .
أرجو منكم سادتي الأفاضل ، أن تغفروا لي عتبي عليكم ولومي ، لكنني كنت أعتقد بأنني سأرى في هذا المنبر كل مظاهر الحوار والتبادل الأدبي والثقافي ، إذ أقرأ ما تكتبونه في منشوراتكم وما يعكس من اهتمام وحرص ومتابعة ، لكن للاسف الشديد .. ان يتحول النشر إلى مسابقة لتحقيق أكبر عدد من المنشورات جائزتها الكمَّ المعرفي ؟!،
من هنا وأنا تلميذكم الصغير ، أدعوكم إلى القراءة ، إلى تفعيل الموقع وتحريكه بالتعليقات والمشاركات والحوارات والمناقشات ، ليكون منتداكم وعرسكم الأدبي ، كعبتكم التي يحجَّ إليها طلاب المعرفة والعلم والأدب .

خادمكم الأديب الصغير
طالب هاشم الدراجي

4 تعليقات

  1. صالح البياتي

    ما ذكرته من ندرة التعليقات وأقتصارها على عدد قليل من الناشرين، تشخيص صحيح ، ينبغي الأنتباه والتنبيه اليه كما قمت به مشكورا، وربما نجد عذرا بسبب أختلاف الأهتمامات بما ينشر من مواضيع لأن الموقع شامل يغطي جوانب ثقافية وفكرية متنوعة ، تحياتي لك أخي طالب لهذا الأهتمام والمتابعة والحرص على ديمومة وأستمرار هذا الموقع تلمتميز .

  2. الاستاذ الفاضل صالح البياتي المحترم
    تحية ومحبة لك ، نعم سيدي كلامك صحيح ، ولكن غالبية المواضيع ذات اتجاه أدبي
    متعدد المسارات والأجناس الأدبية ، مثلا لاحظ النقاد بالخصوص ، أنهم لا يتبادلون وجهات النظر ؟ ، لا يتناقشون في مضمون الموضوع ، ان هكذا حوارات ونقاشات مهمة تطور الوعي الثقافي ، إذ كانت مهمة التكنولوجيا هي مهمة التوصيل السريع والبنّاء ، ايصال المعلومة وتناقلها وتبادلها يؤثث ورشة نقدية ناضجة الثمار .
    شكرا جزيلا لكم اسعدني التواصل معك .

  3. سعد جاسم

    الاستاذ طالب هاشم الدراجي المحترم
    تحياتي ومحبتي
    رسالة عميقة ورصينة وتنطوي على الكثير من الحرص والوعي

    حقاً … وبعيداً عن الاخوانيات والمجاملات فان موقع الناقد العراقي واحد من المواقع الثقافية المهمة جداً
    وذلك لأنه موقع رصين وشامل ويحتوي على مختلف الاجناس الابداعية … وتكتب وتنشر فيه نخبة ممتازة
    من الادباء والفنانين والمفكرين العراقيين والعرب المبدعين … وهو يستحق الفاعلية في الحوارات والتعليقات
    واثارة المحاور والقضايا الثقافية التي يشهدها العراق والوطن العربي والعالم .

    شكراً لرسالتك ودعوتك النبيلة اخي طالب
    دمتَ بخير وعافية وابداع

  4. شكرا لكرمك سيدي الفاضل الكريم على مشاركتي هذا الشعور الوطني تجاه موقع الناقد العراقي ، والله أسمع الكثير الكثير ممن يحسدوننا من العرب على قاماتنا النقدية ، فهم ثروة الأدب العراقي ، تحياتي لك ومحباتي
    تشرفت بك صديقي النبيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *