الرئيسية » نصوص » شعر » جمال مصطفى : قـصيـدة تجـرّهــا الخـيــول

جمال مصطفى : قـصيـدة تجـرّهــا الخـيــول

jamal mostafa 2إلـهــة ٌ لــيــسَ لــهـــا رســول ُ

تـقــولُ : إنّ صـمــتَـهــا يـَـقــولُ

لا يـخـتــفـي الـبــرقُ إذا أرادتْ
ولا يُـغـِـذ ّ الـنـيــزكُ الــعَــجــولُ

محـبــرة ٌ حـبـلى بـكـلّ آي ٍ
وجَــنّــة ٌ مِـن أزل ٍ بَــتـــولُ

مَـن هـاؤهــا لـيـستْ كـأي هـاء ٍ
ولامُهـا : مُـسْتَــفـْـعـَـلـنْ فـعـولُ

صِـدّيـقَــة ٌ بُـهـتــانُـهـا كُــرومٌ
يَحـرسـهُ لـصوصُهـا الـفـحـولُ

نـمــوت مِـن جـمــالـهــا ونـحـيـا
وديـنُـنـا مِـن فـرْطـِهــا الـحُـلـولُ

(مَصارعُ الـعـشّاق)؟ هـرْطـقـاتٌ
لا يَـصـرعُ الكـواكـبَ الأفـــولُ

وفي سـمـاء ِ اللـيـلِ كَمْ تَـراءَتْ
قـصـيــدة تَـجــرّهـــا الـخـيــولُ

وخـلـْـفـَهــا الـخـيـالُ : سـنـدبـادٌ
وألــفُ غـول ٍ عاشق ٍ وغــولُ

مُـبَـجّــلٌ كـطـيــشِـهــا حِـجـاهــا
مُـحَـجّــلٌ كُـمَــيْــتُــهــا شَـمــولُ

الـجَـذبُ والـنَـبْـذ ُ وحـاجـبــاهــا
والشوط والـمِضمـارُ والفـصولُ

مـا بـيـننـا وبـيـنـهـا وبَـيْـن الــ
زيــت ِ الـذي يُـضـيـئـنـا يحــولُ

يـسرقـهـا منهـا يـقـول (عـندي
ولـن تـعـودَ ) الـعَـدَم الـعـذولُ

تَــمَـوّجـاتُ الـسـوط ِ ألـسَعـِـيـّـا ً
والـمُـطـلـقُ العـرْيـانُ والـذهـولُ

شَـرّدَهــا مَـجَــرّة ً شَـذاهـــا
وكُــلّـهــا و جُــلّــهــا فـــلــولُ

تَـهَــشّـمَ الـبــلّــورُ أرخـبــيــلاً
مِـن شَـغَــفٍ وهـامَـتْ الـوعـولُ

ومــاؤهـــا عَــذ ّبَ كـلَّ بَـحـْــر ٍ
وكَـيْــدُهــا لـبـحــرهـــا يَــؤولُ

تـركـتُـهـا في الـطـيـف تـركـوازا ً
تَـأويـلُــهُ : لا يُـمْـكِــنُ الـدخــولُ

يـاغُــنّــة ً تَـغـــارقـــتْ غِــنــاء ً
يـا ذروة ً: لـم يَـصِـلِ الـوصـولُ

نَـزَّلـْـتِ أو نَـزَلـْـتِ, مُـدهـشاتٌ
أسبــابُـهُ الـعـلـْـويّـة ُ, الـنـزولُ

جمال مصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *