إيمان مصاروة : المجدُ تَصنعُهُ أحاسيسُ الورى

eiman masarwa 2الصدقُ في دنيا الجمالِ مجرّهْ
تُهْدي الضياءَ إ لى النفوسِ الحُرَّهْ
المجدُ تَصنعُهُ أحاسيسُ الورى
وتظلُّ تُنبِتُ بالعواطِفِ زَهْرَهْ
إنّ الملاحِمَ كالبدورِ بموْطِني
لا أفْقَ في العَلياءِ ينسى بدْرَهْ
همَمُ الكرامِ بهِ تَزيدُ بهاءَهُ
تُعلى بأكوانِ الملاحمِ ذِكْرَهْ
حُرٌّ بلادي باذخٌ تاريخُهُ
هيْهاتَ أن القُبْحَ يَقْدِرُ أسْرَهْ
أمّا الغُزاةُ فكيْدُهمْ في نَحْرِهُمْ
لا يلمِسونَ لِعِزِّ أرْضي شَعْرَهْ
لو أنّهُمْ سَجَنوا هِزَبْراً ثائِراً
لا يستطيعونَ اعتقالَ الفِكْرَهْ
وطَنُ النجومِ كِبارُهُ وصِغارُهُ
شُمُّ الأنوفِ أعِزَّةٌ بالفِطْرَهْ
وطَني هُوَ الرَّيْحانُ في رَوْضِ العُلا
في كُلِّ وِجْدانٍ يؤسسُ عطْرَهْ
هوَ سيِّدُ الكلماتِ في أذْهاننا
لا شِعْرَ في الشعراءِ يُشْبِهُ شِعْرَهْ
هذا فضاءُ الحُبِّ نَرعى حُلْمَهُ
هذا طريقُ النَّصْرِ نَعْشَقُ زَهْرَهْ
أبْطالُ شعْبي كالكواكبِ نهْتدي
بهُمُ ونَصْمُدُ في الحياةِ المُرَّهْ
إنَّ الأسيرَ هو الذي يحْدو بنا
نحوَ السماءِ فلا نُفوِّتُ شُكْرَهْ
أما الشهيدُ فخالِدٌ بجمالِهِ
في مسمعِ الأجيالِ يهِمسُ سِرَّهْ
……………..
إيمان مصاروة
الناصرة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.