زكي الجابر : وكان هو الصوت… (ملف/55)

zeki-aljaber-9إشارة :
يهم أسرة موقع الناقد العراقي أن تقدّم هذا الملف عن الشاعر المبدع والإعلامي الكبير الدكتور زكي الجابر . وتهيب أسرة الموقع بجميع الأحبة الكتّاب والقرّاء المساهمة في هذا الملف بما يملكونه من مقالات أو دراسات ووثائق وصور ومعلومات وذكريات عن الراحل . وسيكون الملف – على عادة الموقع – مفتوحاً من الناحية الزمنيّة . ومازالت الناقدة الدكتورة حياة جاسم محمد ترفد الملف بنصوص وصور مهمة للراحل الكبير فشكراً لها. وقد أرسلت هذه المرة هذه القصيدة المهمة للراحل الجابر. قصيدة “كان هو الصوت” سبق أن نشرها الموقع ضمن ملفه عن الجابر في 24 نيسان 2014، لكنها تُنشر الآن مع ترجمتها إلى الإنكليزية من قبل العلّامة البروفيسور صالح جواد الطعمة. نُشرت الترجمة في الولايات المتحدة مع وقوع الهجمات الإرهابية على إخوتنا مسيحيي مصر وهم يؤدون صلاتهم المقدسة في كنائسهم الآمنة.

القصيدة :
وكان هو الصوت…
(1)
كانت صلواته خيوطاً من الضوء
تمتدُّ بين الأرض والسماء
على ارتجافاتها تتكسّر آهات المعذبين
وآلام الجرحى
ونداءات المظلومين!
وكان صمته العاصفة
تئزّ بها الموجة الهادرة
وتنثال همساً إلى الغابة السادرة!
وكانَ هو الصوت
صوت من لا صوتَ له!
وكانت دموع اليقين تشفُّ على مقلتيه
تشعّان عطفاً على قاتله
القاتل الذي يدري أن هذا القتيل
سيغفرُ له
سيمرُّ بكفّيهِ على رأسه
قائلاً: ’’يا بُنيَّ، إنك لا تدري ما تصنع!‘‘
كان ينتزع الدمَ من فم الذئب
ويقتلعُ اللقمة المحرّمة من بين أنيابه!
(2)
بماءِ دجلةَ غسلَ القاتل كفّيه
فارتسمت على لُجّةِ الماءِ بُقعة الأُرجوان
وها هي تتسعُ كلما ارتطمت بها المويجات
وبأيِّ قناعٍ يغطّي القاتل وجهه
ومن خلفِ ألفِ قناعٍ
تطلُّ علينا خفايا الجريمة؟!
هي عار الأبد
واللعنةُ التي لا تزول!
(3)
بسماحة الكلدانيّ
يغسل المطر أدران الأرض
وبطيبة المتعبد
تنشر الشمسُ الضوء والدفء
وبنقاء الخاشع
ينثر القمر حبّات النور على أغصانِ الشجر
(4)
المطران ’’بولص فرج رحّو‘‘*
ما زال هناك في كنيسته
القدّاس
والمصلّون
والتراتيل
والطريق إلى الجلجلة
هو ذات الطريق
لمن شاء أن يرتقي
إلى اللانهاية…!

* اختُطف المطران في أواخر شباط، ووجدت جثته في أوائل آذار من عام 2008.

And He Was the Voice
In Memory of the Iraqi Chaldean Archbishop Paulos Faraj Rahho*
By Zeki Al-Jabir

1
His prayers were threads of light
Extending between earth and heaven
From their trembling rose the sighs of the wretched,
The agonies of the wounded,
And the cries of the oppressed
His silence was a thunder
That rattled through surging waves
Or flowed whispering into the impassive forest
He was the voice,
the voice of the voiceless
His eyes shimmered with tears of truth
Radiating in sympathy for his killer
Who knew this victim would forgive him
And lay his hands on the killer’s head saying:
“My son you don’t know what you are doing.”

2
The murderer washes his hands in the Tigris
And there it is!
A purple spot stretching far and wide
What mask can cover his face?
While from behind a thousand masks
Loom up the crime’s hidden secrets:
An eternal shame,
An indelible curse!

3
With the tolerance of the Chaldean,
The rain washes the earth’s stains
With the noble-heartedness of a pious faithful
The sun spreads light and warmth
With the purity of the humble
The moon sprinkles seeds of light over the trees

4
Archbishop Paulos Faraj Rahho:
He is still there
In his church
So is the Mass,
So are the worshippers,
The hymns,
And the road to Golgotha
It is the same road for eternity
To whoever wishes to ascend.

(*) Archbishop Paulos Faraj Rahho (November 20, 1942-March 13, 2008), the leader of the Chaldean Catholic Church in Mosul, Iraq, was abducted the 29th of February 2008 by al-Qaeda operatives in an attempt to raise money for the group. It is reported that Rahho instructed his church officials not to pay any ransom for his release. He was found a few days later buried in a shallow grave in a south-eastern area of the city. Archbishop Rahho was posthumously honoured with the 2009 Path to Peace award for his promotion of religious freedom and intercultural tolerance.

Translated from the Arabic by Salih J. Altoma

Published in Aljadid, Vo. 21, No. 72, pg.14

Zeki Al-Jabir is a noted Iraqi poet, acclaimed mostly for his achievements in the field of mass communication in Iraq and the Arab world. Only two collections of his poems (1972, 1986) were published during his lifetime, but following his death more of his poems have been collected and made available by his wife Hayat Jasim Muhammad.

Salih J. Altoma is Professor Emeritus of Arabic and Comparative Literature at Indiana University. His publications include numerous translations of Iraqi poems and studies dealing with modern Arabic literature in general.

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *